أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » رجل أمن يفضح كذب إعلام نظام الأسد بعودة أهالي تدمر إلى منازلهم . عدد مهجري مدينة تدمر يبلغ 110 آلاف مدني ولم يعد منهم أحد إلى الآن.

رجل أمن يفضح كذب إعلام نظام الأسد بعودة أهالي تدمر إلى منازلهم . عدد مهجري مدينة تدمر يبلغ 110 آلاف مدني ولم يعد منهم أحد إلى الآن.

أخبار السوريين: تواصل وسائل الإعلام التابع لنظام الأسد والموالية له الترويج لعودة أهالي مدينة تدمر إلى منازلهم، حيث ذكرت صحيفة “تشرين” الموالية أن حوالي 1500 من أهالي تدمر وصلوا إلى المدينة تمهيدا لاستقرارهم فيها، وذلك بعد أن قامت الورشات الخدمية بتأهيل قسم كبير من البنى التحتية الخدمية وإصلاح الأضرار الناجمة عن الاعتداءات الإرهابية، على حد زعمها.

وفي نفس السياق، نشرت صفحات موالية لنظام الأسد صورا قالت إنها لعودة الأهالي إلى تدمر، كما تحدثت بعض الصفحات عن إقامة احتفالية في ساحة المتحف في المدينة بحضور عدد من مسؤولي النظام وضباط روس.

في حين تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا لضابط روسي جرى تصويره أثناء احتفالية ساحة المتحف. وأظهر الفيديو الضابط الروسي وهو يخطب بالحضور ويطالب جميع أهالي مدينة تدمر بالعودة.

وحاول إعلام النظام من خلال هذه الاحتفالية أن يوهم من يشاهدونها بأن أهالي تدمر عادوا إلى منازلهم بعد تطهير المدينة من الإرهابيين، إلا أن كذب النظام لم يدم طويلا، حيث كشف الفيديو المصور الحقيقة التي أخفاها النظام عندما صرخ أحد الأشخاص يعتقد أنه رجل أمن بالحضور عندما انتهى الضابط الروسي من خطابه قائلا: ” التجمع هنا الساعة الرابعة للرجعة”.

وكانت احتفالية ساحة المتحف مجرد دعاية ترويجية وتمثيلية روسية، موضحا أن عدد مهجري مدينة تدمر يبلغ 110 آلاف مدني، وأنه لم يعود منهم أحد إلى الآن.

كما أن النظام أحضر بضعة آلاف من أهالي المدينة وجرى تصويرهم على أنهم عادوا إلى منازلهم، ولكنه أعادهم في نفس اليوم إلى المكان الذي أحضرهم منه.

وأيضا قام النظام بتأهيل جزء بسيط من البنى التحتية للمدينة بهدف إسكان عوائل مقاتلي الميليشيات التي تقاتل إلى جانبه.