أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون عربية » أحزاب لبنان تستجدي أصوات الناخبين: الأكثرية الصامتة نطقت

أحزاب لبنان تستجدي أصوات الناخبين: الأكثرية الصامتة نطقت

توجّه رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون بخطاب متلفز إلى اللبنانيين، قبل ساعة واحدة على إقفال صناديق الاقتراع في الانتخابات الأولى منذ عام 2009، مشيراً إلى تمديد وقت التصويت إلى ما بعد الموعد الرسمي لإغلاق صناديق الاقتراع.

ويأتي خطاب عون بعد تسجيل نسب تصويت بلغ معدلها الوسطي بين 40 و45 في المائة من الناخبين في مختلف الدوائر. وهو ما يعني عملياً انخفاض الحاصل الانتخابي (قسمة عدد المقترعين على عدد المقاعد البرلمانية في كل دائرة)، ومنح لوائح المرشحين المستقلين والمجتمع المدني فرصاً لتحقيق خروقات واسعة في لوائح أحزاب السلطة. وكذلك منح الأحزاب المتنافسة في بعض الدوائر فرصاً في خرق لوائح الخصوم الظرفيين.

وقد نشطت ماكينات الأحزاب في دعوة الناخبين إلى التصويت وعدم المقاطعة. وتلاقى موقف رئيس الجمهورية مع دعوة نائب الأمين العام لحزب الله، الشيخ نعيم قاسم، إلى تمديد وقت التصويت.

من جهته أجّل وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق مؤتمراً صحافياً كان قد تم إعلام الصحافيين به عصر اليوم، من دون إبداء أسباب. من مصادر سياسية متقاطعة، أن ماكينات الأحزاب ووزارة الداخلية تتحفّظ على نشر نسب التصويت كاملة، خوفاً من أثر نشر هذه النسب على المزاج العام الذي قد يبقى على مقاطعة العملية الانتخابية.

كذلك نشط الصحافيون المؤيّدون للأحزاب السياسية المشاركة في الحكومة والبرلمان على مواقع التواصل الاجتماعي، في محاولة لرفع الحاصل الانتخابي. وجابت سيارات مجهزة بمكبرات الصوت أحياء العاصمة بيروت لدعوة المقاطعين إلى التصويت تحت عنوان “عدم الخذلان”.