أخبار عاجلة
الرئيسية » تقارير » محمد أحمد الزعبي: درجات السلم التي صعد عليها حافظ الأسد لوصوله إلى سلطة الحكم

محمد أحمد الزعبي: درجات السلم التي صعد عليها حافظ الأسد لوصوله إلى سلطة الحكم

اخترنا لكم اليوم ندوة أقامها الدكتور محمد أحمد الزعبي (وزير اعلام سوري في عهد حافظ الأسد)، يتحدث الزعبي في ندوته عن سقوط الجولان بيد إسرائيل، وعن الطرق والأليات التي استخدمها حافظ الأسد ليصل إلى سلطة الحكم في سوريا.

إليكم التفاصيل..

أرى من جهتي ان حافظ الأسد عام 1970 لم يصل إلى ما وصل اليه إلا بعد مروره بعدد من المحطات، انتهى تماما دور حزب البعث وانتقل الى دور اخر هو الدور الطائفي.
المراحل التي من خلالها وصل حافظ الأسد إلى السلطة من وجهة نظري الخاصة:

1-حل الحزب عام 1958.

2-مرحلة الانفصال (صراع الأولويات) هل الأولوية للوحدة أم للحرية؟ لأن البعض قبل الانفصال على أساس ان عبد الناصر ديكتتور والبعض رفض الانفصال على أساس ان المهم هو الوحدة وبالتالي بدء صراع الأولويات.

3- ثورتي 8 شباط في العراق و 8 اذار في سوريا من عام 1963 هذا يعني وصول حزب البعث عمليا الى الحكم.

4-انعقاد المؤتمر السادس عام 1963، وأطلق انعقاد المؤتمر مشكلة اليمين واليسار.

5-احداث 18 تموز التي تم بعدها تسريح مئات الضباط الناصريين.

6-الصراع الحزبي بين القيادتين القومية والقطرية والذي انتهى بحل القيادة القطرية، ثم رفض القيادة لهذا الحل وثم انقلاب حركة 23 شباط عام 1966.

7-هزيمة 1967، هذه الهزيمة جعلت أعضاء القيادة يعتقدون انه يجب دفع الثمن بسبب احتلال الجولان، وبدأ الصراع بين مجموعة صلاح جديد التي كانت تعتبر المجموعة اليسارية، ومجموعة حافظ الأسد، وانتهت النتيجة بأنه وضع قيادة 23 شباط بالسجن، بما يسمى بالحركة التصحيحية في 16 -11 – 1967، وصعد الى السلطة عام 1970 منفرداً.

وانا اسمي هذه الحركة بالحركة التضليلية لأنه رغب أن يضلل الناس بمسألة اليمين واليسار ودمج بين الطائفة واليسار وكانت النتيجة إنهاء دور حزب البعث وحل محله الحزب الطائفي.

القضايا…

القضية الأولى: زيارة وفد حزبي برئاسة الدكتور نور الدين الاتاسي وعضوية محمد الزعبي وإبراهيم مقوس إلى موسكو
قبيل حرب 1967(وبالتحديد قبل أسبوع)، اتتنا دعوة من روسيا لزيارة موسكو، ونحن رفضنا، بعد منتصف الليل أبلغونا أنهم الغوا زيارة لفيشكول، وبالتالي وافقنا على زيارة موسكو وتشكل الوفد من هذا الثلاثي.

القضية الثانية: اشراف نور الدين الاتاسي وصلاح جديد على وزارة الاعلام
نور الدين وصلاح جديد قالا لي وزارة الاعلام لا تقوم بواجبها، لأن المعركة الأن محتدمة واسمع صوت العرب بينما نحن اعلامنا كأنه لا يوجد معركة، وهل تسمح لنا بأن نشرف معك وزارة الاعلام، فأجبتهم نعم أوافق، فأتخذ قرار بان يشرف كل من صلاح جديد ونور الدين الأتاسي على وزارة الاعلام بجانب محمد الزعبي.

القضية الثالثة: اللقاء مع حافظ الأسد بعد وقف إطلاق النار
قلت لحافظ الأسد الهزيمة واضحة هزم الجيش السوي الأن الفرصة لكي نشكل الجبهة الوطنية، فأجابني جواباً حازماً لا يا رفيق محمد الجولان احتلت تحت قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي، يجب علينا أولا ان نستعيد الجولان ثم بعد نشكل الجبهة كي لا يقال أن البعثيين اضاعوا الجبهة ثم أتت الجبهة واعادت الجولان.

القضة الرابعة: لقائي مع حافظ في القيادة القطرية عام 1973
جلسنا انا وحافظ الأسد نتحدث عن موضوع عدم ترشيحي للمجلس النيابي البرلماني، ثم قال لي هل تعرف ماذا قال لي فايز إسماعيل، قلت له لا، قال فايز إسماعيل سألني محمد الزعبي معكم أم معنا؟
هذا الموضوع هو افساد للجبهة وتحطيم للجبهة، فذهب لزيارة خالد بكداش في بيته وقلت له انا كنت خارج الحزب، وقلت له لماذا تقبلوا ان تشكلوا مع حافظ الأسد جبهة وطنية؟، قال لا نحن لا نقبل.
ذهب إلى فايز إسماعيل في بيته وقلت له نفس الكلام، فأجابني تقريباً نفس جواب خالد بكداش.

القضية الخامسة: إسرائيل – الجولان
خلا الحرب وعندما بدأ وضوح إسرائيل في احتلال الجولان أتى عبد الكريم الجندي ومحمد عيد عشاوي إلى صلاح جديد، وقالو له دعنا نستعين في الضباط الكبار السوريين القدامى (الذين هم بنوا جبهة الجولان) قال صلاح جديد أي ملازم اول في الجيش السوري الأن يفهم في القضايا العسكرية أكثر من هؤلاء الضباط لأن معلوماتهم أصبحت قديمة.

القضية السادسة: رسالة يوسف الزعيم لدول الخليج
بعد انتهاء حرب 1967 وبعد صدور القرار 242 أتى لعندي شخص لا اعرفه، قال لي أنا أريد تسهيل أمور لاجئ الجولان لكي يذهبوا للخليج كي يعملوا، ولدي رسالة من الدكتور يوسف الزعيم موجهة من إلى دول الخليج.
اخذت الرسالة وقراتها فعلاً كانت رسالة موجهة من رئيس الوزراء لدول الخليج.
انا اتصلت مباشرة وبحضور الشخص بالدكتور يوسف وقلت له أننا نريد تحرير الجولان بسرعة، وعندما نطلب من دول الخليج عمل لأبناء الجولان هذا يعني أننا يأسين من تحرير الجولان فقال لي أنت محق أرجوك مزق الورقة.