أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » درعا.. مجزرة أطفال في الطيبة ومقتل عميد وعقيد للنظام

درعا.. مجزرة أطفال في الطيبة ومقتل عميد وعقيد للنظام

ارتكبت الطيران الروسي الحربي مجزرة في بلدة الطيبة بريف درعا الشرقي اليوم الأربعاء قضى على إثرها سبعة أشخاص معظمهم من الاطفال، فيما قضى أربعة أشخاص في بلدة المسيفرة بقصف مماثل.

من جانب آخر أكدت غرفة العمليات المركزية في الجنوب السوري أن أحد المقاتلين من بلدة ناحتة أقدم على تفجير نفسه في تجمع لعناصر النظام والميليشيات الأجنبية على أطراف البلدة، رافضاً الاستسلام، ليوقع بينهم عشرات القتلى والجرحى.

وفي مدينة درعا أفادت الغرفة بأن وحدات المدفعية و الصواريخ في عمليات “البنيان المرصوص” قصفت تجمعات ميليشيات الأسد و إيران في محيط حي “سجنة” بمدينة درعا براجمات الصواريخ، بالإضافة لصاروخ أرض أرض من طرازعمر شديد التدمير.

وأشارت غرفة العمليات إلى أن العديد من قوات الأسد قتلوا خلال الاشتباكات على الجبهات اليوم الأربعاء بينهم ضابطين، والقتلى بحسب الغرفة هم: ” العميد سامي المحيثاوي -من المزرعة السويداء، العقيد هيثم أحمد عبود مصياف، الشبيح حسن محمد دندش، الشبيح محمود ناصر علي – صافيتا، الملازم شرف رواد حسن ياسين – قوات النمر، الشبيح غازي بركات -نبل حلب”.

وكانت غرفة العمليات المركزية في الجنوب قد تمكنت خلال الساعات الماضية من التصدي لمحاولة تقدم قوات الأسد وميليشيات “حزب الله” غربي مدينة درعا، في محاولة من تلك الميليشيات الوصول إلى قاعدة الدفاع الجوي وقطع ريف درعا الشرقي عن الغربي، مؤكدة مقتل 12 عنصرا من قوات الأسد والميليشيات، حيث تمكن عناصر المقاومة من حصار عدة مجموعات لعدة ساعات قبل أن تتمكن من الانسحاب تحت غطاء ناري كثيف.

وتمكنت الغرفة خلال الاشتباكات من تدمير دبابة وقتل من فيها، كما وقصفت غرفة العمليات المركزية مواقع قوات الأسد في حي سجنة ومناطق سيطرته في غرب مدينة درعا والمربع الأمني في درعا المحطة بقذائف الهاون وصواريخ الراجمات، مما أسفر عن سقوط قتلى في صفوف قوات الأسد وميليشياته.

المصدر: