أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار عاصفة » حوران.. إصابة “ميغ 23” والدفاع المدني يفقد 3 من متطوعيه

حوران.. إصابة “ميغ 23” والدفاع المدني يفقد 3 من متطوعيه

غرفة العمليات المركزية إن وحدات الدفاع الجوي التابعة لفصائل المقاومة السورية أصابت يوم الإثنين طائرة حربية من نوع ” ميغ 23″ أثناء تنفيذها لغارات جوية على بلدة “بصر الحرير” بريف درعا الشرقي.

بينما استهدفت قوات النظام أحياء مدينة درعا بأكثر من 60 صاروخ أرض – أرض من طراز “فيل” الليل الفائتة، بينما ردت وحدات المدفعية في غرفة العمليات المركزية بقصف مواقع قوات النظام والميليشيات الموالية له في المنطقة الصناعية بمدينة درعا.

وتصدت الفصائل محاولة تقدم قوات الأسد نحو كتيبة الدفاع الجوي الاستراتيجية الواقعة غرب حي “المنشية” بدرعا البلد، واستهدف عناصر المقاومة تجمعاً لقوات الأسد والميليشيات المساندة له في منطقة دوار الساعة جنوب نادي الضباط في “درعا المحطة”، ما أدى لقتل وجرح عدد منهم.

وفي الريف الشرقي أكدت مصادر ميدانية أن فصائل المقاومة تمكنت اليوم الاثنين من صد محاولة قوات النظام التقدم باتجاه بلدة “بصر الحرير” بريف الشمالي الشرقي التي تتعرض لقصف متواصل من قبل الطيران الحربي الروسي، إذ أحصت المراصد في الجنوب تعرض “بصر الحرير” والبلدات المجاورة لأكثر من 100 غارة خلال ساعات صباح اليوم.

وفي سياق متصل أعلنت غرفة العمليات المركزية مصرع العقيد “هيثم أحمد عبود” أحد ضباط ميليشيا “النمر” خلال المعارك بريف درعا الشرقي، فيما قضى ثلاثة متطوعين في الدفاع المدني هم “معاوية الحريري” والأخوان “محمد طراد أبو سالم” و”أنس طراد أبو سالم”.

وفي الريف الشرقي أيضا تمكنت المقاومة من التصدي لمحاولة تقدم قوات الأسد والميليشيات المساندة لها على جبهة قرية “صما” في منطقة “اللجاة”، كما قامت وحدات المشاة والإسناد الناري باستهداف مجموعة من ميليشيات النظام خلال الاشتباكات التي يخوضها الثوار تمهيداً لإعادة السيطرة الكاملة على بلدة “الشياح” بمنطقة “اللجاة”.

وأعلنت غرفة العمليات أمس الأحد عن تمكنها من استعادة السيطرة على بلدة “جدل”، بعد شن هجوم معاكس وسريع أجبر قوات الأسد والمليشيات الإيرانية على الانسحاب بعد قتل وجرح العشرات منهم، كما استهدفت الفصائل قوات النظام في مطار “الثعلة” العسكري بريف السويداء بقذائف المدفعية الثقيلة.