أخبار عاجلة
الرئيسية » إقتصاد » قمة الدول الصناعية السبع في كيبيك.. عوائق ومطالب : ترامب سيغادر القمة قبل إصدار بيانها الختامي

قمة الدول الصناعية السبع في كيبيك.. عوائق ومطالب : ترامب سيغادر القمة قبل إصدار بيانها الختامي

تنطلق في مقاطعة كيبيك الكندية اليوم الجمعة 8 حزيران (يونيو) أعمال قمة الدول الصناعية السبع (G7) التي تعقد في جو مشحون بين أعضائها بعد الإجراءات التي اتخذتها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأخيرة بخصوص الرسوم الجمركية والضرائب التي طالت الكثير من الدول الحليفة وأثارت حفيظة الاتحاد الأوروبي بشكل خاص، إضافة للنقاش الطويل مع الصين حول ضوابط الاستيراد والتصدير وأهمية التوازن في العمليات التجارية بين البلدين.

أجواء مشحونة

ولعل أبرز آيات الأجواء المشحونة في القمة ما جاء في بيان للمتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز التي قالت إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيغادر القمة قبل إصدار بيانها الختامي، وتضم المجموعة إلى جانب الولايات المتحدة كلاً من اليابان وألمانيا وفرنسا وكندا وبريطانيا وإيطاليا، وذلك بعد طرد روسيا من المجموعة إثر ضمها لشبه جزيرة القرم مطلع العام 2014 وهو ملف يعتبر أحد عوامل توتر أجواء القمة أيضاً!

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض في بيانها إن “ترامب سيغادر قمة كيبيك في تمام الساعة العاشرة والنصف صباحاً يوم السبت، ويتوجه مباشرة إلى سنغافورة من أجل حضور القمة التي ستجمعه بزعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون”، وفقاً لوكالة الأناضول، وتعتبر الرسوم الأخيرة التي فرضتها واشنطن على الصلب والألومنيوم المستورد من أوروبا وكندا والمكسيك إحدى أكثر الملفات الخلافية التي من المنتظر أن تهيمن على القمة، حيث دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نظراءه المشاركين في القمة إلى مواجهة ترامب بهذا الشأن.

وسبق هذه القمة اجتماع لوزراء مالية بلدان مجموعة السبع ما عدا الولايات المتحدة الأمريكية في ولاية بريتيش كولومبيا الكندية بتاريخ الثالث من شهر حزيران (يونيو) الجاري وعبروا فيه عن قلقهم من الرسوم الأمريكية التي وقع عليها الرئيس الأمريكي مطلع شهر آذار (مارس) الماضي، وتبلغ قيمتها 25 بالمئة على الصلب و 10 بالمئة على الألمنيوم.

من جانب آخر فإن الرئيس الأمريكي لن يحضر المناقشات بشأن تغير المناخ والطاقة النظيفة، لتزامن تلك المناقشات التي يجريها وقد نشر ترامب على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي تويتر تغريدة جاء فيها “أتطلع إلى تقويم الاتفاقات التجارية غير العادلة مع دول مجموعة السبع. إذا لم يحدث هذا، فسنخرج في وضع أفضل لنا”، ما يوحي بأن الأجواء السلبية مسيطرة مسبقاً على القمة وعلى نحو استثنائي وفقاً لوكالة رويترز التي نقلت عن مسؤول كندي قوله: “ستكون هناك بعض الخلافات الكبيرة بشأن الكثير من المسائل”.

وكان موقع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأكثر تشدداً حيث دعا إلى عدم التهاون مع نظيره الأمريكي قائلاً “لا زعيم يبقى إلى الأبد”، أما رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي فكانت أكثر اعتدالاً نحو الولايات المتحدة في تصريحاتها إذ قالت إن على الاتحاد الأوروبي “ضبط النفس في ردة فعله على الرسوم الأمريكية وأن الرد يجب أن يكون متناسباً وقانونياً”، بينما دعا مسؤولون ألمان ممثلي الدول الأوروبية إلى البقاء موحدين لمواجهة تصاعد التوترات التجارية مع الولايات المتحدة.

ترامب يطالب بإعادة روسيا

بينما دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المشاركين في قمة الدول الصناعية السبع إلى التفكير في إعادة روسيا إلى المجموعة، إذ قال في مؤتمر صحفي عقده الليلة الماضية في واشنطن قبل مغادرتها: “طردوا روسيا وعليهم إعادتها لأنه يجب أن تكون روسيا معنا على طاولة المفاوضات”، وأوضح بأنه سيوصي بذلك خلال الاجتماع وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية، ومن المقرر أن تنطلق أعمال القمة مساء اليوم في أحد الفنادق الفخمة المطلة على نهر سان لوران بمنتجع مالبيه في مقاطعة كيبيك.

كل هذه الأجواء المشحونة داخل القمة تعززها مظاهرات مناهضة لها في شوارع مدينة كيبيك عاصمة المقاطعة، إذ تظاهر المئات يوم الخميس وقد تتجدد يومي الجمعة والسبت.