أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون الإرهاب » تقرير استخباراتي : هكذا تصل الأموال من المانيا إلى حزب الله / مركز المصطفى الإسلامي في مدينة بريمن

تقرير استخباراتي : هكذا تصل الأموال من المانيا إلى حزب الله / مركز المصطفى الإسلامي في مدينة بريمن

تفردت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية بنشر تقرير استخباراتي ألماني يتهم مركز المصطفى الإسلامي في مدينة بريمن في شمال ألمانيا بجمع الأموال لحزب الله وارسالها إلى لبنان.

وقد أفاد تقرير وكالة استخبارات بريمن، الذي صدر في حزيران 2018، أن مركز المصطفى يدعم حزب الله في لبنان، خصوصاً من خلال جمع التبرعات، وأن هناك نحو 60 مؤيداً لحزب الله في المركز، يعملون كنقطة اتصال للمسلمين الشيعة في بريمن، خصوصاً من لبنان.

وتزعم صحيفة جيروزاليم بوست أن هذا المركز يملك حساباً مصرفياً في بنك Sparkasse، الذي يتخذ من بريمن مقراً له. ولم تذكر وثيقة الاستخبارات كمية الأموال المحولة من مؤيدي حزب الله في بريمن إلى حزب الله في لبنان. ومن غير الواضح، وفق الصحيفة، إذا ما كانت ألمانيا تعمل حالياً في مكافحة تمويل الإرهاب.

ووصف مسؤولو الاستخبارات في تقريرهم الجديد الهيكل التنظيمي للمركز وأعداد المشاركين التي تتفاوت بحسب الأحداث. لكن، يمكن أن يبلغ عددهم 800 شخص. وأشار التقرير إلى أن دعم مركز المصطفى حزب الله له معنى مهماً من خلال جمع التبرعات المتعلقة بمشروع الأطفال اليتامى في لبنان، الذي طلب النظام القضائي الألماني من الحكومة إغلاقه رسمياً في العام 2015 بسبب “تمويله عائلات مقاتلي حزب الله الذين قضوا في المعارك”. كما أن وزير الداخلية الألماني كان قد حظر، وفق الصحيفة، هذا المشروع في العام 2014.

يقوم نحو 950 عنصراً من حزب الله بجمع الأموال في ألمانيا لمصلحته وتجنيد أعضاء جدد، وفقاً لتقارير الاستخباارات الألمانية في العام 2017. وذكر تقرير استخبارات بريمن الجديد أن الأنشطة الإضافية لمركز المصطفى تشمل المشاركة في الأحداث والتظاهرات، وقد شارك المتعاطفون مع حزب الله ومؤيدوه كل سنة عبر ألمانيا بشكل علني في التظاهرة المعادية لإسرائيل في يوم القدس العالمي.

تمول إيران، وفق الصحيفة، الحزب بمبلغ 700 مليون دولار سنوياً. وقد قالت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل بعد اجتماع مع الملك الاردني عبدالله الثاني في عمان، الخميس في 21 حزيران، “يجب عدم مناقشة توجهات إيران العدوانية فحسب، بل نحتاج إلى حلول على وجه السرعة”. ورفضت أن تقول إذا ما كانت ستتخذ اجراء ضد حزب الله في المانيا، رغم حث الولايات المتحدة مراراً وتكراراً حكومة ميركل على حظر حزب الله ككل في ألمانيا.

وتستغرب جيروزاليم بوست عدم تحرك السلطات الألمانية لإيقاف نشاطات المركز حتى الآن، خصوصاً أنه لا يخفي طبيعة نشاطه، إذ تُظهر إحدى الصور المنشورة على موقع المصطفى الإلكتروني على الأقل 10 أطفال صغار يرتدون زي مقاتلي حزب الله باللونين الأخضر والأصفر مع علم الحزب.

almodon