أخبار عاجلة
الرئيسية » ترجمات » صحيفة هآرتز من إسرائيل : سوريا الأسد أصبحت حليفة لاسرائيل / Analysis Syria’s Assad Has Become Israel’s Ally

صحيفة هآرتز من إسرائيل : سوريا الأسد أصبحت حليفة لاسرائيل / Analysis Syria’s Assad Has Become Israel’s Ally

زيفي بارئيل
3-7-2018

في أوائل عام 2012، أي العام الذي تلا اندلاع الحرب الأهلية في سوريا، أعدت وزارة الخارجية الإسرائيلية توصيات بشأن موقف إسرائيل من الرئيس السوري بشار الأسد.

وكما ذكرت صحيفة هاآرتس في ذلك الوقت، قالت الوزارة إن على إسرائيل أن تندد بالمذابح في سوريا وتطالب بإسقاط الأسد، وأوصت بأن إسرائيل يجب ألا تكون الدولة الغربية الوحيدة التي لا تدين الأسد، لأن ذلك من شأنه أن يغذي نظريات المؤامرة بأن إسرائيل تفضل أن يظل السفاح في السلطة.
وزير الخارجية الإسرائيلي آنذاك، أفيغدور ليبرمان، قبل هذه التوصية، لكن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عارضها. ندد نتنياهو بالمذابح وبالجيش السوري، واتهم “كل الزعماء الذين لا يمتلكون روادع أخلاقية حيال قتل جيرانهم وشعبهم أيضاً”، لكنه لم يذكر الأسد بالاسم على أنه الشخص المسؤول أو يطالب بإطاحته. سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة خلال تلك الفترة، رون بروسور، قال إن الأسد ليس لديه “الحق الأخلاقي لقيادة شعبه”، لكن لا أكثر من ذلك.

هذه البهلوانيات الدبلوماسية وخلاف ليبرمان-نتنياهو كانوا يغذون نظريات المؤامرة، وكان قادة الثوار السوريين مقتنعين بأن إسرائيل تريد أن يبقى الأسد في السلطة. لقد كانوا على حق.

والآن، وبعد أن استعاد الأسد سيطرته على معظم سوريا ويشن معركة أخيرة ضد الثوار في الجنوب، تتصرف إسرائيل كما لو أنها الآن بصدد إعادة صياغة سياستها لكي “تتصالح” مع استمرار حكم الأسد.
قبل عدة أسابيع، أفادت التقارير أن إسرائيل أبلغت روسيا بعدم معارضتها بقاء الأسد، كما لو كان القرار بين يديها أو أن لها أي تأثير على نوع من الحكم في سوريا بعد انتهاء الحرب. لكن إسرائيل ليست “متصالحة” فحسب مع الأسد، بل كانت تخشى من احتمال أن تنجح الفصائل الثائرة في الإطاحة به، مما كان قد يؤدي الى قتال بين الفصائل نفسها.

لم تقدم أوراق البحث التي صاغها الجيش الإسرائيلي ووزارة الخارجية خلال العامين الماضيين دعماً فعلياً للرئيس السوري، لكن تقييماتهم تُظهر أنهم ينظرون إلى حكمه المستمر على أنه الأفضل أو حتى الحيوي لأمن إسرائيل. وتعاون إسرائيل الوثيق مع روسيا، التي أعطت القوات الإسرائيلية الحرية لمهاجمة حزب الله وأهداف إيرانية في سوريا، أضاف إسرائيل إلى التحالف غير الرسمي للدول العربية التي تدعم استمرار حكم الأسد.

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي التقى برئيس المخابرات السورية في 2015، قال في نفس العام إن “مصر وسوريا في نفس القارب”. وزارت الوفود المصرية دمشق على الرغم من طرد سوريا من جامعة الدول العربية. وفي مقابلة عام 2017 ، قال السيسي إن “مصر تدعم جيوش دول مثل العراق وليبيا وسوريا”.

ملك الأردن عبد الله الثاني كان من أوائل الزعماء الذين نددوا بالأسد وطالبوا بالإطاحة به، لكنه تراجع عن ذلك في وقت لاحق مما أغضب المملكة العربية السعودية. وبعد المحادثات التي دارت بين ولي العهد الأمير محمد بن سلمان والمسؤولين الروس، حتى الرياض لم تعد تعارض علناً استمرار بقاء الأسد.

