أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » الخارجية الأمريكية : سنتخذ إجراءات صارمة ومناسبة في حال خرق “منطقة خفض التصعيد” في جنوب غرب سوريا

الخارجية الأمريكية : سنتخذ إجراءات صارمة ومناسبة في حال خرق “منطقة خفض التصعيد” في جنوب غرب سوريا

وجهت الولايات المتحدة الأمريكية، الجمعة، تحذيرا شديد اللهجة للنظام السوري من أنها ستتخذ إجراءات حازمة ومناسبة ردا على انتهاكات وقف إطلاق النار، معبرة عن قلقها بشأن تقارير أفادت بقرب وقوع عملية عسكرية في إحدى مناطق عدم التصعيد في شمال غرب البلاد.

جاء ذلك في بيان للمتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر ناورت، حيث قالت إن واشنطن “ستتخذ إجراءات حازمة ومناسبة ردا على انتهاكات نظام الأسد بوصفها ضامنا لمنطقة عدم التصعيد تلك مع روسيا والأردن”.

وأضاف بيان الخارجية المعنون بـ”نوايا نظام الأسد في منطقة التصعيد الجنوبية الغربية”، أن المنطقة تم التفاوض عليها بين الولايات المتحدة والأردن وروسيا في العام الماضي وتم التأكيد عليها بين الرئيسين ترامب وبوتين في فيتنام في نوفمبر من العام الماضي، وأنها تخضع لنظام خفض التصعيد.

وأشار البيان إلى أن رئيسا الولايات المتحدة وروسيا اتفاق في “دا نانغ” بفيتنام على تخفيف حدة الصراع، حيث يجب تطبيق هذه الاتفاقية واحترامها، وكانت روسيا أعلنت للعالم ولأعضاء مجلس الأمن الدولي أنها سوف “تضمن وقف إطلاق النار في مناطق التصعيد التي أعلنتها بنفسها.

وشددت الخارجية على مسؤولية روسيا كعضو دائم في مجلس الأمن الدولي لاستخدام ميزته الدبلوماسية والعسكرية على نظام الأسد لوقف الهجمات وإجبار نظام الأسد على وقف المزيد من الهجمات العسكرية.

ويأتي التحذير الأمريكي بعد أسابيع من هجوم مماثل في منطقة عدم تصعيد في شمال شرق سوريا تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، حيث صدت القوت البرية والجوية الأمريكية الهجوم الذي استمر أكثر من أربع ساعات وقتلت ربما نحو 300 من أفراد فصائل مؤيدة للأسد معظمهم من الروس.

وكانت القوات الجوية الروسية قد ساعدت رفقة قوات برية إيرانية وفصائل متحالفة معها من بينها حزب الله اللبناني، قوات النظام السوري على طرد مقاتلي المعارضة من أكبر مدن سوريا، وبموجب هذه المساعدات استردت قوات النظام كل المناطق التي كانت تحت سيطرة قوات المعارضة قرب دمشق في الأسابيع الأخيرة ومن بينها منطقة الغوطة الشرقية ذات الكثافة السكانية الكبيرة بالإضافة إلى جنوب سوريا.