أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون المهاجرين » طالب سوري يتحدى القمع والصعوبات ويصل إلى قمة نجاحه العلمي في ألمانيا

طالب سوري يتحدى القمع والصعوبات ويصل إلى قمة نجاحه العلمي في ألمانيا

يعتبر محمد العيسى، مثالا ناجحا ويحتذى به بين آلاف العقول والشباب السوريين، الذين تعرضوا للقمع والاعتقال وعانوا من ويلات الحرب، واستطاعوا الوصول إلى قمة النجاح العلمي والدراسي والمهني على مستوى أوروبا والعالم.

نشأ محمد العيسى في مدينة بصرى الشام بمحافظة درعا، حيث درس حتى الثانوية، ثم تخصص في مادة الفيزياء، ضمن جامعة دمشق في 2004، ثم درس الماجيستر في هيئة الطاقة الذرية السورية، وتزامنت بدايته المهنية مع اندلاع الثورة، ما جعله يكرس حياته بين مواصلته دراسته واختصاصه، والاشتراك في النشاط الثوري أيضا بعدما فقد الكثير من الأصدقاء والأقرباء.

وبعد مرور العيسى بفترة صعبة جدا، تعرض فيها للاعتقال من قبل قوات النظام، قرر ترك عمله نهائيا في هيئة الطاقة الذرية ومغادرة سورية نهائيا، وشد الرحال نحو ألمانيا بعد حصوله على فيزا دراسية، حيث كان يبحث عن مشرف للدكتوراه في مجال الوقاية الاشعاعية دون جدوى وراسل أكثر من 50 مركز وجامعة وبروفيسور وكل المحاولات باءت بالفشل، فقرر أن يدرس ماستر من جديد ويغير الاختصاص إلى الفيزياء الطبية.

وبمجرد قبوله في جامعة وسط هيسن التقنية ، حصل على عقد عمل كباحث في معهد الفيزياء الطبية والوقاية الإشعاعية، ومن ثم حصل على منحة كطالب ماستر من وزارة التعليم والثقافة، وتم تكريمه من قبل وزير التعليم الألماني لولاية هيسن، .ومع بداية دراسة الدكتوراه قدم على منحة جديدة من وزارة العلوم والثقافة كطالب دكتوراه وحصل على المنحة وتكريم من قبل رئيس الجامعة، وتوالى طموح محمد العيسى أكثر، بعدما تقدم للحصول على منحة جديدة من منظمة روزا لوكسمبورغ السياسية التابعة لحزب اليسار الألماني، والتي تعتبر من أصعب المنح الألمانية وحصل عليها كطالب دكتوراه ليصبح أيضاً عضواً في المنظمة.

ويعتبر محمد أن اختياره من قبل لجنة تحكيم على مستوى الولاية وبترشيح من جامعته ضمن أفضل 20 أكاديمي من أصول أجنبية في ولاية هيسن وأغلبهم بروفيسورات على مستوى العالم ومنهم رؤساء جامعات، انجاز كبير وفخر لكل عربي وسوري في ألمانيا، خاصة وأنه حصل على شهادة من وزير الشؤون الاجتماعية والاندماج في عاصمة الولاية بالإضافة لنشر كتاب صادر عن الوزارة كتكريم لكل الشخصيات يذكر فيه إنجازات كل شخص ممن تم تكريمهم.

وشارك محمد في مسيرته الدراسية والمهنية بعدة مؤتمرات وأنشطة علمية ودراسية، بداية بالمؤتمر التاسع لعلاج السرطان الإشعاعي في مدينة ليمبورغ 2016، والمؤتمر السنوي الألماني لعلاج السرطان في برلين، وأيضا المؤتمر السنوي الألماني للفيزياء الطبية والهندسة الطبية في مدينة فورتنبورغ 2016، مرورا بالمؤتمر السنوي لعلاج السرطان في مدينة مانهايم، و المشاركة بعرض بحثه في المؤتمر الألماني السنوي للفيزياء الطبية والهندسة الطبية الحيوية وترشيحه كواحد من أفضل 10 عروض على مستوى ألمانيا 2017 ، ودخول المدرسة الشتوية للفيزياء الطبية في النمسا، وتضم خبراء علاج السرطان الإشعاعي في كل من ألمانيا والنمسا وسويسرا 2018.، كما قدم محاضرة في الكونغرس العالمي للفيزياء الطبية والهندسة الطبية الحيوية في براغ عاصمة التشيك 2018.