أخبار عاجلة
الرئيسية » حكايات من سوريا » نساء كرديات ينافسن الرجال في المالكية… ويقتحمن العمل التجاري

نساء كرديات ينافسن الرجال في المالكية… ويقتحمن العمل التجاري

لمْ تمنع ظروف الحرب الدائرة في سوريا، مجموعة من الناشطات المدنيات من مدينة المالكية (ديريك) أقصى شمال شرقي البلاد، من تأسيس جمعيات تعاونية ومشاريع إنتاجية بأيدٍ عاملة من النساء المبتدئات، لتشجيعهنّ على دخول سوق العمل وخوض مضمار المنافسة مع الرجال.

تقول الناشطة مياسا محمود لـ«الشرق الأوسط»: «جاءت فكرة افتتاح سوق نسائية، عندما وجدنا الكثير من النساء يقمن ببيع منتجات منازلهن على الأرصفة»، وأضافت أنهم في البداية فكروا في تأسيس سوق للبسطات الشعبية مخصصة للنساء اللواتي يبعن ما تصنعه أيديهنّ، ثم طوروا الفكرة لتتحول إلى افتتاح سوق الببولة التجارية: «قمنا ببناء 21 محلاً تجارياً، مساحة كل محل يتراوح بين 25 و35 متراً، مجهزة بكل المستلزمات، وشكل التصميم أشبه بمول تجاري».

وسوق الببولة تعني بالعربية (الفراشة) تم افتتاحها بداية الشهر الجاري، يقع وسط السوق المركزية في مدينة المالكية الواقعة على بعد 185 كيلومتراً شمال شرقي محافظة الحسكة، وتضم محال لبيع الألبسة والأحذية والأقمشة، ومحال مخصصة لبيع المنظفات والمواد الغذائية، كما خُصصت محلات لبيع الحلويات والموالح، لكن هذه السوق ميزتها أن جميع المحال أصحابها من النساء، ويُسمح للرجال والشباب التبضع وشراء ما يحتاجون إليه.

لا يتوقف المشروع عند تحقيق أرباح مادية وإتاحة فرص عمل للنساء فحسب، هذا ما أكدته المتحدثة باسم اللجنة الاقتصادية لـ«مؤتمر ستار» مياسا محمود: «هدفنا إعادة الألفة الاجتماعية وإحياء العلاقات بين النساء والفتيات بسبب الفجوة الاجتماعية بين الناس جراء الحرب، والأهم إعطاؤها فرصة للتعرف على خبراتها وكسب ثقتها بنفسها».

ومنذ ربيع 2016 أطلقت اللجنة الاقتصادية في منظمة «مؤتمر ستار» والتي تعد أبرز اتحاد نسائي تنشط في مناطق الإدارة الذاتية شمال سوريا، 8 مشاريع زراعية، منها حقول زُرعت بالحمص والعدس والشعير تعمل فيها النسوة من البداية حتى جني المحاصيل، إلى جانب افتتاح فرنين ومعمل لصناعة بطاطا الشيبس.

وأكدت الناشطة مياسا أن «الأرباح التي تجنيها هذه المشاريع، نقوم بتدويرها لدعم وافتتاح مشاريع ثانية مشابهة. هدفنا تأسيس بنية اقتصادية خاصة بالنساء العاملات، وزيادة الخبرات والكوادر القيادية بمهارات مهنية عالية للمنافسة في سوق العمل».

الأرض التي بُنيت عليها السوق أعطتها بلدية المالكية مجاناً وتبلغ مساحتها نحو 1500 متر، حسب نجمة سليمان مديرة سوق الببولة، وأكدت أن منظمة «ستار» قدمت تكاليف البناء وتجهيزات المحال التجارية، وذكرت نجمة لـ«الشرق الأوسط»: «أعطينا المحال للنساء من دون مقابل، بدايةً كانت مدة العقد سنة، لكن بعد الدراسة وأخذ رأي النساء اللواتي استأجرن المحال، قررنا تمديد المدة لتصبح سنتين»، حتى تتمكن هؤلاء النسوة من الاعتماد على أنفسهنّ، وإثبات قدرتهن في المنافسة بسوق العمل، على حد تعبير مديرة السوق نجمة سليمان.

أما فلك إيبو (42 سنة) المنحدرة من المدينة، كانت منشغلة في ترتيب رفوف المحل الذي استأجرته منذ أيام، تضع الأشياء بشكل مرتّب وتقوم بكتابة سعر كل مادة إلى جانبها، وارتسمت علامة الفرحة على وجهها لأنها تمكنت من افتتاح مشروع صغير يساعدها في تغطية نفقات الحياة، وعبّرت عن سعادتها قائلة: «إنها أول تجربة لي في العمل، بصراحة زادت ثقتي بنفسي، وهي فرصة لتثبت المرأة أنها قادرة على إدارة مشروع تجاري». وعلى الرغم من الصعوبات والتحديات التي واجهت المشاريع النسائية الحديثة، فإن القائمين عليها أصروا على الاستمرار في التجربة وإثبات قدرتهنّ على التفوق والنجاح.

ومطعم «جارجيلا» أحد المشاريع الناجحة التي اعتمدت على كادر نسائي في العمل. تروي دالية الحاج شبلي مديرة المطعم، كيف بدأت الفكرة، حيث طرحت مع مجموعة من السيدات اللواتي لديهنّ خبرة في الطبخ، افتتاح المطعم على مكتب المرأة في البلدية، وبعد مناقشة الموازنة وكيفية إدارته، وافقوا على تمويل المشروع برأسمال صغير بلغ نحو مليوني ليرة سورية (ما يعادل 4500 دولار أميركي)، بكادر نسائي مؤلف من 8 عاملات، و6 طاهيات ومحاسبة ومديرة عامة.

ولدى حديثها إلى صحيفة «الشرق الأوسط»، أخبرت دالية أن رأس المال تضمن استئجار مكان في مركز المدينة، وشراء كل المستلزمات والمواد الأساسية مع رواتب الشهر الأول، وقالت: «كون المرأة لديها نَفَس في الطبخ وتمتلك ذوقاً عالياً في طهي أطيب المأكولات، قررنا فتح هذا المطبخ»، فأرباح المطعم باتت تغطي جميع النفقات من أجور العاملات والفواتير والإيجار، ولفتت دالية قائلة: «يزيد في الصندوق قرابة 700 إلى 800 ألف ليرة سورية وسطياً كل شهر (ما يعادل 1500 دولار أميركي) تذهب لصندوق البلدية».

وافتُتح مطعم «جارجيلا» بداية 2016، ومنذ عامين و4 أشهر يقدم الوجبات على مدار 12 ساعة يومياً، ويضم صالة واسعة لاستقبال الحفلات والزبائن، ومن أكثر الأطعمة الرائجة لديهم: الكبة الطرابلسية، والكبسة السعودية، والمندي اليميني.

ونقلت سمر عبدو (25 سنة) والتي كانت منشغلة بإعداد كبة طرابلسية، تساعدها طاهية ثانية لإعداد الحشوة والعجين المخصص، أنها المرة الأولى التي تعمل فيها، لكنها تطبخ منذ 10 سنوات وعندها خبرة في إعداد معظم الأطعمة كونها تعلمت من والدتها.

تقول سمر: «عندما أطهو أحاول قدر الإمكان أن تكون الطبخة لذيذة وشهية، اكتسب المطعم سمعة طيبة خلال العامين الماضيين وهناك إقبال كبير علينا»، وتحظى سمر بتشجيع من زوجها وأفراد عائلتها، وعلى الرغم من انشغالها في دوام المطبخ لمدة لا تقل عن 6 ساعات، لكن ابنتها الكبيرة تساعدها في أعمال المنزل، كما تلقى الدعم المعنوي من زوجها، ولم تخفِ أنها في البداية كانت مترددة نظراً إلى أن مجتمعها يتسم بطابع محافظ، لكنها عندما بدأت عملها «انتابني شعور جميل. كانت المرة الأولى التي أشعر فيها بأن شخصيتي مستقلة وعندي كيان وقدرة على الإنتاج، بصراحة لم أعطِ الاهتمام لما سيقوله الجيران وكيف ستكون نظرة المجتمع».

وانتشرت في المدينة العديد من المشاريع والورشات النسائية، وقامت مجموعة من النساء بتأسيس ورشات للخياطة، فيما قامت 4 شقيقات بفتح محل لصناعة الحلويات بكل أنواعها. ونقلت خناف صالح (28 سنة) المنحدرة من مدينة كوباني-عين العرب المحاذية للحدود مع تركيا، وهي الأخت الكبرى، أن أسرتها كانت مقيمة سابقاً قبل الحرب في العاصمة السورية دمشق، قبل أن ينتقلوا للعيش في مدينة ديريك، وكانوا يعملون في معمل لصناعة الحلويات واكتسبن خبرة ومهارة في صناعة الحلويات والمعجنات.

وعن تجربتها في إدارة محل نسائي تقول خناف: «في البداية لم نحظَ بالتشجيع من أهلي وأقربائي، لكن بعدما ذاقوا الحلويات التي نصنعها وشاهدوا إقبال الزبائن على المحل، أدركوا أننا نجحنا»، وحمل المحل اسم «ياسمين الشام» والذي يقدم أطيب الحلويات الشرقية والغربية بنكهة شامية، وتضيف خناف: «ليس أمراً سهلاً الدخول إلى سوق العمل بخبرات محلية وبالاعتماد على موارد مالية محدودة. نعم كان تحدياً حقيقياً. أما اليوم فمحلنا ينافس معظم المحلات المنتشرة في مدينة ديريك».

وتروي شيرين قاسم (22 سنة) أنها حُرمت من متابعة دراستها بسبب الحرب التي تشهدها بلدها، لكنها قررت أن تكتسب خبرة عملية، حيث تعمل منذ عامين في معمل «روج أفا» لبطاطا الشيبس وكادره من النساء بمدينة ديريك، وهي أول تجربة لها في العمل، وتقول: «في البداية كنت أخشى الفشل، أما اليوم وبعد مرور عامين فقد أيقنت أن لديّ قدرة على اكتساب الخبرة». وبدأت شيرين عملها في قسم التعبئة ثم انتقلت إلى قسم المحاسبة وتعمل اليوم في قسم الصيانة حتى تكتسب المزيد من الخبرة، ونسجت علاقات اجتماعية مع باقي الفتيات والسيدات التي يعملن معها في المصنع، وتضيف قائلة: «المعمل هو بيتنا الثاني، جميع العاملات أصبحن صديقاتي ونخرج معاً في المناسبات والرحلات».

ويقول بختيار ميرزا، مدير المعمل: إن «شيرين وباقي زميلاتها تمكنّ من إثبات جدارتهنّ في إدارة المعمل، حقيقةً غيّرن الصورة النمطية بأن الرجال فقط يمتهنون كل الأعمال، اليوم أثبتت المرأة أنها تنافس الرجل في كل الأعمال».

المصدر: الشرق الأوسط



تنويه : ماينشر على صفحة حكايات من سوريا تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع