أخبار عاجلة
الرئيسية » وثائق وبيانات » تاريخ وتراث : بداية الخمسينات / القضاء العسكري يوقف الملازم أول حافظ الاسد ثم يطلق سراحه بكفالة قدرها 1000 ليرة والسبب

تاريخ وتراث : بداية الخمسينات / القضاء العسكري يوقف الملازم أول حافظ الاسد ثم يطلق سراحه بكفالة قدرها 1000 ليرة والسبب

اطلعت “زمان الوصل” على وثيقة ذات أهمية خاصة خلال تصفحها لبعض الأرشيف السوري تعود لخمسينيات القرن الماضي، وفيها يرد اسم الأسد الأب، برتبة ملازم أول.

تذكر الوثيقة أن الملازم أول حافظ علي سليمان الأسد، كان موقوفا لدى القضاء العسكري في اللاذقية، وبناء على قرر قاضي الفرد العسكري إخلاء سبيله، قُدمت الكفالة من المدعو محمد سعيد أبو كف، المزارع المسجل لدى غرفة الزراعة في اللاذقية، فيما وقّع الوثيقة كشاهد، كل من شفيق الكنج – دوير الخطيب، وأحمد درجي- جبلة.

أحد مصادر “زمان الوصل” المختص في التاريخ السوري، رجح أن التوقيف جاء بسبب إقدام الموقوف حافظ الأسد على الزواج من فتاة بدون موافقة “ولي أمرها”، والمقصودة أنيسة مخلوف، التي كانت ابنة عائلة معروفة في المنطقة التي سميت جبال العلويين، فيما كانت عائلة سليمان الأسد، تعد في نظر العديد من العوائل أقل قيمة منهم، حيث لجأت منذ وقت غير طويل الى قرية القرداحة، المحاذية لقرية بستان الباشا، معقل عائلة مخلوف.



تنويه : ماينشر على صفحة وثائق وبيانات تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع