أخبار عاجلة
الرئيسية » مجتمع » Video : تفاعل واسع مع طفلة سورية تستخدم الأواني المعدنية لتستعيض بها عن قدميها المبتورتين.

Video : تفاعل واسع مع طفلة سورية تستخدم الأواني المعدنية لتستعيض بها عن قدميها المبتورتين.

نالت الطفلة السورية مايا المرعي اهتماماً كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد انتشار صور لها وهي ترتدي علباً معدنية لتتمكن من المشي باتزان، وذلك بعدما فقدت رجليها في الحرب.

وغرد رواد «تويتر» بغضب حول الصور التي لمست قلوب السوريين والعرب أجمعين، خاصة بعد انتشار فيديو يظهر حالة مايا ووضعها الصحي والاجتماعي.

وحاول والد مايا التي تبلغ من العمر 8 سنوات، ابتكار وسيلة تساعدها على المشي، ولم يكن أمامه خيار سوى الأواني المعدنية لتستعيض بها الطفلة عن قدميها المبتورتين.

وتتحدر مايا من قرى ريف حلب، وأجبرتها الحرب القاسية على النزوح وعائلتها إلى مخيم بريف إدلب.

وأطلق المغردون هاشتاغ «#مايا_محمد_المرعي» تفاعلا مع القصة الإنسانية للطفلة السورية، ودعوا من خلالها لجمع التبرعات في محاولة لمساعدة العائلة وتأمين ثمن عملية تركيب أطراف صناعية لمايا.

وكتب أحد المغردين: «الطفلة مايا محمد مرعي تستخدم الأواني المعدنية كطرفين سفليين لها لتستطيع التنقل في مخيمها بالشمال السوري. هذا بعض ما صنعه إرهاب الأسد بأطفال سوريا».

وغردت ضياء ساوان: «بعد أن فقد الأمل بالوعود الطفلة #مايا_محمد_مرعي تصنع ساقين لنفسها من علب بلاستيكية ومعدنية كي تقضي حوائجها دون مساعدة».

وعبرت أم أنس عن حزنها قائلة: «كم في سوريا من ضحايا الحرب وضحايا الخذلان من الأطفال؟ مايا محمد المرعي، طفلة سورية بترت قدماها، تعيش في مخيمات الشمال… ولم تجد سوى استخدام الأواني الفارغة لتستطيع أن تطأ الأرض دون أن تتأذى».

وندد الكثير من المغردين بما اعتبروا أنه «تقصير كبير» من قبل المنظمات الإنسانية الدولية، و«تجاهل غير مبرر لمعاناة اللاجئين السوريين»، بحسب وصفهم.

 

 

المواطن ـ رقية الأحمد

“يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف”، آية يتوقف المرء عندها، حينما تأتيه القصص من سوريا، عن ذاك الشعب الذي يكتم معاناته ويسأل الحياة لأطفال لا ذنب لهم إلا أنّهم ولدوا في زمن حكم دكتاتور ضحى بهم من أجل البقاء في الحكم.

كشف الإعلامي موسى العمر، عبر حسابه على موقع “تويتر” للتدوينات القصيرة، عن تفاصيل اتّصال هاتفي، جرى بينه ووالد الطفلة مايا، محمد علي المرعي، النازح من ريف حلب الجنوبي، والتي بترت ساقيها جراء الحرب الطاحنة في سوريا، موضحًا أنَّه “كلمت والد مايا أمس لأجل تركيب أطراف لطفلته”.

وأضاف العمر، في مفاجأة لمتابعيه، تعليقًا على مقطع مصوّر: “ما صدمني مشاهدتي لهذا الفيديو اليوم، أنَّه لم يخبرني بالمكالمة أبدًا أنه مبتور الأطراف أيضًا من شدة عفته ونبل نفسه”.

المقطع المصوّر الذي شاركه العمر، ويظهر كيف يعلّم الأب ابنته الاعتماد على ساقين قصيرتين من البلاستيك صنعهما بنفسه ليساعدها في الحركة، فطر قلوب المتابعين، الذين لهجت ألسنتهم بالدعاء، للطفلة ولوالدها الذي تعفف عن الخوض في مشكلته، من أجل نجاة ابنته من هذا الحال المأساوي وسط أنقاض مدينتهم التي دمّرتها الحرب، وبيوتهم التي انهارت فوق الرؤوس، بينما الخيام محض حلم لا يستفيقون منه على وطن.

المواطنون، الذين تداولوا المقطع، خانتهم العبارة من هول الحدث، تكاد دموعهم تقطر من بين الكلمات، فبعضهم كتب: “لمثل هذا يذوب القلب من كمد”، بينما قال كثيرون: “حسبنا الله ونعم الوكيل”، وثالث: “آه يا وجعي، يا رب أنزل رحمتك وفرجك ونصرك لإخوة عجزنا عن نصرتهم”.

وطالب المدوّنون، بعلاج كل الحالات المماثلة، متّفقين على أنَّ “قلوبنا تبكي دمًا على أطفال سوريا”، فهذه الفتاة، طفلة قوية رضيت بقضاء الله وقدره، وتعاملت مع الأطراف الصناعية التي صنعها لها والدها من البلاستيك وعلب السردين لتكمل حياتها، وتذهب إلى المدرسة.

عينا الطفلة مايا، استوقفت الكثير من المشاهدين للمقطع، فهي لا تبكي، لكنّها تصرخ بصمت من هو المعاناة، تضع قدميها الصناعيتين أمامها وتنجز فروضها، وكأنَّ شيئًا في الحياة لم يتغير، وكأن الموت الذي خرجت منه هو حافز للاستمرار في البقاء.

المصدر: الشرق الأوسط