أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » سوريا تتهم إسرائيل بشن غارات على مواقع عسكرية في الكسوة جنوب العاصمة دمشق وإسرائيل تحضر الملاجئ

سوريا تتهم إسرائيل بشن غارات على مواقع عسكرية في الكسوة جنوب العاصمة دمشق وإسرائيل تحضر الملاجئ

اتهمت الحكومة السورية إسرائيل بشن غارات على مواقع عسكرية في الكسوة جنوب العاصمة دمشق.

ونقلت وكالة الانباء الحكومية (سانا) أن المضادات والدفاعات الجوية السورية أسقطت صاروخين إسرائيليين مساء الثلاثاء في الكسوة.

وأشارت الوكالة إلى عدم وقوع ضحايا في الهجوم لكن ناشطين أشاروا إلى سقوط 9 قتلى على الأقل بينهم مقاتلون من الحرس الثوري الإيراني.

وأفاد شهود عيان مساء الثلاثاء بسماع دوي انفجارات قوية قرب قاعدة عسكرية في منطقة الكسوة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا إن الغارة استهدفت مستودعا للذخيرة.

في هذه الأثناء كشف الجيش الإسرائيلي عن “أنشطة إيرانية غير مألوفة” في سوريا وأبلغ السلطات المحلية في هضبة الجولان المحتلة بفتح وتحضير الملاجئ المضادة للصواريخ.

وأضاف الجيش أنه “على أهبة الاستعداد للتصدي لأي هجوم في المنطقة”.

وفي غضون ذلك، قالت سوريا إن “غارة جوية إسرائيلية استهدفت منطقة جنوب دمشق”.

وتأتي هذه التطورات بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحابه من الاتفاق النووي الإيراني.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه “يؤيد بشكل كامل انسحاب ترامب من الاتفاق النووي”، مشيراً إلى أن ” هذا الاتفاق زاد من العدوان الإيراني”.

وأضاف ” منذ شهور، تقوم إيران بنقل أسلحة فتاكة إلى قواتها في سوريا بهدف ضرب إسرائيل”، موضحاً “سنرد بقوة على أي هجوم على أراضينا”.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إنه ” تم نشر منظومات دفاعية في مرتفعات الجولان”.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إنها المرة الأولى التي تُصدر فيها أوامر بتحضير الملاجئ في المنطقة المحلة منذ بدء الحرب السورية، بحسب رويترز.

وصرح جوناثان كوريكوس، المتحدث باسم الجش الإسرائيلي أن “أي اعتداء على إسرائيل سيتسدعى رداً شديداً”.

الدفاعات السورية تدمر صاروخين اسرائيليين

وفي غضون ذلك، قالت دمشق إن الدفاعات الجوية السورية دمرت صاروخين إسرائيليين استهدفا منطقة الكسوة، بحسب وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

واستهدفت الضربة “مستودع أسلحة إلا أنها لم تسبب أي أضرار بشرية”، وفق تصريحات قائد عسكري سوري بحسب رويترز.

ولم تنف إسرائيل أو تؤكد شنها هذه الضربات.

ويعتقد أن إسرائيل إستهدفت شحنات عسكرية يرجح أنها كانت في طريقها لحزب الله اللبناني – المدعوم من إيران- عدة مرات خلال الصراع الدائر في سوريا.

وكانت اسرائيل قد احتلت 1200 كيلومترا مربعا من اراضي مرتفعات الجولان السورية في حرب عام 1967، وقامت بضمها لاحقا في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

bbcarabic london

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 15 مقاتلا أجنبيا مواليا للنظام، نصفهم من الإيرانيين، قتلوا في القصف الصاروخي الذي استهدف ليل الثلاثاء الأربعاء ريف دمشق.

ووفقا للمرصد، فإن الضربة استهدفت مستودع أسلحة يعود للحرس الثوري الإيراني في منطقة الكسوة في ريف دمشق الجنوبي الشرقي.

وكان الإعلام الرسمي السوري قد أفاد بأن الدفاعات الجوية السورية دمرت “صاروخين إسرائيليين” في منطقة الكسوة قبل أن ينشر صورا وشريط فيديو قال إنها لحريق ناجم عن إسقاط الصاروخين.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر طبي قوله إن مدنيين هما رجل وزوجته قتلا جراء “الانفجار الناجم عن التصدي للصواريخ الإسرائيلية”.

وهذه ليست المرة الأولى التي تستهدف فيها الكسوة، حيث شهدت المنطقة قصفا طال مواقع عسكرية بينها مستودع أسلحة في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

وقتل 26 مسلحا مواليا للنظام السوري غالبيتهم من المقاتلين الإيرانيين، جراء ضربات صاروخية استهدفت في نهاية نيسان/أبريل قواعد عسكرية تابعة لقوات النظام في وسط وشمال البلاد.

كما اتهمت دمشق في التاسع من نيسان/أبريل الماضي الطيران الإسرائيلي باستهداف مطار تيفور العسكري في وسط البلاد، ما تسبب بمقتل سبعة إيرانيين.

al hurra -USA