أخبار عاجلة
الرئيسية » صحة » رسالة هارفارد : كيف تتجنب حدوث حصوات الكلى؟ طرق بسيطة لمنع تكونها

رسالة هارفارد : كيف تتجنب حدوث حصوات الكلى؟ طرق بسيطة لمنع تكونها

تصيب حصوات الكلى الرجال أكثر من النساء بمقدار الضعف، لكن هناك طرقاً بسيطة لمنع تكونها. إذا كنت قد عانيت يوماً ما من حصوة في الكلى، فأنت لن تستطيع أن تنسى ذلك، وسوف تفعل أي شيء لتجنب تكونها مرة أخرى، أما إذا لم تكن قد مررت بتلك التجربة من قبل، فإليك ما ينتظرك في هذه الحالة: ألم غير محتمل متركز في منتصف أو أسفل الظهر يستمر لمدة تتراوح بين 20 دقيقة وساعة، إلى أن يتخلص الجسم من تلك الحصوات الصغيرة من خلال عملية التبول.
.
تكون الحصوات
.
للأسف مع التقدم في العمر تزداد احتمالات الإصابة بحصوات الكلى، حيث يقول الدكتور براين آيزنر، مدير مشارك لبرنامج حصوات الكلى بمستشفى ماساتشوستس العام التابع لجامعة هارفارد: «الإصابة بحصوات الكلى أكثر شيوعاً لدى الرجال مقارنة بالنساء، وهناك احتمال أن يعاني نصف من تكونت في أجسامهم حصوات مرة أخرى خلال فترة تتراوح بين 10 و15 عاماً إذا لم يتم اتخاذ خطوات وقائية».
.
كيف تتكون الحصوات؟ تتكون حصوات الكلى عندما تتركز مواد مثل الكالسيوم، وأملاح الأوكسالات oxalate، وحمض اليوريك، لتشكل بلورات في الكلى. يمكن لتلك البلورات أن تزداد حجماً لتصبح كتلاً أكبر، أو حصوات تمر عبر المسالك البولية. وتتكون نسبة ما بين 80 و85 في المائة من حصوات الكلى من الكالسيوم، أما النسبة الباقية فتتكون من حمض اليوريك الذي يتكون نتيجة انخفاض درجة حموضة البول.
تحدد عوامل كثيرة الإصابة بحصوات الكلى، حيث يتصدر مرض السكري القائمة، لكن هناك آخرين معرضون للإصابة بتلك الحصوات، مثل من لديهم تاريخ طبي من الإصابة بارتفاع ضغط الدم، أو البدانة، أو التهاب القولون العصبي.
.
بعد تكون الحصوات في الكلى، قد تتحرك وتمر عبر الحالب، ما يؤدي إلى عرقلة تدفق البول، وينتج عن ذلك نوبات ألم شديدة قد تكون في جانب واحد من الجسم بين المعدة والظهر، وأحياناً قد يظهر دم في البول، أو غثيان أو قيء. وقد يسبب مرور الحصوات عبر الحالب نحو المثانة كثرة مرات التبول، أو الضغط على المثانة، أو ألم الأربية والخصيتين.
.
ويوضح الدكتور آيزنر: «إذا كنت تعاني من أي من تلك الأعراض فينبغي عليك زيارة طبيب الرعاية الأولية، الذي سيطلب منك على الأرجح إجراء تحليل بول، أو فحصاً للكلى بالأشعة فوق الصوتية، أو فحصاً للبطن بأشعة إكس، أو أشعة مقطعية للتأكد من أن حصوات الكلى هي السبب الرئيسي للألم، وأيضاً لتحديد حجم الحصوات وعددها».
.
خروج الحصوات
.
عادة ما يحتاج خروج الحصوات من الجسم فترة تتراوح بين عدة أسابيع وبضعة أشهر. عادة ما تخرج الحصوات، التي يتراوح طولها بين 2 و4 مليمترات، وحدها في 75 في المائة من الحالات، في حين تخرج الحصوات، التي يتراوح طولها بين 5 و6 مليمترات (نحو ربع بوصة) في 50 في المائة من الحالات، أما الحصوات، التي يبلغ طولها 10 مليمترات أو أكثر، فتخرج في 10 في المائة من الحالات فقط.
