أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » أمريكا لفصائل درعا :: قراركم بيدكم ولن نتدخل عسكريا لمساعدتكم

أمريكا لفصائل درعا :: قراركم بيدكم ولن نتدخل عسكريا لمساعدتكم

أرسلت الولايات المتحدة الأمريكية برسالة إلى قادات الجيش الحر في درعا قالت فيها أنها لن تتدخل عسكريا لمساعدتهم ضد الهجوم الذي تشنه روسيا وإيران ونظام الأسد على جنوب غرب سوريا، والذي يخضع لاتفاق خفض التصعيد.

وجاء في رسالة أمريكا ” نحن في حكومة الولايات المتحدة نتفهم الظروف الصعبة التي تواجهونها الآن ولا نزال ننصح الروس والنظام السوري بعدم القيام بأي عمل عسكري يخرق منطقة بخض التصعيد في جنوب غرب سوريا، وقد أكد قيادات من الجيش الحر مضمون هذه الرسالة وقالوا إنها تعبر صراحة عن تخلي الولايات المتحدة عن تهديداتها بالرد الحاسم الذي قالت عنه قبل اسبوع بحال تم خرق خفض التصعيد جنوب غرب سوريا.

ونقل مصدر من الجيش الحر لشام أن الرسالة مؤكدة، حيث أوضحت الولايات المتحدة خلالها بأن القرار في يد قادات الجنوب ووجوب اتخاذ القرار حسب مصالح الفصائل وأهالي المنطقة، وعدم الاعتماد على فرضية تدخل عسكري من قبل أمريكا لمساعدة الفصائل لصد هجوم روسيا وايران والأسد، وأنهت الولايات المتحدة رسالتها للفصائل بقولها أن القرار في يدكم وحسب.

وفي هذه الأثناء تؤكد رسالة الولايات المتحدة الأمريكية انتهاء خفض التصعيد في الجنوب السوري مع انسحاب أحد الأطراف التي وقعت عليه، وتنصلها من المسؤولية، حيث أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية عدة بيانات سابقا تهدد فيها قوات الأسد من فتح معارك في الجنوب، وداعيا فصائل الجيش الحر للالتزام بالاتفاق.

في حين أعلنت فصائل الجيش الحر في الجنوب عن التزامها باتفاق خفض التصعيد في وقت سابق، في ظل خروقات نظام الأسد وروسيا، مما يضعها أمام التزامات حالية بحماية المدنيين، بعد تنصل الولايات المتحدة الالتزام بالاتفاق وحماية المدنيين.

دخل الطيران الروسي كمساند رسمي لقوات الأسد في المعارك الجارية في الجنوب السوري، معلنا انهيار وإنهاء اتفاق خفض التصعيد، حيث شن الطيران حوالي 30 غارة جوية على مدينة بصر الحرير وقريتي أيب وعاسم بمنطقة اللجاة بريف درعا الشمالي الشرقي.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد حملت روسيا المسؤولية عن أي تصعيد عسكري لقوات الأسد جنوب غربي البلاد، وحذرت بعدم الاستمرار بخرق اتفاق خفض التصعيد، ومخاطبة الفصائل بضرورة عدم الانصياع لاستفزازات قوات الأسد، مهددة برد حاسم في حال استمرار تلك الخروقات من قبل نظام الأسد.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، إلى وقف فوري للتصعيد العسكري في جنوب غربي سوريا، وذلك بعد أن صعدت قوات النظام هجومها على مناطق لقوات المعارضة هذا الأسبوع، وفق ما أعلن المتحدث باسم غوتيريس، ستيفان دوجاريك، الجمعة.

كما ندد الاتحاد الأوروبي الجمعة بالهجوم الذي يشنه النظام في محافظة درعا، ودعا حلفاء دمشق من الميليشيات الإيرانية وحزب الله الى وقف الاعمال القتالية لتجنب مأساة إنسانية.

ونقل مصدر من الجيش الحر لشام أن الرسالة مؤكدة ????