أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » قاعدة حميميم : الأفراد المعارضين للمجرم بشار ينتمون إلى تنظيمات إرهابية متطرفة وهذا ما يجعل بقاءهم أمراً غير شرعي

قاعدة حميميم : الأفراد المعارضين للمجرم بشار ينتمون إلى تنظيمات إرهابية متطرفة وهذا ما يجعل بقاءهم أمراً غير شرعي

حدّدت “القناة المركزية لقاعدة حميميم المركزية” الروسية، مصير المدنيين المعارضين لنظام الأسد من الموجودين في المناطق التي جرى تهجير القسم الأكبر منها نحو الشمال السوري سواء بعد عمليات عسكرية أو تلك الداخلة في “هدن” مع النظام.

وقدمت “قاعدة حميميم” عبر معرفها الرسمي في (تلغرام)  إجابة على سؤال ورد إليها  “هل يمكن لمعارضي بشار الأسد البقاء في المنطقة التي تخضع لسيطرة روسيا”.

وجاء رد “قاعدة حميميم” على السؤال “نعتقد أن الأفراد المعارضين للرئيس بشار الأسد ينتمون إلى تنظيمات إرهابية متطرفة تسعى إلى زعزعة الاستقرار في البلاد وهذا ما يجعل بقاءهم أمراً غير شرعي”، وفق تعبيرها.

وسبق وأن كشفت “قناة قاعدة حميميم” عن مصير الشبان الذين سلموا نفسهم للنظام مؤخراً عبر المصالحات التي رعتها روسيا بعيداً عن الأمم المتحدة، في منطقة القلمون الشرقي إنه “سيتم التعامل مع الشبان الذين بلغوا السن النظامية للخدمة العسكرية لدى القوات الحكومية ضمن العديد من الخيارات المتاحة كالالتحاق بصفوف الفيلق الخامس أو تقديمهم إلى الخدمة العسكرية الإلزامية أو الاحتياطية”.

يذكر أن “قناة قاعدة حميميم” تنشر بشكل مستمر الإجابة على أسئلة تردها حول ما يجري بسوريا، حيث تقدم إجابات متماشية مع سياسة الاحتلال الروسي ووجهة نظره في الحل السياسي في البلاد، ومصير بشار الأسد، وكذلك موقف روسيا من الجيش السوري الحر، إضافة إلى تقديم تعليق مقتضب عن التطورات الدولية المتعلقة بسوريا، وحتى الإجابة على شكاوى من الموالين بحق نظامهم وحكومتهم.

يشار إلى أن كلا من أحياء حلب الشرقية، وجنوب دمشق، والغوطة الشرقية والغربية والقلمون الشرقي، وريف حماة الجنوبي، وحمص الشمالي ومناطق أخرى في سوريا تعرضت لعمليات تهجير قسري من قبل روسيا ونظام الأسد.