أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » سيارات التعفيش أول الداخلين إلى مخيم اليرموك و«الحجر الأسود»

سيارات التعفيش أول الداخلين إلى مخيم اليرموك و«الحجر الأسود»

قبل إعلان قوات النظام رسميا بسط سيطرتها كاملة على منطقة الحجر الأسود ومخيم اليرموك جنوب العاصمة دمشق، بدأت عمليات تعفيش (سرقة) تلك المنطقة، وشوهدت صباح الاثنين عشرات الشاحنات الصغيرة تخرج من حي الحجر الأسود محملة بأثاث المنازل المنهوبة، كما جرت العادة لدى استعادة السيطرة على أي منطقة من قبل قوات النظام والميليشيات الرديفة لها. وأظهرت صور تداولها ناشطون سوريون عبر وسائل التواصل الاجتماعي سيارات محملة بالمسروقات قيل إنها «سيارات التعفيش من جنوب دمشق».

وأعلنت القيادة العامة لقوات النظام يوم الاثنين، خلو منطقة الحجر الأسود ومخيم اليرموك، جنوب العاصمة دمشق، من تنظيم «داعش».

وبإعلان النظام سيطرته على جنوب العاصمة دمشق يكون قد تمكن من بسط سيطرته بشكل كامل على محيط العاصمة وريفها، وبذلك يكون قد ضمن أمن أكبر 3 مدن سورية؛ دمشق وريفها، وحمص وريفها، إضافة إلى مدينة حلب، وبذلك يكون أقرب موقع للمعارضة إلى دمشق، يبعد نحو 50 كيلومتر في درعا جنوب البلاد.

وشهدت دمشق وريفها خلال الأشهر الأخيرة افتتاح عشرات من أسواق «التعفيش» التي يتم فيها بيع مسروقات المناطق التي سيطر عليها النظام، وأكبر تلك الأسواق في مناطق جرمانة وصحنايا والجديدة ووسط المدينة قريبا من السوق الشهيرة بـ«سوق الحرامية» القريبة من شارع الثورة. ويبرر المعفّشون عملهم في النهب والسرقة بأن أثاث البيوت المدمرة والمهجورة مآله إلى التدمير؛ فلماذا «لا نستفيد منه؟». أما النظام فيغض النظر عن تلك الممارسات باعتبار أن ذلك «مكافأة على الولاء وانتقاما من الأعداء».

وكان الشيخ فتحي الصافي، أحد أبرز أئمة المساجد في دمشق والذي نال شعبية واسعة لخفة ظله، قد أفتى بعد تعفيش الغوطة الشرقية، بحرمة شراء المسروقات من المعفشين، وقال ردا على سؤال في حلقته الدينية: «لا يجوز أن تشتري شيئا أصحابه يبكون عليه».

من جانب آخر وفي ما يتعلق بمستقبل مخيم اليرموك الفلسطيني الذي تحول خلال 6 سنوات من الحرب إلى ركام، فقد أكد في وقت سابق مدير الدائرة السياسية لـ«منظمة التحرير الفلسطينية» في سوريا أنور عبد الهادي، أن «الدولة السورية بمؤسساتها كافة هي من سيتولى أمر مخيم اليرموك وإدارته عقب تطهيره من الإرهاب مثله مثل أي منطقة أو بقعة سورية أخرى». وقال عبد الهادي في تصريحات لجريدة «الوطن» السورية في أعقاب انتهاء معارك المخيم، إن «دور الفصائل الفلسطينية كان بالمشاركة في طرد الإرهاب» إلى جانب قوات النظام، أما إعادة إعمار المخيم «فستتولاه الدولة السورية بالتعاون مع (أونروا)»، لافتا إلى أن منظمة التحرير الفلسطينية من الممكن أن «تدعو دولا مانحة، لتقديم التبرعات من أجل إعادة إعمار المخيم» إلا أن هذا الإجراء إن تم «فسيكون بالتنسيق مع الحكومة السورية»؛ حسب تعبيره.

وعن إمكانية عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مخيم اليرموك، قال عبد الهادي: «من المبكر الحديث عن عودة السكان، وهي لن تكون قريبة بطبيعة الحال، لأن المخيم بحاجة إلى إعادة تأهيل وإعادة إعمار».

وشارك عدد من الفصائل الفلسطينية إلى جانب قوات النظام في المعارك ضد التنظيمات الإسلامية المعارضة في مناطق المخيمات الفلسطينية في سوريا، أبرزها وأهمها كانت في حلب وفي جنوب العاصمة. وفي عام 2015، تشكل تحالف من تسع فصائل فلسطينية مقاتلة إلى جانب النظام تحت اسم «القوات الرديفة»، أبرزها «لواء القدس» و«الجبهة الشعبية – القيادة العامة» و«جيش التحرير الفلسطيني» و«قوات الصاعقة» و«فتح الانتفاضة» و«جبهة النضال الشعبي»… وغيرها.

وكانت الفصائل الفلسطينية من خلال مشاركتها بالمعارك إلى جانب النظام تسعى إلى استعادة مشاركتها في السيطرة على المخيمات وإداراتها، عبر سد الفراغ الحاصل بعد خروج التنظيمات المعارضة المسلحة، لا سيما تنظيمي «داعش» و«هيئة تحرير الشام» – جبهة النصرة سابقا – إلا أن المعطيات على الأرض وحجم الدمار الهائل لا سيما في منطقة مخيم اليرموك، لا تبشر بعودة قريبة لسكانه، إضافة إلى أن منطقة المخيم تدخل ضمن مخططات تنظيمية جديدة تضعها حكومة النظام على طاولة البحث، علما بأن مخيم اليرموك، أكبر تجمع للفلسطينيين في سوريا، أنشئ عام 1957، على أراض زراعية مستأجرة من قبل الحكومة السورية، تقدر مساحتها بـ2.11 كلم مربع فقط لتوفير الإقامة والمسكن للاجئين، كما أن وكالة «أونروا» لا تعده مخيماً رسمياً.

المصدر: الشرق الأوسط