قد تساعد العقاقير، التي يتم صرفها دون وصفة طبية مثل أسيتامينوفين acetaminophen (تايلينول Tylenol)، أو إيبوبروفين ibuprofen (أدفيل Advil)، أو نابروكسين naproxen (أليف Aleve)، في تخفيف الألم إلى أن تخرج الحصوات. قد يصف لك الطبيب المعالج لك حاصرات ألفا alpha blocker، التي تعمل على استرخاء عضلات الحالب، ما يسهل مرور الحصوة بسرعة وسلاسة أكبر.
في حال ازدياد حدة الألم، أو إذا كانت الحصوات أكبر من أن تخرج وحدها، يمكن التخلص منها عن طريق التدخل الجراحي باستخدام منظار الحالب. ويتم إدخال المنظار، وهو أنبوبة دقيقة مزودة بكاميرا في نهايتها، في المثانة مروراً بالحالب مع تخدير المريض بشكل عام. يقوم بعد ذلك الليزر بتفتيت الحصوات، ثم تتم إزالة الفتات والآثار.
.
خطوات وقائية
رغم أن حصوات الكلى مشكلة صحية شائعة، ويمكن أن تتكرر بمجرد إصابتك بها مرة واحدة، هناك بعض الخطوات التي يمكن اتباعها لتجنب تكونها.
.
• تناول كميات كافية من الماء. أوضح تحليل شامل أجرته المؤسسة الوطنية للكلى عام 2015، أن الأشخاص الذين تتراوح كمية بولهم بين 2 و2.5 لتر يومياً، أقل عرضة بنسبة 50 في المائة لتكون حصوات الكلى مقارنة بالذين تقل كمية بولهم عن ذلك المقدار. يحتاج تحقيق ذلك تناول ما يتراوح بين 8 و10 أكواب من المياه يومياً.
.
• الحصول على مقدار كافٍ من الكالسيوم. يزيد انخفاض مستوى الكالسيوم أملاح الأوكسالات في البول. يحتاج الرجال، الذين تتراوح أعمارهم بين 51 و70 عاماً، إلى ألف مليغرام من الكالسيوم يومياً، ويحتاج الذين يتجاوزون السبعين إلى 1200 مليغرام يومياً. ينبغي أن يكون مصدر الكالسيوم من الطعام لا المكملات الغذائية، حيث تبين أن هذه المكملات تؤدي إلى زيادة احتمالات تكون حصوات الكلى.
.
• تفادي تناول الأطعمة الغنية بأملاح الأوكسالات. من الأطعمة التي تزيد مستوى الأوكسالات في الجسم: السبانخ، والبنجر، واللوز. مع ذلك لا بأس بتناول الأطعمة التي تحتوي على كمية منخفضة من أملاح الأوكسالات مثل الشوكولاته والتوت.
.
• الاستمتاع بعصير الليمون. ترتبط السترات، وهي ملح من أملاح حمض الستريك بالكالسيوم، ما يساعد في منع تكون الحصوات. يمكن أن يزيد تناول نصف كوب من عصير الليمون المركز المذوب في ماء يومياً، أو عصير من ليمونتين، سترات البول وهو ما يحد من احتمالات تكون حصوات، على حد قول دكتور آيزنر.
.
• الحد من تناول البروتينات الحيوانية. تناول كمية كبيرة من البروتينات الحيوانية يزيد مستوى حمض اليوريك. إذا كان جسمك عرضة لتكون الحصوات، فينبغي عليك خفض مقدار ما تتناوله من البروتينات الحيوانية يومياً إلى حصة واحدة، أو ما يعادل حجم مجموعة من أوراق اللعب كحد أقصى.
.
– رسالة هارفارد «مراقبة صحة الرجل»، خدمات «تريبيون ميديا»

كمبردج (ولاية ماساتشوستس الأميركية): «الشرق الأوسط»

المصدر: الشرق الأوسط