أخبار عاجلة
الرئيسية » حكايات من سوريا » المجرم وسيم الأسد يستقبل المجرم والقاتل نوح زعيتر أهم وأخطر تاجر مخدرات في لبنان والهارب الى سوريا

المجرم وسيم الأسد يستقبل المجرم والقاتل نوح زعيتر أهم وأخطر تاجر مخدرات في لبنان والهارب الى سوريا

في الوقت الذي تتناقل فيه وسائل إعلام أخباراً عن هروب المطلوب لأجهزة الأمن اللبنانية، تاجر المخدرات الشهير نوح زعيتر، بعد محاولة القبض عليه بعملية جرى فيها تبادل لإطلاق النار على الحدود السورية اللبنانية، قام أحد أبناء عمومة رئيس النظام السوري، الاثنين، بنشر صور تجمعه والمطلوب نوح زعيتر، معلناً ترحيبه به، بكلمة “شرّفتموني”.

ووسيم الأسد الذي يعتبر أحد أشهر “شبيحة” النظام السوري، سبق له وأكثر من مرة، أن قام بزيارة نوح زعيتر في لبنان، وقام بنزهة في جبال لبنان التي تكسو بعض قممها الثلوج.

نوح زعيتر المطلوب للقضاء اللبناني، بموجب عشرات مذكرات التوقيف، وصلت إلى ما يقرب من الثمانين مذكرة، توجه في فيديو سابق بتحية متلفزة إلى رئيس النظام السوري بشار الأسد، معلناً تأييده له ومحبته الفائقة لشخصه، كما بدا في الفيديو.

وتلاحق أجهزة الأمن اللبنانية تاجر المخدرات نوح زعيتر، منذ سنوات، وقامت بعدة محاولات للقبض عليه، إلا أنها جميعها باءت بالفشل، بسبب الغطاء الأمني الذي يوفره له “حزب الله” اللبناني، بحسب مصادر، خاصة أن نوح زعيتر قد أعلن قتاله في سوريا، وعلى الحدود السورية اللبنانية إلى جانب قوات لميليشيات حزب الله، تحت غطاء “محاربة داعش” فيما كان نشاطه الفعلي منصباً على الاتجار بالمخدرات ما بين لبنان سوريا التي يمكن أن يكون قد فرّ إليها بحماية وترحيب قريب رئيس النظام السوري بشار الأسد، كما أعلن هو نفسه على صفحته الفيسبوكية.

وتظهر الصور لقاء زعيتر بقريب الأسد، في أكثر من مكان، وبعضها يشير إلى أن اللقاء تم داخل الأراضي السورية، من خلال تفاصيل تتعلق بالمكان والأشياء البارزة فيه. إلا أن صوراً أخرى يعتقد أنها داخل لبنان، فيما فهمت كلمة “شرفتموني” التي توجه بها الأسد إلى زعيتر، بأن قريب الأسد هو صاحب الدعوة.

وتحت عنوان “يحدث الآن” نشر قريب الأسد أكثر من صورة جمعته بنوح زعيتر، بتاريخ 19 من الجاري، دون أن يصرّح بالمكان، إلا أن تفعيل وظيفة تحديد الموقع، تظهر على الحساب أن الحدث أو الصور أو الجهاز الذي رفع الصور الأخرى، هي في منطقة حمص السورية.



تنويه : ماينشر على صفحة حكايات من سوريا تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع