أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » قوات المعارضة تكبد النظام خسائر على جبهات درعا

قوات المعارضة تكبد النظام خسائر على جبهات درعا

أعلنت فصائل المعارضة السورية، اليوم الأحد، أنها كبدت قوات النظام خسائر فادحة بالعتاد والأرواح على جبهات عدة في درعا.

وذكرت غرفة العمليات المركزية في الجنوب السوري، على موقعها في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أن “المعارك العنيفة ما زالت تدور رحاها بين قواتنا ومليشيات الأسد وإيران على مختلف المحاور في درعا، في ظل ثبات أسطوري لقواتنا أمام تلك الهجمة، وقصف هستيري من تلك المليشيات يستهدف مناطق المدنيين في نوى وأحياء درعا البلد وعدد من القرى والبلدات شرقي درعا”.

وأوضحت أن مقاتليها تمكنوا من “تدمير دبابة من نوع T72 لقوات النظام على جبهة الطيرة، شرقي مدينة نوى، في غرب درعا، إضافة إلى تدمير دبابة أخرى بالقرب من منطقة تل السمن، خلال صد محاولة تقدم لقوات النظام إلى المنطقة، أسفرت عن سقوط عدد من عناصره بين قتيل وجريح”، مشيرة إلى مقتل أكثر من 30 وجرح ما يزيد عن مئة عسكري من قوات النظام بالمعارك الدائرة في مدينة نوى.

وأضافت الغرفة أنه “تم رصد مجموعة من مليشيا الأسد وإيران، حاولت التسلل من خربة المليحة، بالقرب من بلدة كفر شمس، شمال درعا، وحاولت قطع الطريق بين بلدتي عقربا وكفر شمس، وقد اشتبكت قواتنا مع تلك المجموعة وقتلت عدداً من عناصرها وجرحت آخرين”.

من جهة أخرى، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، إريك باهون، إن الولايات المتحدة تركز جهودها على هزيمة تنظيم “داعش” الإرهابي، لا على عمليات النظام في درعا.

وأضاف في تصريح صحافي، أن الولايات المتحدة سترد بالشكل المناسب على أي اعتداء يستهدف القوات التي تدعمها بلاده في سورية.

وحول ما إذا كانت الولايات المتحدة مستعدة للدفاع عن حلفائها جنوبي سورية أمام أي هجوم محتمل من جانب النظام السوري، قال باهون: “نعم، سنحمي أنفسنا وشركاءنا ضد هجمات محتملة، وقد رأيتم ذلك مراراً من قبل”.

وتابع: “نحن لسنا متسامحين كثيراً حيال هذه القضايا، ودبلوماسيو وسياسيو بلادنا يعملون على العديد من الحلول حيال الاشتباكات في سورية، وعسكرياً نحن ندافع دائماً عن أنفسنا وعن شركائنا الذين نعمل معهم سوياً”.

وأضاف باهون: “نحن موجودون في التنف، ولا ننصح أحداً بالاعتداء على شركائنا في هذه المنطقة”.