أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » عفرين تتحول إلى قندهار والفصائل التركية تريد فرض قوانين النصرة وداعش

عفرين تتحول إلى قندهار والفصائل التركية تريد فرض قوانين النصرة وداعش

أظهرت صور متداولة بشكلٍ واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، لافتات في شوارع مدينة عفرين، تدعو النساء في المدينة إلى “الالتزام بالتعاليم والألبسة الشرعية”.

يعتبر نشر هذه الافتات في مناطق سيطرة قوات المعارضة السورية ليس بالجديد، إذ سبق وأن ظهرت مثل هذه الافتات في محافظة إدلب وغيرها من مناطق سيطرة تنظيم “جبهة النصرة” وفصائل المعارضة، لكن بالتأكيد هي جديدة على منطقة مثل عفرين بسبب كثرة الطوائف والمكونات القومية المتواجد في عفرين منها الديانة الإيزيدية.

اتهامات للفصائل

أثارت الصور المتداولة سخطاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل السوريين خصوصاً النشطاء الأكراد، إذ اتهم أغلبهم فصائل المعارضة التابعة لتركيا بالقيام بهذه الأفعال ضمن سياق الانتهاكات التي ترتكب بحق المدنيين والتغيير الديموغرافي المستمر.

كما تضمنت الصور المتداولة شعارات كـ :” الحجاب ليس غطاء الرأس فقط وإنما ملابس فضفاضة.. أختاري مظهرك لكن دون معصية”، و “نحن حفيدات الصحابيات حجابنا خط أحمر” وغيرها من الشعارات التي تدعو إلى فرض الصلاة على الرجال والتي هي قريبة جداً من أفكار وتوجهات جبهة النصرة والفصائل الإخوانية الممولة قطرياً وتركياً.

وفي عملية مسحٍ صغيرة على الصور المتداولة تبين أن الصور المتداولة حملت شعار “مركز إضاءات” الذي ينشط بمناطق سيطرة جبهة النصرة في محافظة إدلب أيضاً، كما ظهر أسفل الصور اسم مطبعة هنانو!