أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » حكومة النظام: مطار دمشق الدولي يحتاج إلى 3٫1 مليارات ليرة لتأهيله وصيانته

حكومة النظام: مطار دمشق الدولي يحتاج إلى 3٫1 مليارات ليرة لتأهيله وصيانته

أعلنت المؤسسة العامة للطيران المدني التابعة لحكومة النظام، أنها انتهت من وضع خطتها لإعادة تأهيل وصيانة ما تمّ تخريبه من مبنى “مطار دمشق الدولي”، وذلك ضمن خطة “إعادة الإعمار” للمشاريع الخاصة بمدينة دمشق وريفها، بحسب ما نقلت صحيفة الثورة التابعة للنظام.

وقال مدير عام المؤسسة (إياد زيدان) إن “الخطة تضمّنت إعادة تأهيل المهبط الطويل في المطار، لأن حالته الفنيّة أصبحت سيئة للغاية، وتتطلّب إعادة تأهيل بأقصى سرعة، حفاظاً على سلامة الحركة الجوية، وقد تم أخذ الموافقة للبدء بالتنفيذ، وتبلغ الكلفة التقديرية له 1,5 مليار ليرة سورية”.‏

وأضاف زيدان، “تضمنت الخطة مشروع إعادة تأهيل هنكار إصلاح الطائرات (المرحلة الأولى والثانية) مع إعادة تأهيل المكاتب الإدارية على جانبيه، وتبلغ الكلفة التقديرية للمشروع في مرحلته الأولى 900 مليون ليرة، وتم تخصيص المؤسسة في الخطة الحالية بمبلغ 200 مليون ليرة فقط، علماً أن كلفة المشروع للمرحلتين 1,1 مليار ليرة”.‏

أشار مسؤول النظام أن الخطة تضمنت أيضاً “إعادة تأهيل مبنى إصلاح محركات الطائرات بكلفة تقديرية تصل إلى 400 مليون ليرة، والدراسة لهذا المشروع جاهزة، وهي قيد الإعداد لاتفاق أسعار، مع إحدى مؤسسات الدولة”.‏

وبالنسبة لمستودع الترانزيت، فقد “طلبت المؤسسة إعادة تأهيله، وجرى تقدير الكلفة بحدود 300 مليون ليرة، وبذلك يكون قد بلغ إجمالي الكلفة التقديرية لإعادة إعمار مطار دمشق الدولي 3,1 مليارات ليرة”، بحسب زيدان.

وكانت حكومة النظام أعلنت في وقت سابق، أنه يتم العمل على اختيار موقع بديل لمطار دمشق الدولي، بعد اختيار هيئة التخطيط الإقليمي التابعة للنظام موقعين جديدين للمطار.

يشار إلى أنه رغم حديث حكومة النظام المتواصل عن إنشاء مطارات جديدة وصيانة المطار الحالي، إلا أن الخبير الاقتصادي (زاهرأبو فاضل)، أكد لموقع الحل في وقت سابق، أن المهمة ستكون صعبة إن كان الحديث فعلاً عن شركات عالمية، وخاصة وأن الأساليب الملتوية لتأمين طائرات بعيداً عن العقوبات الاقتصادية عبر رجال أعمال مقربين من النظام لم تنحج.