أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » جحيم درعا: 600 ضربة جوية روسية وسورية

جحيم درعا: 600 ضربة جوية روسية وسورية

جددت قوات النظام السوري وموسكو، ضرباتهما الجوية ضد مناطق متفرقة من درعا، في أعقاب فشل الجولة الخامسة من المفاوضات بين الجانب الروسي وممثلين عن المعارضة في محافظة درعا.

وشهدت الساعات الماضية قصفاً غير مسبوق، استهدف بلدات قرب معبر نصيب الحدودي مع الأردن، وقرى وبلدات أقرب إلى الشريط الحدودي مع الأردن كذلك.

وقال “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، إن النظام وروسيا نفذا “أكثر من 600 ضربة جوية بين غارات وقصف بالبراميل المتفجرة منذ ليل أمس (الأربعاء)، استهدفت بشكل خاص بلدات الطيبة والنعيمة وصيدا وأم المياذن واليادودة الواقعة في محيط مدينة درعا قرب الحدود الأردنية”.

وقتل ستة مدنيين على الأقل، بينهم امرأة وأربعة أطفال، جراء الغارات التي استهدفت بلدة صيدا، التي كانت أولى البلدات التي انهمرت عليها صواريخ وبراميل النظام وروسيا بعد إعلان فشل المفاوضات، حيث تحاول قوات النظام ومليشياتها اقتحامها.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن مدير “المرصد” رامي عبدالرحمن قوله، إن الطيران الروسي والسوري يحول هذه المناطق الى جحيم، متحدثاً عن “قصف هستيري على ريف درعا في محاولة لاخضاع الفصائل بعد رفضها الاقتراح الروسي لوقف المعارك خلال جولة التفاوض الأخيرة عصر الأربعاء”.