أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » نصر الله: نستفيد من علاقاتنا بدمشق لإعادة اللاجئين

نصر الله: نستفيد من علاقاتنا بدمشق لإعادة اللاجئين

قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله في كلمة متلفزة إن حزبه سينسق مع السلطات السورية وجهاز الأمن العام اللبناني للمساعدة في تأمين العودة الطوعية للاجئين السوريين في لبنان إلى سوريا.

وقال نصر الله أمس الجمعة “نحن في حزب الله وأمام بطء معالجة هذا الملف وانطلاقا من طبيعة علاقاتنا الجيدة والقوية بطبيعة الحال مع الدولة السورية، نريد أن نستفيد من هذه الحيثية للمساعدة”.

وذكر أن الحزب يعمل على إنشاء مراكز اتصال وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي يمكن للنازحين السوريين تسجيل أسمائهم فيها من أجل العودة إلى بلدهم.

وأضاف “سنشكل لوائح ونعرض هذه اللوائح على الجهات المعنية في الدولة السورية، وسنتعاون مع الأمن العام اللبناني لإعادة أكبر عدد ممكن من النازحين الراغبين بالعودة الطوعية الآمنة”.

استعجال العودة

وقال نصر الله إن حزبه سيعمل على الاستفادة من حلول فصل الصيف لكي تعود العائلات السورية قبل بدء العام الدراسي في سبتمبر/أيلول، مؤكدا أن “الوقت يداهم”.

ويأتي خطاب زعيم حزب الله بعد مغادرة نحو أربعمئة لاجئ سوري بلدة عرسال بشرق لبنان أمس الأول الخميس للعودة إلى ديارهم، كدفعة أولى من نحو ثلاثة آلاف لاجئ سوري تجري التحضيرات لإعادتهم إلى قراهم في منطقة القلمون في ريف دمشق الغربي.

ونفى نصر الله إجبار اللاجئين على العودة من قبل حزب الله أو الحكومة اللبنانية، وقال “الكل يتحدث عن العودة الطوعية الآمنة”.

وكرر زعيم حزب الله ما قاله مسؤولون لبنانيون حين أشار إلى “معطيات ميدانية تفيد بأن جهات دولية ومحلية تثير مخاوف النازحين حول عودتهم”.

وكان وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل أعلن يوم 8 يونيو/حزيران تعليق إصدار تراخيص الإقامة لموظفي مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بلبنان، متهما إياها بـ “تخويف” اللاجئين السوريين من العودة إلى بلادهم.

لكن متحدثا باسم المفوضية الأممية أكد أنها تحترم حقوق اللاجئين في العودة إلى ديارهم، على أن تكون قرارات العودة فردية وحرة ومتخذة عن دراية.

ويوجد في لبنان نحو مليون لاجئ سوري مسجل أتوا إليه هربا من الحرب في بلادهم، وتقول السلطات اللبنانية إن أعداد اللاجئين الفعلية تتخطى هذا الرقم بأشواط.

وقال الرئيس اللبناني ميشال عون مؤخرا إن عودة اللاجئين السوريين لبلادهم لا يمكن أن تنتظر الحل السياسي للأزمة السورية. وأضاف أن إمكانات لبنان لم تعد تسمح ببقاء اللاجئين إلى أجل غير محدد، مشيرا إلى أن عودتهم باتت ممكنة على مراحل إلى المناطق التي باتت آمنة.

المصدر: الجزيرة نت