أخبار عاجلة
الرئيسية » مجتمع » السيسي يستعين بالشرطة العسكرية لقمع احتجاجات المترو

السيسي يستعين بالشرطة العسكرية لقمع احتجاجات المترو

دفعت حكومة الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، بقوات من الشرطة العسكرية، والأمن المركزي، اليوم السبت، لتأمين محطات الخط الأول لمترو الأنفاق (حلوان – المرج)، عقب تصاعد حدة الاحتجاجات من قبل المواطنين الرافضين لقرار رفع أسعار تذاكر المترو بنسبة 350%، واعتقال الأمن لعشرة محتجين في اليوم التالي لتفعيل قرار الزيادة.

وكثفت قوات الأمن من وجودها داخل محطات الخط الأول، الذي يربط مناطق جنوب العاصمة القاهرة بشرقها، كونها الأعلى كثافة من حيث عدد الركاب، والأكثر تضرراً بالنسبة لمرتاديها، الذين يقطعون عادة مسافة أطول للوصول إلى منازلهم، أو أماكن عملهم، وهو ما يفرض عليهم دفع 7 جنيهات في مقابل التذكرة الواحدة، ارتفاعاً من جنيهين اثنين قبل يومين.

وقالت وزارة الداخلية المصرية، في إفادة لها، إن قوات الشرطة ألقت القبض على مجموعة من “المنفلتين”، الذين يستهدفون إثارة الشغب في محطات المترو، في الوقت الذي انتشرت فيه مقاطع الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، التي تظهر احتجاجات المواطنين، وترديدهم الشعارات المناوئة للحكومة، متضمنة ألفاظاً نابية بحق رئيس الجمهورية.

ويتوقع مراقبون أن ترتفع حدة الاحتجاجات اعتباراً من غد الأحد، باعتبار أنه أول أيام العمل الرسمي في مصر، إذ إن يوم السبت يعد إجازة رسمية في أغلب الجهات الحكومية، والشركات الخاصة، وعلى الرغم من ذلك شهدت محطات عدة افتراش مواطنين القضبان الحديدية لمنع القطارات من التحرك، ورفض المئات دفع ثمن التذاكر، وتجاوزوا ماكينات المرور من دون الحصول عليها.

من جهته، قال وزير النقل المصري، هشام عرفات، في تصريحات متلفزة، اليوم، إن الزيادة في أسعار تذاكر المترو ستوجه إلى قطاع الصيانة والتحديث، الذي تصل فيه نسبة العجز إلى 90%، مدعياً أن تأثير الزيادة سيظهر من خلال تحسين الخدمة بمحطات المترو، وهو ما وعد به سابقاً عند مضاعفة أسعار التذاكر بنسبة 100%، في مارس/ آذار 2017، ولم يجن المواطنون منذ ذلك الحين سوى خدمة أسوأ.

ورفعت الحكومة أسعار تذاكر مترو الأنفاق في القاهرة بنسبة 350 في المائة بدءاً من الجمعة، وتعد هذه الزيادة الثانية خلال أقل من عام.

وبحسب الزيادة الجديدة فإن سعر التذكرة الواحدة لمسافة تسع محطات سيبلغ ثلاثة جنيهات، وخمسة جنيهات لمسافة 16 محطة، وسبعة جنيهات لأكثر من 16 محطة.

وشهدت محطات مترو الأنفاق اليوم تظاهرات، وهتافات مناوئة لنظام، وصلت إلى حد الاشتباكات بين المواطنين، وأفراد الشرطة الذين حاولوا تفريقهم، إذ تجمع المئات في محطة مترو حلوان، مرددين هتافات رافضة لزيادة سعر تذكرة المترو الجديدة.

فيما تم إيقاف قطارات المترو في محطة “طرة” التابعة لخط حلوان، بعد تصاعد الاحتجاجات الشعبية، اعتراضاً على التعريفة الجديدة، وشهدت محطة مترو شبرا تكدساً غير مسبوق خلال الساعات الأولى اليوم السبت، الذي يعد أقل أيام الأسبوع كثافة في استخدام هذا المرفق الحيوي بعد يوم الجمعة، بسبب عدم تلقي الموظفين على شبابيك التذاكر أي تدريب على تطبيق المنظومة الجديدة المتعلقة بتحديد سعر التذكرة وفقاً لعدد المحطات، حيث أكدوا أنهم فوجئوا مثل المواطنين بالقرار الجديد.

بينما شهد عدد من المحطات الأخرى، مثل الجيزة، قيام المواطنين برفض غلق أبواب القطارات ومنع تحركها، وقام عدد من الركاب بافتراش القضبان، فيما رفض المئات دفع ثمن التذاكر، إذ قاموا بشكل جماعي بتجاوز ماكينات المرور، من دون الحصول على تذاكر.

وتأتي خطوة زيادة أسعار تذاكر مترو الأنفاق، بنسبة تجاوزت الـ 350%، ضمن مجموعات خطوات أعلنت الحكومة اتباعها؛ في إطار الخطة المقدمة لصندوق النقد الدولي لفرض إجراءات تقشفية ترتبط باتفاقية وقعتها مصر في عام 2016 مع الصندوق، للحصول على قرض لمدة ثلاث سنوات بقيمة 12 مليار دولار.