أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » الملفان النووي والسوري يتصدران مباحثات ماكرون وبوتين غداً

الملفان النووي والسوري يتصدران مباحثات ماكرون وبوتين غداً

بعد نحو شهر من زيارة دولة إلى واشنطن، يحل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ضيفا على روسيا الخميس والجمعة، حيث يأمل في التوصل إلى أرضية مشتركة مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين حول قضايا حساسة، أبرزها ملف إيران النووي والنزاع في سوريا.

وتعلق توقعات كثيرة على اللقاء بين ماكرون وبوتين، بعد سنة من لقائهما في قصر فرساي، قرب باريس، بعد تولي ماكرون الرئاسة. ويلتقي الرئيسان بعد ظهر الخميس في قصر قسطنطين المطل على البحر، على بعد نحو عشرين كيلومترا من سانت بطرسبورغ، الذي استقبل في 2013 قمة مجموعة العشرين، كما ذكر تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية.

وصباح الجمعة، يكرم ماكرون مع زوجته بريجيت ضحايا حصار ليننغراد خلال الحرب العالمية الثانية، ويلتقي ممثلين عن المجتمع المدني. وسيُخصص بعد ظهر الجمعة للمنتدى الاقتصادي الثاني والعشرين الذي تنظمه سانت بطرسبورغ، ودعت إليه ماكرون ضيف شرف مع رئيس وزراء اليابان شينزو آبي. وسيكون الرجلان برفقة بوتين.

وتنتهي هذه الزيارة، من دون المرور عبر موسكو، بتكريم ماريوس بتيبا، مصمم الرقص الفرنسي الذي أمضى معظم حياته في روسيا، بعد 200 سنة على ميلاده في مرسيليا في 1818، ويجري التكريم في مسرح مارينسكي.

وعدا عن الملفات الثنائية، ستتناول المباحثات القضايا الدولية الراهنة، ومن بينها الاتفاق النووي مع إيران، وحل الأزمتين السورية والأوكرانية، وفق الكرملين.

من جانبه، قال قصر الإليزيه إن ماكرون يرغب في إجراء حوار «جدي للوقوف على النقاط المشتركة. نفعل ذلك بعيون مفتوحة مع إدراك صعوبة الأمر».

وبعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، أكد ماكرون وبوتين تمسكهما به وعزمهما على إنقاذه. وترغب موسكو التي تقاربت مع طهران في أن يبقى الاتفاق كما هو، في حين تريد باريس التوقيع على اتفاق جديد «أوسع»، يأخذ في الاعتبار مراقبة الأنشطة النووية بعد 2025 وبرنامج إيران الباليستي، وأن يمتد ليشمل التدخلات الإيرانية المزعزعة للاستقرار في سوريا واليمن.

ويراهن ماكرون كذلك على إصلاح العلاقات بين أوروبا وروسيا، بعد سنوات من التوتر منذ ضم القرم والحرب في شرق أوكرانيا، وتسميم العميل الروسي المزدوج سيرغي سكريبال في بريطانيا. وهو يريد، مثلما شرح قبل فترة قصيرة، أن «يوصل روسيا بأوروبا، وليس تركها تنكفئ على نفسها». وستوقع خلال الزيارة القصيرة اتفاقات ثنائية اقتصادية وجامعية وثقافية ورياضية.

وقال ماكرون متحدثا عن الرئيس الروسي على قناة «فوكس نيوز» الأميركية في 22 أبريل (نيسان): «أحترمه. أعرفه. الأمور واضحة بالنسبة لي»، ووصفه بأنه «قوي وذكي»، ثم قال: «أعتقد أنه لا يتعين علينا بتاتاً أن نبدو ضعفاء أمام الرئيس بوتين. عندما تكون ضعيفاً، فإنه يوظف الأمر لمصلحته».

وطبّق ماكرون هذا المبدأ عندما عبّر بصراحة عن موقفه بشأن التدخل الإعلامي والأسلحة الكيميائية أمام بوتين، الذي لم يبدِ تأثراً بالأمر في فرساي.

وفي الداخل الفرنسي، يواجه ماكرون تحديات عدة متعلقة بحزمة الإصلاحات الاقتصادية التي يود تطبيقها. وقد انضم موظفو القطاع العام في فرنسا إلى إضراب عمال السكك الحديدية أمس، للاحتجاج على إصلاحات مقترحة لماكرون، الذي اعتبروا أنه يشن «هجوما» على الخدمات المدنية وأمنهم الاقتصادي.

وكان يوم أمس الثالث الذي شهد اضطرابات واسعة في حركة النقل والمظاهرات التي نفذها موظفو القطاع العام، منذ انتخاب ماكرون العام الماضي، الذي تعهد بخفض الإنفاق الحكومي وتقليص الوظائف، وإجراء إصلاحات في قطاعات واسعة.

وأيّدت جميع نقابات الموظفين الحكوميين إضراب أمس، في مشهد تكاتف نادر من نوعه لم يحصل منذ نحو 10 سنوات، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية. وأثّر الإضراب على المدارس ودور الحضانة ورحلات الطيران وبعض مرافق الكهرباء، فيما وقعت اضطرابات في حركة النقل، حيث شارك بعض الموظفين قبل الجولة المقبلة من الإضرابات التي تبدأ في وقت متأخر الثلاثاء وتستمر ليومين، في الشركة الوطنية للسكك الحديدية الفرنسية.

وقالت برنانديت غروازون، من «الاتحاد النقابي الوحدوي»، إنه «بفضل القطاع العام، جميع النقابات ستكون متحدة»، وأضافت أن «هذا يظهر أهمية التحرك». وتعتزم الحكومة الوسطية تطبيق إصلاحات في القطاع العام، اعتبارا من السنة القادمة، يمكن أن تؤدي إلى استخدام أكبر للعمال المتعاقدين في بعض الخدمات الحكومية، واقتطاع 120 ألف وظيفة من 5.6 مليون بحلول 2022.

وجمّدت الحكومة الرواتب في وقت يستعد فيه وزير الدولة للخدمة العامة أوليفييه دوسوب، لإجراءات لخفض النفقات. ويخشى كثير من الموظفين الحكوميين أن تكون الحكومة تعتزم إلغاء وضعهم الخاص ومزايا ضمان توظيفهم مدى الحياة، وهي تدابير تم إبلاغ الموظفين الجدد في الشركة الوطنية للسكك الحديدية الفرنسية بها.

وتسبب إضراب نفذه عناصر في الشرطة من أجل مزايا تقاعدهم في اضطراب حركة السير في الطريق الدائري المحيط بباريس؛ لكن الإحصائيات تشير إلى أن الحراك يحاول حشد دعم واسع؛ حيث أفاد 49 في المائة بأنهم لا يدعمون الموظفين المضربين، وذلك في استطلاع أجراه معهد «فيافويس» ونشرته صحيفة «لو فيغارو» الفرنسية، فيما أعرب 40 في المائة عن دعمهم للتحرك.

المصدر: الشرق الأوسط