أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » حوران.. إدارة الأزمة تنسحب من المفاوضات وتدعو الجميع لحمل السلاح

حوران.. إدارة الأزمة تنسحب من المفاوضات وتدعو الجميع لحمل السلاح

أعلن فريق إدارة الأزمة في درعا اليوم الإثنين انسحابه من المفاوضات مع الجانب الروسي، مؤكدا أن الأغلبية الساحقة من الجيش الحر ترفض العرض المهين الذي قدمه الجانب الروسي.

وجاء في بيان لفريق إدارة الأزمة وهو الثالث من نوعه:
“يا أهلنا الكرام في سوريا وفي حوران:
نشهد اليوم أمراً جللاً لم يمرّ مثله على حوران سابقاً.
آن أوان المصارحة والمكاشفة، فالآن حصحص الحق.
لقد عمل البعض على استثمار صدق وشجاعة الثوّار الأحرار من أجل تحقيق مصالح شخصيّة ضيّقة، أو بأفضل الشروط من أجل تحقيق مصالح آنيّة مناطيقة تافهة على حساب الدم السوري الغزير الذي أهرق على مذبح الحريّة على مدار أعوامٍ طويلة.
لقد انسحبنا من وفد التفاوض لأننا رأينا تنازعاً على فتات الأمور بما لا يليق بمهد الثورة، ولم نحضر المفاوضات اليوم ولم نكن طرفاً في أي اتفاق حصل ولن نكون ابداً.
مازالت لدينا إرادة الأحرار في حوران، والأغلبية الساحقة من جيشنا الحر ترفض هذا العرض المهين وترفض التسليم رخيصاً.
مازال لدينا إرادة الناس الشرفاء
مازال لدينا إرادة الأحرار
يا أهلنا المشرّدين في السهول والبراري
يا شعبنا النقيّ الطيّب الطاهر الذي تحمّلت إجرام النظام وأعوانه وذقت مرارة عسف وتسلّط امراء الحرب:
لا نعدكم اليوم بالجنّة ولا بالنعيم، لكننا نعدكم بالوفاء لقيم الحريّة والكرامة التي ثار السوريون جميعاً من أجلها.
من أراد من الشرفاء والأحرار العيش بكرامة أو الاستشهاد بعزّ وفخار فليلتحق بجبهات الصمود في المناطق الصامدة.
ومن هنا: نعلن نحن فريق إدارة الأزمة النفير العام ونهيبُ بكل قادرعلى حمل السلاح التوجّه إلى أقرب نقطة قتال ومواجهة ريثما تصدر البيانات اللاحقة التي تحدد القيادة العسكرية لحرب الاستقلال والتحرير الشعبية.
درعا في 2-7-2018
المنسق العام لفريق إدارة الأزمة
المحامي عدنان المسالمه”.