أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » الرستن… “عاصمة المنشقين” في سورية تتهيأ للتهجير

الرستن… “عاصمة المنشقين” في سورية تتهيأ للتهجير

على بعد نحو 20 كيلومتراً شمالي مدينة حمص تقع مدينة الرستن، التي يزيد عدد أهلها عن 85 ألف شخص، بحسب إحصائيات عام 2011، وإضافة إلى موقعها الاستراتيجي، تحوي جسراً يربط شمال سورية بوسطها وجنوبها. مدينة ترتفع فيها نسبة التعليم بشكل عام، إذ يحمل أبناؤها أكثر من 40 شهادة دكتوراه. وكذلك تشتهر بكثرة المتطوعين في صفوف قوات النظام، حتى أنه من النادر وجود عائلة في الرستن لا يكون أحد أفرادها عسكرياً، في حين من الطبيعي وجود عائلاتٍ جميع أبنائها هم ضباط وصف ضباط، كما أنها مسقط رأس مصطفى طلاس، وزير الدفاع السوري الأسبق، والذي بقي بهذا المنصب من سنة 1972 حتى سنة 2004.

في هذا السياق، قال ابن مدينة الرستن، الناشط مرهف الزعبي إنه “قبل اندلاع الثورة عام 2011، كان هناك توجه كبير من قبل أبناء الرستن للتطوع في الجيش والأجهزة الأمنية، وذلك لأسباب عديدة، على رأسها وجود وزير الدفاع مصطفى طلاس، والذي كان يشجع الشبان على التطوع ويدعمهم وحتى يمنحهم الاستثناءات إذا لزم الأمر، في وقت كان الواقع الاقتصادي في الرستن كباقي الريف السوري، بفعل غياب التنمية وانعدام فرص العمل، ما حوّل الوظيفة، ومنها التطوع في الجيش، إلى أهمّ عوامل الاستقرار والأمان”.

وتابع أنه “حتى التطوع كان يعطي الشاب في الرستن قيمة اجتماعية كبيرة، فمثلاً إن تقدم لخطوبة فتاة ضابط وطبيب، فالكفة ترجح للضابط بلا منافسة، كما أن الأمر تحول إلى منافسة وغيرة بين العائلات حول عدد الضباط من أبنائها”، لافتاً إلى جانب آخر، وهو “منافسة أبناء الرستن، وهم سنّة، للضباط العلويين في الجيش، وطموح السلطة الذي كان موجوداً في داخلهم مترقبين تغير الأوضاع في سورية”.

ولفت إلى أن “عدد الضباط المنشقين من أبناء الرستن الموزعين في مختلف أنحاء البلاد يصل إلى نحو 480 ضابطاً منشقاً، يضاف إليهم مئات المجندين الذين انشقوا كذلك. وبالرغم من هذا العدد الكبير، إلا أنه يشكل نسبة قليلة من عدد العسكريين الذين ما زالوا ضمن صفوف قوات النظام”.

ورأى الزعبي أن “قضية العسكريين المنشقين في حمص عامة والرستن خصوصاً قضية شائكة، فهم شكّلوا إحدى أقوى الصفعات للنظام، بعدما كان يعتقد أن أهالي الرستن موالين له بشكل أعمى، وهم ما زالوا يحتفظون بفكر الثورة النظيف، ولم يرتهنوا أو يتاجروا باسم الثورة. والنظام يعلم أنهم لم يلتحقوا بالثورة إلا لأنهم كارهين له ولاستبداده وفساده”، معتبراً أن “النظام لن يثق بهم من جديد وإن استخدمهم مؤقتاً للقتال ضد الثوار، لكن سيعود ليتخلص منهم من جديد، ما يجعل خيار المقاومة والقتال هو الخيار الوحيد للموت بشرف وكرامة”.

من جانبه، أفاد قائد “حركة تحرير الوطن”، فاتح حسون، وهو ابن مدينة الرستن، وقائد أحد أكبر الفصائل العسكرية في ريف حمص الشمالي، بأن “الرستن تُسمّى من البعض عاصمة المنشقين بسبب وجود عدد كبير من الضباط والعسكريين المنشقين عن النظام، مقارنة بغيرها من المناطق الثائرة”، لافتاً إلى أن “عدد العسكريين المرتفع من أبناء الرستن يعود قبل الثورة لكون وزير دفاع النظام منذ السبعينيات هو ابن هذه المدينة، فقد كان عدد المتطوعين منها في الجيش كبيراً، حيث كانت أكبر نسبة من المتطوعين السنة في الجيش السوري من هذه المدينة”.

وبيّن أن “عدد العسكريين المنشقين فيها حوالى الألف عسكري، منهم ما لا يقل عن 300 ضابط، يعمل أكثرهم في مختلف مناطق الثورة، وفي حركة تحرير الوطن يوجد ما يقارب الـ180 ضابطاً، حوالي ثلثهم من الرستن ويعملون فيها”. وحول سبب محاولات الروس للإبقاء على هؤلاء العسكريين في حمص وعدم انتقالهم للشمال عبر إعطائهم تطمينات كبيرة، وإيجاد صيغة لتسوية أوضاعهم وإعادتهم إلى الخدمة في صفوف قوات النظام، أو تسريحهم وبقائهم في مناطقهم كمدنيين، قال حسون إن “السبب هو منع الثورة السورية من الاستفادة من خبراتهم الاختصاصية المتنوعة”، معتبراً أن “هذه الوعود الروسية كاذبة ومخادعة، لأن مصيرهم التصفية إن قاموا بذلك، في حال لم يقبلوا أن يزجوا في معارك ضد الثوار أنفسهم، فالروس مثل النظام ينظرون إليهم كإرهابيين وإعدامهم هو العقاب المناسب بحق أي ضابط ينشق عن الجيش”.

وعلّق على التحليلات التي تذهب باتجاه وجود إصرار روسي إيراني خفي، يحاول الروس جراءه إعادة بناء الجيش لكي يحل مكان المليشيات الإيرانية على الأرض، لأن قوات النظام حالياً تعاني من نقص الضباط والمقاتلين، قائلاً “لا توجد قلة في عدد الضباط لدى النظام، وما يقوله الروس هو خدعة، ومن يظنّ بوجود خلاف روسي إيراني حقيقي في سورية، هو واهم، والروس صحيح ليس لديهم هاجس التغيير الديمغرافي لكنهم يقومون به لصالح الإيرانيين، وما حدث في وادي بردى وداريا والغوطة وحالياً حمص دليل على ذلك، فالهاجس بارتكاب جريمة شيء، ومساعدة الآخرين لارتكاب جريمة شيء آخر”. وقال في ختام حديثه إن “هناك للأسف عدد من الضباط صدّقوا الروس والنظام ووثقوا بعهودهم وسيكون هؤلاء من النادمين، وهناك من اتخذ قرار المواجهة حتى الرمق الأخير، إن لم يستطع في منطقته فأرض الله واسعة، والثورة تحتاجه”.