أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » إشاعات عن اغتيال العماد شرف علي محمد الحسين على طريقة اغتيال العميد عصام زهر الدين في ظل حالة التجاذب الروسي – الإيراني

إشاعات عن اغتيال العماد شرف علي محمد الحسين على طريقة اغتيال العميد عصام زهر الدين في ظل حالة التجاذب الروسي – الإيراني

تراجع تنظيم داعش إلى أطراف مدينة البوكمال شرق سوريا، غداة تمكنه من السيطرة على أجزاء منها، عبر شنه سلسلة هجمات انتحارية على مواقع لقوات النظام، وفق ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان السبت. وأفيد بمقتل عناصر للنظام بينهم ضابط رفيع المستوى.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية، السبت: «تراجع مقاتلو التنظيم من داخل المدينة إلى الأجزاء الغربية والشمالية الغربية منها».

وجاء هذا التراجع «إثر اشتباكات عنيفة خاضتها قوات النظام خلال تصديها للهجوم، وبعد استقدامها تعزيزات عسكرية إلى المدينة خلال الساعات الأخيرة».

وارتفعت حصيلة القتلى من الطرفين منذ بدء الهجوم إلى 30 عنصراً على الأقل من قوات النظام وحلفائها غداة حصيلة أولية بمقتل 25 منهم.

ويتوزع القتلى بين 16 من قوات النظام، ضمنهم ضابط برتبة لواء، و14 آخرين من مسلحين موالين غير سوريين بينهم من حزب الله اللبناني ومقاتلين إيرانيين، وفق المرصد. وتضاربت الأنباء حول كيفية مقتل رئيس الفرقة 11 في قوات النظام السوري. وفيما نعت الفرقة 11 دبابات التابعة للفيلق الثالث العماد علي الحسين قائد الفرقة، وقالت إنه توفي «إثر أزمة قلبية وهو على رأس عمله»، ذكرت مصادر إعلامية موالية للنظام بأن «قائد الفرقة 11 المدرعة العماد شرف علي الحسين قتل الجمعة في معارك الشرف والبطولة أثناء دحر الإرهابيين في البوكمال بريف دير الزور».

لكن مصادر أخرى رجحت أن يكون العماد الحسين «لقي المصير ذاته الذي لقيه العميد عصام زهر الدين القيادي البارز في قوات الحرس الجمهوري الذي كان له دور بارز في معارك دير الزور 2017». ولا تستبعد المصادر أن يكون «قضى اغتيالاً، لا سيما في ظل حالة التجاذب الروسي – الإيراني حول انسحاب الميليشيات الإيرانية وحزب الله من مواقع حيوية في سوريا، والرفض الإيراني لانتشار القوات الروسية على الحدود اللبنانية».

وزادت: «بعد انتشار قوات روسية في 3 مواقع في محيط بلدة القصير الأسبوع الماضي، تم سحبها بعد رفض حزب الله اللبناني باعتبارها خطوة لم تتم بالتنسيق معه، وتم نشر جنود سوريين من الفرقة 11 في المواقع الثلاثة على الحدود مع لبنان التي يسيطر عليها حزب الله بالكامل».

المصدر: الشرق الأوسط