أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون الإرهاب » بالفيديو: رهينة سابق لدى النصرة يفضح طريقة تمويلها من قطر

بالفيديو: رهينة سابق لدى النصرة يفضح طريقة تمويلها من قطر

بالفيديو: رهينة سابق لدى النصرة يفضح طريقة تمويلها من قطر

تعتبر مسألة “التمويل” واحدة من أبرز المسائل المثيرة للجدل التي تحيط بالتنظيمات المصنفة على قوائم الإرهاب، والتنظيمات المسلحة بشكل عام، إذ لا بد لأي مجموعة تحمل السلاح من جهة تقدم الدعم بمبالغ طائلة، وانقطاع الدعم الخارجي يعني اعتمادها على مصادر أخرى مثلما حدث مع “جيش التحرير الوطني” اليساري في كولومبيا الذي لجأ إلى صناعة وتجارة المخدرات بعد انقطاع التمويل السوفيتي عقب انهياره ونهاية الحرب الباردة مع الغرب.

لكن وفي حالة التنظيمات الموجودة حالياً في سورية فإن المسألة باتت أكثر خطورة، إذ أن دولاً قائمة بذاتها باتت متورطة في تمويل تنظيمات مصنفة على قوائم الإرهاب، كحالة جبهة النصرة وقطر، إذ لطالما ادعت جبهة النصرة أنها تحصل على تمويلها من “مصادر ذاتية” وربما كان ذلك مقنعاً في الفترة التي كانت تسيطر فيها على آبار النفط بالمحافظات الشرقية، لكن في المرحلة اللاحقة باتت مسألة حصولها على التمويل مثيرة للجدل، خصوصاً وأن نشاطها ازداد وتضاعف.
بادنوس أثناء اختطافه لدى جبهة النصرة

وذلك ما فضحه مؤخراً الصحفي الأمريكي ثيو بادنوس بلقاء مع قناة العربية في برنامج “صناعة الموت”، حيث كان بادنوس مختطفاً لدى جبهة النصرة طيلة اثنين وعشرين شهراً، روى فيها كيف تم الاحتيال عليه في مدينة انطاكية التركية بدعوى اصطحابه إلى محافظتي حلب وإدلب السوريتين وكيف تم اختطافه في جبل الزاوية وذلك في العام 2012، قبل أن يتم تحويله إلى دير الزور حيث كان لجبهة النصرة حضور بارز هناك، وسرد بادنوس جوانب من الحوادث التي شهدها ومنها انشقاق عناصر النصرة وانضمامها لداعش وخيبة أمل “أبو مارية القحطاني” الذي قال إنه أشرف فيما بعد على تسليمه في محافظة درعا إلى مفرزة الأمم المتحدة (الأوندوف) على حدود الجولان.

وكشف بادنوس أيضاً أنه اجتمع مع وزير الخارجية القطري السابق حمد بن جاسم آل ثاني ورئيس المخابرات القطرية (لم يذكر اسمه) الذي أخبره بأن قطر اشترط أن يتم تسليمه عبر إسرائيل بدلاً من الأردن! وقال إنه أثناء احتجازه علم بدفع قطر مبلغ عشرين مليون دولار أمريكي لجبهة النصرة مقابل الإفراج عنه، مشيراً إلى ترسخ اعتقاد لديه بأن العلاقة بين النصرة وقطر أكثر من مجرد وساطة لإطلاق سراح رهائن غربيين، بل تمويل مباشر بحيلة الرهائن.