أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار السوريين » نزوح 130 ألف مدني من درعا باتجاه الحدود مع الجولان (صور)

نزوح 130 ألف مدني من درعا باتجاه الحدود مع الجولان (صور)

أفاد مراسل أورينت أن أكثر من 130 ألف مدني نزحوا من مناطق درعا باتجاه الحدود مع الجولان، وذلك منذ بدء ميليشيات أسد الطائفية عملية عسكرية في الجنوب السوري قبل 10 أيام.

وأوضح المراسل أن النزوح كان كثيفاً منذ 10 أيام من ريف درعا الشرقية (المسيفرة، بصر، بصرى، اللجاة، جدل، مسيكة، الكرك الحراك، نوى، الحارة، عقربا، كفر شمس) باتجاه القنيطرة وعلى خط وقف إطلاق النار في الجولان المحتل.


وأشار إلى أن الأوضاع الإنسانية بالنسبة للنازحين كارثية، في ظل غياب المياه و الخيم، مشيراً كذلك إلى وجود اعتصام للأهالي هناك لمطالبة المجتمع الدولي بوقف الحملة العسكرية التي تشنها ميليشيات أسد الطائفية على المنطقة.


وأطلق مواطنون وناشطون أردنيون، (الخميس) هاشتاغاً بعنوان “افتحوا الحدود”، طالبوا من خلاله إنقاذ المدنيين من العملية العسكرية التي تشنها ميليشيات أسد الطائفية في الجنوب السوري، وذلك عقب إعلان الحكومة الأردنية عدم نيتها فتح الحدود الشمالية، لاستقبال الفارين من العملية العسكرية للمليشيات الطائفية منذ 10 أيام، وسط سقوط أكثر من مئة قتيل وخروج عدد من المستشفيات عن الخدمة جراء القصف المدفعي والجوي لطيران الاحتلال الروسي ونظام الأسد على المناطق في درعا.

وتشهد محافظة درعا عمليات قصف مكثفة من قبل الاحتلال الروسي وميليشيات الأسد حيث تظهر تحركات ميليشيا أسد الطائفية وتحشداتها في مناطق معينة في الجنوب السوري دون غيرها، ما تسعى إليه هذه الميليشيات من تكرار سيناريو الغوطة الشرقية.