أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » غضب في دمشق من «إهانة» روسيا «عسكريين» من النظام

غضب في دمشق من «إهانة» روسيا «عسكريين» من النظام

اتهم موالون للنظام السوري أمس موسكو بـ«صناعة الإرهاب» في سوريا و«إهانة اللباس العسكري السوري»، وذلك ردا على ما أكدته القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية الروسية في سوريا حول قيام الشرطة العسكرية الروسية المنتشرة جنوب دمشق باعتقال عناصر من قوات النظام السوري، على خلفية ضبطهم يرتكبون انتهاكات بمناطق انتشارها بمحيط دمشق.

وأفادت قاعدة حميميم الروسية على صفحتها في «فيسبوك» أمس أنه «تمكنت الشرطة الروسية في جنوب العاصمة دمشق من إلقاء القبض على عدد من عناصر القوات الحكومية السورية بعد محاولتهم نهب وسرقة ممتلكات المدنيين». وتابعت ردا على أسئلة من موالين لدمشق: «بكل تأكيد القوات الروسية لا تسمح بحدوث انتهاكات في المناطق التي تم تحريرها كما تلتزم الشرطة الروسية في إعادة الأمن والأمان لمناطق جنوب دمشق وسيتم التعامل بالقوة مع أي تمرد من قبل الأفراد المتورطين بانتهاك القانون ومن يساندهم في المناطق التي تم تحريرها بمشاركة من القوات الروسية».

وجاء ذلك في رد للقناة على استفسار من أحد عناصر قوات النظام مرفق بصور تظهر عناصر شرطة روسية وهم يعتقلون عناصر من قوات النظام كانت قد انتشرت على نطاق واسع في وسائل التواصل الاجتماعي ما إذا كانت تلك الأنباء والصور صحيحة، وما إذا «كان قرار إيقافهم صدفة أم ناتج عن قرارات عليا».

من جهته، قال مصدر عسكري تابع للنظام السوري: «توضيحاً لما تم تداوله من صور وفيديوهات حول إلقاء القبض على عناصر يدعون أنهم من الجيش السوري أثناء قيامهم بسرقة إحدى المناطق التي تم تحريرها، مؤخراً، تؤكد القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أن من ظهروا في هذه الصور ليسوا جنوداً من المؤسسة العسكرية على الإطلاق، ولا ينتمون إليها، وهم مطلوبون للأجهزة الأمنية، وأسماؤهم معممة على جميع الحواجز منذ فترة».

من جهته، قال شخص أطلق على نفسه الملازم أول حيان لوحو من قوات النظام السوري بأنه يتوعد الجانب الروسي وبأنه «لن تمر إهانتكم للباس العسكري السوري» واتهم في رسالة وجهها إلى قناة حميميم الجانب الروسي بـ«صناعة الإرهاب والسعي لكسب ود المعارضة والأصوات المؤيدة للتواجد الروسي» في سوريا. وقال: «كـأنكم وحدكم أصحاب الانتصار. لا تنسوا أنه لولا سوريا لما كان لكم موقع في الشرق الأوسط ولو أننا وقفنا مع أميركا لكانت بلادي بأفضل حال ولم نخسر شيئا».

وهي المرة الأولى التي يصرح فيها أحد من قوات النظام بتمني التعاون مع أميركا. كما قال: «أنتم بالتعاون مع أميركا تركتم الإرهاب يتمدد… أنتم من صنعتم الإرهاب».

ونشرت القناة الكثير من الرسائل التي تتضمن الإدانات والاستنكار للسلوك الروسي مع عناصر النظام بينها تلك التي استنكر كاتبها اعتبره «إهانة». وحذر من «مواجهات مسلحة فردية تعكر صفو العلاقات»، لكن حميميم ردت بحزم مع تلك الرسائل وعادت للتأكيد: «بأنه سيتم التعامل بالقوة مع أي تمرد من قبل الأفراد المتورطين بانتهاك القانون ومن يساندهم في المناطق التي تم تحريرها بمشاركة من القوات الروسية».

وكانت صحيفة «الوطن» المقربة للنظام أفادت الأحد أن وزارة الداخلية شنت حملة على سوق التعفيش في ضاحية الأسد بريف دمشق و«صادرت المعروضات المنتشرة على الأرصفة والطرقات، وضبطت المخالفين»، وذلك بعد «اعتراض أهالي الضاحية أكثر من مرة على وجود سوق للتعفيش خلال الأشهر القليلة الماضية». ونشرت الصحيفة صورا تظهر الشرطة السورية وهي تصادر المسروقات.

وخلال الأيام القليلة الماضية فاضت مواقع التواصل الاجتماعي بصور عناصر من قوات النظام وهم يقومون بنهب وسرقة «تعفيش» البيوت في الأحياء التي أعادوا السيطرة عليها جنوب دمشق (الحجر الأسود ومخيم اليرموك) وغيرهما من المناطق، التي كانت تعد قبل تدميرها ضمن حزام الفقر الذي يحيط بالعاصمة. وأظهرت الصور انتظام عمليات «التعفيش» وتحولها إلى مهنة واضحة المعالم إذ يجري فرز المسروقات قبل نقلها، وكل مجموعة من المعفشين تختص بسرقة نوع معين من أثاث المنازل والعمارة الداخلية.

وجرى في الأيام الماضية تداول فيديو تضمن حوارا بين «مراسل حربي» تابع لقوات النظام يملك بيتا في مخيم اليرموك وعناصر آخرين من النظام كانوا يسرقون أثاث منزله المدمر.

المصدر: الشرق الأوسط