أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » التوتر يتصاعد بين البلدين بين الصين والولايات المتحدة في المحيط الهادئ

التوتر يتصاعد بين البلدين بين الصين والولايات المتحدة في المحيط الهادئ

قامت الولايات المتحدة الأمريكية، بخطوة تؤكد حجم التوتر الذي وصلت له العلاقات مع الصين، بعدما سحبت دعوتها لـ بكين، للمشاركة في مناورات عسكرية في المحيط الهادئ، بسبب استمرار الانتشار العسكري الصيني في البحر الجنوبي.

وتجري البحرية الأميركية مناورات “حافة الهادئ” مرة كل عامين، وتشارك فيها قوات من 20 بلدا للتدريب المشترك على الأعمال البحرية في المنطقة، لكن واشنطن ترى أن نشاطات الصين العسكرية المتواصلة، تتعارض مع روح التدريبات ما استوجب سحب الدعوة من بكين.

وقال الكولونيل كريس لوغن، المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون”، أن استمرار الصين في عسكرة مناطق متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي، يترتب عنه تصعيد التوتر وزعزعة استقرار المنطقة، حيث قال بهذا الصدد : “لقد قررنا سحب الدعوة من قوات البحرية الصينية للمشاركة في تدريبات حافة الهادئ، لأن تصرفات الصين تتعارض مع مبادئ وأهداف هذه التدريبات”.

وأكد لوغن، أن أمريكا تملك أدلة واضحة على أن الصين نشرت صواريخ مضادة للسفن وصواريخ أرض-جو، إضافة إلى أجهزة تشويش إلكترونية على جزر سبراتليز المتنازع عليها في بحر الصين، مشيرا أن هذه الخطوات التي جسدتها بكين تجعلها “غير مرحب بها” في التدريبات بحافة الهادئ.