في البداية، نظرت إسرائيل إلى التدخل العسكري الروسي في سوريا عام 2015 باعتباره غير فعال ومآله الفشل. لكن في الواقع، عززت روسيا وضع الأسد على الصعيد المحلي، وأنشأت ائتلافاً مع إيران وتركيا، وأنهت تدخل دول عربية مثل قطر والسعودية والإمارات. وبما أن الولايات المتحدة كانت قد انسحبت من الساحة حتى قبل ذلك، فقد كان على إسرائيل، في ظاهر الأمر، أن تتعامل مع الطرف الأقل شراً.

لكن التحالف بين روسيا وايران وتركيا ليس قائماً على الحب، فطهران وموسكو على خلاف حول السيطرة على مناطق التصعيد. وتركيا التي غزت مناطق كردية في شمال سوريا تهدد رغبة روسيا في دولة سورية موحدة. لذلك، إذا كان هدف إسرائيل هو طرد إيران من سوريا، فإن روسيا – وليس الولايات المتحدة أو الدول العربية – هي القوة الوحيدة القادرة على الحد من العمليات الإيرانية هناك وربما حتى إخراجها من سوريا.

يعتمد الأسد بشدة على روسيا أكثر من اعتماده على إيران. وهذا ملائم لإسرائيل، لأنه يعني أن السياسة الخارجية لسوريا، بما في ذلك سياستها المستقبلية تجاه إسرائيل، سيشرف عليها الكرملين، وهذا يضمن على الأقل التنسيق مع إسرائيل وتقليل التهديد الآتي من سوريا. في المقابل، التزمت إسرائيل بعدم تهديد حكم الأسد.

علاوة على ذلك، أصرت إسرائيل على أن اتفاقية فصل القوات لعام 1974 التي أعقبت حرب يوم الغفران لا تزال سارية، بمعنى أن إسرائيل لن تقبل القوات السورية في أجزاء من مرتفعات الجولان منزوعة السلاح بموجب ذلك الاتفاق. رسمياً، يراقب مراقبو الأمم المتحدة تنفيذ الاتفاق، لكن من الناحية العملية، كان نظام الأسد هو الذي ضمن التزام سوريا به وأن تبقي الحدود هادئة طيلة عقود. كما استخدمت إسرائيل ردعها العسكري لإقناع الأسد بأن التمسك بالاتفاق يخدم مصالحه. والآن تنضم روسيا فعلياً إلى قوة المراقبة، وتتفق مع إسرائيل على ضرورة إبقاء الحدود هادئة.

لذلك، يجب على إسرائيل أن تتمنى للأسد نجاحاً كبيراً وحياة طويلة. وعندما يهدد الوزراء الإسرائيليون استمرار حكمه إذا سمح للقوات الإيرانية بإقامة مركز بالقرب من حدود إسرائيل، عليهم أن يعلموا أنهم يهددون روسيا أيضاً، ويهددون كذلك شريك إسرائيل الاستراتيجي الجديد في القصر الرئاسي بدمشق…

Analysis

Syria’s Assad Has Become Israel’s Ally

 

Assad forces roll through rebel-held towns near Israeli border as some 160,000 civilians flee the fighting
Everything you need to know about the Syrian refugee crisis on Israel’s doorstep
Israel fears Iran may target senior officials abroad

Early in 2012, the year after the outbreak of the civil war in Syria, the Foreign Ministry drafted recommendations on Israel’s position regarding Syrian President Bashar Assad.

As Haaretz reported at the time, the ministry said Israel should denounce the slaughter in Syria and call for Assad’s ouster. It argued that Israel shouldn’t be the only Western country not to condemn Assad, since that would feed conspiracy theories that Israel preferred the mass murderer to remain in power.

The Israeli foreign minister at the time, Avigdor Lieberman, accepted this recommendation, but Prime Minister Benjamin Netanyahu opposed it. Netanyahu denounced the slaughter and the Syrian army and charged that “various leaders have no moral qualms about killing their neighbors and their own people as well.” But he never mentioned Assad as the person responsible or demanded his ouster. Israel’s UN ambassador during that period, Ron Prosor, said Assad has “no moral right to lead his people,” but that was it.

