أخبار عاجلة
الرئيسية » رمضانيات » ضجة في تونس بعد منع مكبرات الصوت خلال صلاة التراويح

ضجة في تونس بعد منع مكبرات الصوت خلال صلاة التراويح

أكدت منية الجويني، وهي مسؤولة حكومية في مدينة حمام سوسة (وسط شرق)، أن قرار منع استعمال مكبرات الصوت أثناء صلاة التراويح خلال شهر رمضان الحالي، كان من قبل الواعظ الديني التابع لمعتمدية حمام سوسة (السلطة المحلية)، وذلك بعد أن تقدمت بعض الأسر القاطنة على مقربة من هذه المساجد بشكوى تطالب فيها بإيقاف استعمال المكبرات لانزعاجها من الأصوات العالية، وأيضاً لأنها تمنع أبناءهم من التركيز في المراجعة، خصوصا أنهم في الفترة التحضير لامتحانات الباكالوريا (الثانوية العامة).

لكن هذا القرار خلَّف استياء عدد كبير من المواطنين داخل المدينة، الذين رأوا فيه انتقاصاً من حرمة الشهر الفضيل، خصوصا أنها المرة الأولى التي يُتخذ فيها قرار من هذا النوع في تونس.

من جهة ثانية، تدخلت أحزاب سياسية وشخصيات نافذة، ولوبيات مالية وأخرى إعلامية لمنع بثّ برنامج تلفزيوني، يعرض تصريحات بعض الشخصيات السياسية والدينية والإعلامية والفنية والرياضية، التي قبلت التعاون مع إسرائيل، وذلك من خلال برنامج للكاميرا الخفية، كان سيبث على قناة التاسعة الخاصة ضمن سلسلة تحمل اسم «شالوم».

وفي الحال، تناقلت معظم وسائل الإعلام التونسية قائمة سوداء، قالت إنها للشخصيات التي قبلت التعامل مع الكيان الإسرائيلي، ووافقت على مساعدته في فتح سفارة في تونس، تحت إغراء المال، وعبروا عن استعدادهم للتأثير في الرأي العام التونسي.

وفي المقابل، توالت أمس تصريحات كثيرة لبعض السياسيين والشخصيات الإعلامية المشاركة في البرنامج للتبرؤ من تهمة التعامل مع الكيان الإسرائيلي.

ووفق ما قدمته إحدى الإذاعات الخاصة، فقد ضمت القائمة عبد الرءوف العيادي، رئيس حركة وفاء المعارضة، المعروف بمواقفه المعادية لإسرائيل، وعادل العلمي، رئيس حزب الزيتونة الإسلامي، ومحمد بن سالم، القيادي في حركة النهضة.

وأكدت هذه الإذاعة الخاصة أن سليم شيبوب، صهر الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، قبل الفكرة، وتفاوض مع أصحاب البرنامج عن المبلغ المالي الذي سيتقاضاه، لكنه قال لهم إن الأمور «لا تتم منذ الوهلة الأولى» على حد تعبيره. وبعد ذلك أكد وليد الزريبي منتج البرنامج أن شيبوب انسحب بمجرد علمه أنه يتعامل مع سفيرة دولة إسرائيل المرشحة في تونس.

وحسب القائمة ذاتها، فقد رحب رءوف بن يغلان (ممثل تونسي) والمختار التليلي (مدرب كرة قدم) بفكرة التعامل مع الكيان الإسرائيلي. فيما قال منذر قفراش، وهو ناشط سياسي، عندما تلقى العرض «لقد انتظرتكم لعدة سنوات».

وفي رده على هذه الاتهامات، لم ينفِ قفراش ما جاء في تصريحاته، وقال إن «إسرائيل تتعامل مع الفلسطينيين، وهم يعترفون بها كدولة، ولا يوجد قانون في تونس يمنع التعامل معهم».

في المقابل، أكدت القائمة ذاتها أن عدداً من الشخصيات المعروفة رفضت العرض، وتمسكت بفكرة عدم التعامل مع إسرائيل، وبينهم عبيد البريكي وزير الوظيفة العمومية السابق، وعمار عمروسية القيادي في تحالف الجبهة الشعبية المعارض، ومحمد عبو زعيم التيار الديمقراطي المعارض، ورضا بلحاج القيادي السابق في حزب النداء، وعصام الدردوري القيادي في نقابات الأمن، الذي هدد بإبلاغ الأمن.

وفي هذا السياق، قال محمد عبو، القيادي في حزب التيار الديمقراطي، لـ«الشرق الأوسط»: «هذا البرنامج كشف عن حجم الفساد المستشري في تونس، فعندما نتحدث عن معلومات حول تمويل أجنبي لسياسيين، أو قبول سياسيين لأموال من ميليشيات مسلحة، فإن البعض قد يتصور أننا نبالغ لضرب خصومنا. لكن الواقع يؤكد كلامنا، ويكشف عن معدن كثير من الشخصيات المعروفة».

في السياق ذاته، قال عبد الرءوف العيادي، رئيس حركة وفاء (حزب معارض) إنه سيرفع دعوى قضائية ضد وليد الزريبي، منتج «الكاميرا الخفية شالوم»، موضحاً أنّ القصد من البرنامج ليس إنجاز كاميرا خفية، بل «استهدافه بصفة شخصية». وتابع موضحاً: «عندما أردتُ الخروج اعترض سبيلي أحد الأشخاص وهو يحمل سلاحاً».

وبدوره، استغرب محمد بن سالم، القيادي في حركة النهضة، من إدراج اسمه في قائمة الشخصيات التي قبلت التعامل مع إسرائيل في برنامج الكاميرا الخفية «شالوم»، وقال إنه يرفض رفضاً باتّاً التعامل معهم.

المصدر: الشرق الأوسط