أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » أوزيل وغوندوغان وصورة مثيرة للجدل مع أردوغان

أوزيل وغوندوغان وصورة مثيرة للجدل مع أردوغان

تعرض مسعود أوزيل وإلكاي غوندوغان نجمي أرسنال ومانشستر سيتي لانتقادات حادة في ألمانيا، بعد التقائهما بالرئيس التركي طيب رجب أردوغان على هامش الزيارة التي قادت هذا الأخير إلى إنجلترا في إطار تنشيطه حملته الانتخابية بين أفراد الجالية التركية في المهجر، تمهيدا لدخوله سباق الرئاسيات شهر جوان المقبل. خصوصا أن اللقاء كان علنيا وشهد التقاطهما صورا مع أردوغان في خطوة تؤكد دعمهما له.

ويرجع الغضب الألماني إلى سببين رئيسيين، أولهما يتمثل في الخلافات السياسية الحادة بين أنقرا وبرلين خلال الأشهر الأخيرة وثانيهما تنافس البلدين على احتضان كأس أمم أوروبا 2024، واقتراب موعد الاعلان الرسمي عن مستضيف الدورة، إذ اعتبر عدة إعلاميين، سياسيين ورياضيين في ألمانيا خطوة الدوليين الألمانيين بمثابة دعم لبلد أصولهما تركيا ضد ألمانيا.

وسارع رينهارد غريندل، رئيس الاتحادية الألمانية، للتعليق على خرجة الثنائي الدولي الألماني عبر تصريح مقتضب على موقع الرسمي للهيئة الكروية، وقال فيه: “الاتحادية تحترم بطبيعة الحال الوضع الخاص للاعبينا المنحدرين من أصول مهاجرة، لكن كرة القدم واتحاديتنا لديهما قيما لا تحترم بما يكفي من طرف السيد أردوغان لهذا ليس من الجيد أن يسمح له لاعبونا الدوليون باستغلالهم خلال حملته الانتخابية”.

وينتظر أن يجتمع أوليفر بيرهوف، مدير المنتخب الألماني، باللاعبين خلال تربص المنتخب المقبل للحديث عن هذه القضية، كما أنه علق عليها هو الآخر: “ليس لدي أي شك حول رغبة مسعود وإلكاي في اللعب مع المنتخب الألماني والتحلي بقيمنا، أعتقد أن كليهما لا يعرف القيمة الرمزية لتلك الصورة التي التقطاها، لكن من جانبنا نرى أنه تصرف غير جيد”.