أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » التحالف الدولي يلقي القبض على المتحدث باسم تنظيم داعش

التحالف الدولي يلقي القبض على المتحدث باسم تنظيم داعش

اعتقلت قوات التحالف الدولي مؤخراً واحداً من اهم قياديي تنظيم داعش بإنزال جوي واقتادته إلى معسكر خاص لها قرب مدينة اربيل بإقليم كردستان، ووفقاً لمصادر مطلعة فإن القيادي الذي تم القبض عليه هو الناطق باسم التنظيم، أبو حسن المهاجر.

وقد نفذت قوات التحالف الدولي قبل يومين إنزالاً جوياً في المنطقة الحدودية مع العراق بمحافظة الحسكة داخل الأراضي السورية، وجرت تلك العملية فجر السابع عشر من شهر أيار (مايو) وذكرت مصادر محلية حينها بأن قوات التحالف “تمكنت من إلقاء القبض على شخصية بارزة من التنظيم”.

من هو أبو حسن المهاجر؟

هو مقاتل في صفوف التنظيم واسمه الحقيقي “طارق بن الطاهر الفالح العوني الحرزي” وجنسيته الأصلية التونسية، التحق بصفوف التنظيم بسورية في شهر آب (أغسطس) من العام 2014 وقبل ذلك كان خطيباً لمسجد مدينة التونين في تونس ومكان سكنه السابق منطقة توجان قرب تونس العاصمة، ووفقاً لما طالعت الاتحاد برس فإن “المهاجر” كان لقبه سابقاً “أبو عمر” وتحول إلى لقب “أبو حسن المهاجر” بعد تنصيبه متحدثاً باسم التنظيم عقب مصرع المتحدث السابق باسم التنظيم “أبو محمد العدناني” في شهر آب (أغسطس) من العام 2016 بغارة للتحالف الدولي في محافظة حلب السورية.

وتولى “المهاجر” مناصب مختلفة لدى التنظيم في سورية منها “المفتي الشرعي لولاية الرقة” و “مسؤول المعاهد الشرعية في الرقة”، ويعتبر واحداً من أقرب القياديين في صفوف التنظيم إلى زعيمه “أبو بكر البغدادي”، وسبق له أن عمل مع “مؤسسة الفرقان للانتاج الإعلامي” إحدى أهم منصات تنظيم داعش التي قامت بإنتاج إصداراته الدموية، وعلق بصوته على بعض تلك الإصدارات، ونشرت أولى كلماته الصوتية بعد تعيينه متحدثاً باسم التنظيم في شهر كانون الأول (ديسمبر) من العام 2016.

وفي الرابع من شهر نيسان (إبريل) 2017 نشر المهاجر كلمة صوتية قلل فيها من أهمية خسارة تنظيم داعش للسيطرة على المدن والبلدات في الأراضي السورية والعراقية، وفي الثاني والعشرين من شهر حزيران (يونيو) 2017 كلمة بشأن الهجوم الإرهابي الذي استهدف العاصمة الإيرانية طهران ودعا أنصار التنظيم إلى شن هجمات في أوروبا وروسيا وأمريكا وأستراليا.