أخبار عاجلة
الرئيسية » تاريخ وتراث » الحرب العالمية الثانية : عاصفة نارية أحرقت عشرات الآلاف من سكان مدينة هامبورغ الألمانية / خلال اسبوع فرّ حوالي 900 ألف نحو المدن المجاورة .!!!

الحرب العالمية الثانية : عاصفة نارية أحرقت عشرات الآلاف من سكان مدينة هامبورغ الألمانية / خلال اسبوع فرّ حوالي 900 ألف نحو المدن المجاورة .!!!

خلال فترة الحرب العالمية الثانية، حملت مدينة هامبورغ الألمانية مكانة استراتيجية هامة، حيث اعتبرت الأخيرة ثاني أكبر المدن الألمانية من حيث عدد السكان، بعد أن تجاوز عدد سكانها المليون نسمة، فضلا عن ذلك، مثلت مدينة #هامبورغ ركيزة أساسية بالنسبة لآلة الحرب الألمانية بفضل احتوائها على مصانع الذخيرة وقطع الدبابات.

وتحولت هامبورغ بسبب هذه العوامل الاستراتيجية إلى هدف رئيسي بالنسبة لقوات الحلفاء.
صورة لطائرة بريطانية من نوع لانكاستر في سماء هامبورغ جثث لعدد من ضحايا قصف مدينة هامبورغ

وسعت كل من بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية إلى توجيه ضربة جوية مدمرة إلى هذا القطب الصناعي، في محاولة منهم لحرمان الجيش الألماني من جزء هام من عتاده.

وخلال الأسبوع الأخير من شهر يوليو/تموز سنة 1943، أطلق سلاح الجو الملكي البريطاني عملية عسكرية، حملت اسم “عمورة”، وقد جاءت هذه التسمية نسبة إلى مناطق سدوم وعمورة التي خسفت بسبب فسق وفساد سكانها، حسب ما ذكر في الديانات السماوية.

ومن خلال “عملية عمورة”، أراد سلاح الجو الملكي البريطاني تدمير مدينة هامبورغ الألمانية بشكل تام، وبالتالي تخريب إحدى أهم المناطق الصناعية في البلاد.

وفي الليلة الفاصلة بين يومي الرابع والعشرين والخامس والعشرين من شهر يوليو/تموز سنة 1943، تموضعت حوالي 800 قاذفة قنابل بريطانية من نوع هاليفاكس ولانكاستر في سماء مدينة هامبورغ الألمانية، حيث استغل الطيارون البريطانيون برج كنيسة القديس نيقولا والذي يقدر طوله بحوالي 145 مترا من أجل تحديد المدينة خلال الظلام الدامس. تزامنا مع تواجدها فوق ثاني أكبر المدن الألمانية.

وألقت الطائرات البريطانية آلاف الأطنان من القنابل، وقد أسفر هذا القصف الأول عن مقتل حوالي 2000 شخص من أهالي المدينة.

و استمر القصف الليلي البريطاني على مدينة هامبورغ الألمانية أياما بعدها، لكن خلال الليلة الفاصلة بين يومي السابع والعشرين والثامن والعشرين من نفس الشهر وجه سلاح الجو الملكي البريطاني قصفه نحو أبرز المناطق الصناعية في المدينة.

وألقت طائرات سلاح الجو الملكي البريطاني ما قدره 2326 طنا من القنابل الحارقة على مناطق هامربرووك، وهام وبورغفيلد الصناعية، وفي تلك الأثناء تسببت الرياح العاتية والعوامل الجوية السيئة في ظهور ما يسمى بـ “عاصفة نارية” امتدت لتلتهم أجزاءا واسعة من مدينة هامبورغ.

ومثّلت موجة القصف التي تعرضت إليها مدينة هامبورغ خلال الليلة الفاصلة بين يومي السابع والعشرين والثامن والعشرين من شهر يوليو/تموز سنة 1943 أسوأ موجة قصف خلال عملية “عمورة البريطانية”.

وبحسب ما نقلته الشرطة الألمانية، بلغت درجة الحرارة بالمناطق التي تعرضت للقصف باستخدام القنابل الحارقة 800 درجة، وقد أسفر ذلك عن مقتل عشرات الآلاف من الأهالي حرقا، فضلا عن ذلك فارق العديد من الأطفال الحياة داخل الملاجئ خنقا بسبب كميات الدخان الهائلة.

وطيلة أيام القصف، شنت طائرات سلاح الجو الملكي البريطاني غارات ليلية على هامبورغ، بينما تكفلت الطائرات الأميركية بمهمة قصف المدينة خلال ساعات النهار، وقد أسفر ذلك عن إعاقة جهود الإنقاذ والإغاثة.

ويصنف قصف مدينة هامبورغ الألمانية ما بين الأسبوع الأخير من شهر يوليو/تموز ومطلع شهر آب/أغسطس سنة 1943 ضمن أعنف 5 عمليات قصف جوي عرفها التاريخ، حيث أسفر هذا القصف عن مقتل 42 ألف شخص، وإصابة أكثر من 30 ألفا آخرين، فضلا عن ذلك فرّ حوالي 900 ألف من أهالي المدينة نحو المدن المجاورة بعد خراب منازلهم.