أخبار عاجلة
الرئيسية » إقتصاد » عيدية حكومة السيسي للمصريين: زيادة أسعار الوقود : بنزين الطبقة الأرستقراطية يزيد 15% وبنزين الطبقة الوسطى يزيد 26%

عيدية حكومة السيسي للمصريين: زيادة أسعار الوقود : بنزين الطبقة الأرستقراطية يزيد 15% وبنزين الطبقة الوسطى يزيد 26%

بحلول ثاني أيام عيد الفطر، كان الشعب المصري على موعد مع أول قرارات الحكومة الجديدة، وهو زيادة أسعار المحروقات من بنزين وغاز، ما أثار غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وكتب أحمد شعبان: “بنزين سعيد عليكم”.

وسخر حسين محمد: “البنزين يعني كل السهوكة بتاع امبارح دي علشان يزود سعر السولار والبنزين، مكانش محتاج التعب ده ياريس إحنا لازم نستحمل علشان مصر أهم حاجه خلصنا من الأخوان”.

ومذكراً بتصريح سابق للرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، كتب محروس: “البنزين يعني بنزين الطبقة الأرستقراطية يزيد 15% وبنزين الطبقة الوسطى يزيد 26% وبنزين الطبقة الكادحة والمعدومة يزيد 33% وأسطوانة البوتجاز 40%، السيسي عذاب، السيسي معاناة”.

ومعترضاً على التوقيت، كتب مايكل توفيق: “معرفتش أسعار البنزين الجديدة إمتى وازاي يوم السبت، إحنا اتعودنا على الخميس، لا ده إحنا مش هنسكت على موضوع السبت ده لا لتغير مواعيد الصب في مصلحة المواطن”.

وذهب مغردون آخرون نحو توقع ردة فعل الإعلام المصري ولجان السيسي الإلكترونية، فكتب عاطف حلمي: “درس اليوم في كل وسائل الإعلام.. جولة تعريفية بأسعار الوقود في أوروبا والدول المتقدمة.. علشان كل واحد يعرف مصلحته”.

وشاركته نتاليا: “المبرراتية والمطبلاتية يجهزوا، عندكو طلعة عالصب في المصلحه النهاردة، انزلوا بكليشيهات إحنا أرخص بلد في البنزين ومش كفاية إن عندكو عربيات (كإننا واخدينها هديه مش بشغلنا وطلعان عيننا وكأن المواصلات العامة جميلة ومريحة بس إحنا غاويين منظره) يلا واحد اتنين انطلقوا”.

وشارك آخرون تجاربهم الشخصية مع الزيادة الجديدة فحكى عبدالرازق: “امبارح بالليل سافرت مرسى مطروح أنا وأصحابي أغير جو، وفولنا العربية قبل ما نطلع وحطينا بنزين ع الطريق.. وصلت مطروح لقيت البنزين زاد.. حاسس إننا عبرنا من الزمكان أو ثقب أسود ومنيل علينا.. عموما كده كده قررنا نستقر في مطروح وهنبيع العربية ونعمل مشروع عربية كبدة وسدق”.

وجاءت مشاركة مجدي كامل: “ركبت مع سواق ميكروباص بيقولي أنا عاوز الأجرة الضعف الحكومة زودت عليا السعر 49%.. قلتله ما السيسي عاوز الناس تاكل في بعضها راح قاللي الظابط قابلني من شوية بيقولي ماتزودش دلوقتي قلتله طب مين يدفع تمن الزيادة المهم دفعتله الأجرة القديمة ونزلت الناس مولعة”.

وتضامن صاحب حساب “سكوم” مع الشعب المصري: “أنا ما أبغى أدخل بالشأن المصري لكن بكل دول العالم إذا فيه رفع لأسعار الوقود أو مشتقاته بيصرح فيه وزير الطاقة أقل شي قبل بشهرين.. ما هو تنام وهو بسعر وتصحى وهو بسعر آخر أمر غريب جداً”.

واستعاد محمد علاء مشهداً من فيلم “الإرهاب والكباب” فكتب: “ـ طب مافيش حاجة هترخص؟ ـ حاجات كتير هترخص وهتبقى بسعر التراب.. أنا.. وانت.. والأستاذ، وحضراتكم أجمعين!”.

وكانت الحكومة المصرية قد رفعت، صباح اليوم السبت، أسعار الوقود بنسب تراوح بين 17.5 في المائة و50.6 في المائة، كما رفعت أسعار أسطوانات الغاز المنزلي (البوتاجاز) بنسبة وصلت إلى 66.6 في المائة، وذلك بالتوازي مع بدء تطبيق الموازنة الجديدة نهاية يونيو/حزيران الحالي.