>> To Get Iran out of Syria, Israel and the U.S. must cooperate with Putin

These diplomatic acrobatics and the Lieberman-Netanyahu dispute only fed the conspiracy theories, and Syrian rebel leaders were convinced that Israel wanted Assad to remain in power. They were right.
Keep updated: Sign up to our newsletter
Email*

Now that Assad has regained control of most of Syria and is waging a final battle against rebels in the south, Israel is acting as if it is now reformulating its policy and becoming “reconciled” to Assad’s continued rule. Several weeks ago, Israel reportedly told Russia it wouldn’t oppose that, as if the decision were in its hands or as if Israel even had any leverage over what kind of government is in power in Syria after the war ends.

But Israel isn’t merely “reconciled” to rule by Assad. It also feared the prospect that the various rebel militias might succeed in ousting him, sparking a new civil war among the rebels themselves.

Position papers drafted by the Israeli army and the Foreign Ministry over the past two years didn’t actually voice support for the Syrian president, but their assessments show that they viewed his continued rule as preferable or even vital for Israel’s security. Israel’s close cooperation with Russia, which gave Israeli forces a free hand to attack Hezbollah and Iranian targets in Syria, added the Israelis to the unofficial coalition of Arab states that support Assad’s continued rule.

Egyptian President Abdel-Fattah al-Sissi, who met with the head of Syrian intelligence in 2015, said that same year that “Egypt and Syria are in the same boat.” Egyptian delegations visited Damascus despite Syria’s ouster from the Arab League, and in a 2017 interview, Al-Sissi even said that “Egypt supports the armies of states like Iraq, Libya and Syria.”

King Abdullah of Jordan was one of the first leaders to denounce Assad and demand his ouster. But he later reversed himself, thereby angering Saudi Arabia. And following conversations between Crown Prince Mohammed bin Salman and Russian officials, even Riyadh is no longer publicly opposing Assad’s continued tenure.

Russia’s military intervention in Syria, which began in 2015, was initially viewed by Israel as ineffective and doomed to fail. But in reality, it bolstered Assad’s status domestically, created a coalition with Iran and Turkey and neutralized the intervention of Arab states such as Qatar, Saudi Arabia and the United Arab Emirates. And since the United States had withdrawn from the arena even before that, Israel ostensibly had to make do with the lesser evil.

>> Assad is preparing to retake Southwest Syria and Israel will have to decide whether to intervene | Analysis

But the Russian coalition is no love affair. Tehran and Moscow are at odds over control of the de-escalation zones. Turkey, which invaded Kurdish areas of northern Syria, threatens Russia’s desire for a united Syrian state.

Therefore if Israel’s goal is to oust Iran from Syria, Russia — rather than the United States or the Arab states — is the only power capable of limiting Iran’s operations there and perhaps even getting it to leave.

Assad is deeply dependent on Russia, even more than on Iran. And that’s convenient for Israel, because it means Syria’s foreign policy, including its future policy toward Israel, will be vetted by the Kremlin, thereby at least ensuring coordination with Israel and a reduction in the threat from Syria. In exchange, Israel has committed not to undermine Assad’s rule.

Moreover, Israel has insisted that the 1974 Separation of Forces Agreement that followed the Yom Kippur War remains in effect, meaning Israel won’t accept Syrian forces in parts of the Golan Heights demilitarized under that agreement. Officially, UN observers oversee the agreement’s implementation. But in practice, it was the Assad regime that ensured that Syria upheld the agreement and that kept the border quiet for decades. Israel, which has a low opinion of UN observers, also used its military deterrence to persuade Assad that upholding the agreement served his interests.

Now Russia is effectively joining this supervisory force, and it sees eye to eye with Israel about the need to keep the border quiet. Therefore Israel ought to wish Assad sweeping success and a long life. And when Israeli ministers threaten his continued rule if he lets Iranian forces set up shop near Israel’s border, they should know they’re also threatening Russia — as well as Israel’s new strategic partner in the presidential palace in Damascus.