أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » بومبيو لكوريا الشمالية: نزع السلاح النووي قبل رفع العقوبات / بيونغ يانغ ترفض مطالب واشنطن ووصفتها بأنها “أشبه بعقليّات العصابات”.

بومبيو لكوريا الشمالية: نزع السلاح النووي قبل رفع العقوبات / بيونغ يانغ ترفض مطالب واشنطن ووصفتها بأنها “أشبه بعقليّات العصابات”.

أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، اليوم الأحد، من طوكيو، أنّ العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ ستبقى سارية حتى إخلاء كوريا الشمالية من السلاح النووي بالكامل.

وقال بومبيو، خلال مؤتمر صحافي عقده إثر محادثات مع نظيريه الياباني والكوري الجنوبي، إنّ العقوبات ستبقى سارية على كوريا الشمالية حتى “نزع السلاح النووي بالكامل، وعلى نحو يُمكن التحقق منه بشكل تام”، مضيفاً أنه “بالرغم من أننا نرى التقدم الذي تحقق خلال هذه المحادثات مشجعاً، فهو لا يمكن أن يبرر وحده تليين نظام العقوبات القائم”.

وشدد بومبيو، الذي وصل إلى طوكيو بعد زيارة للعاصمة الكورية الشمالية استمرت يومين، على أهمية مراقبة إتمام نزع السلاح النووي. وبالنسبة له، فإنّ الأمر يتعلق بـ”نزع السلاح النووي بالمعنى الواسع”، أي بما يشمل المجموعة الكاملة للأسلحة، و”الكوريون الشماليون يفهمون ذلك، ولم يُعارضوه”، على حدّ قوله.

وأوضح الوزير الأميركي أنه ستكون هناك عملية “تحقُق مرتبطة بالنزع الكامل للسلاح النووي. هذا ما وافق عليه الرئيس (الأميركي) دونالد ترامب والرئيس كيم (جونغ أون)”.

وكان بومبيو أجرى محادثات استمرت ثماني ساعات مع مسؤولين كوريين شماليين في بيونغ يانغ، سعياً لوضع خطط عملية لتنفيذ الاتفاق الذي تمّ التوصل إليه بين ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون خلال قمتهما التاريخية في 12 حزيران/يونيو في سنغافورة.

وشهدت “عملية السلام” بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية أمس السبت تأزّماً، إذ رفضت بيونغ يانغ مطالب واشنطن ووصفتها بأنها “أشبه بعقليّات العصابات”.

وجاء هذا الرفض متزامناً مع مغادرة بومبيو بيونغ يانغ، إذ انتقدت وزارة الخارجية الكورية الشمالية موقف الولايات المتحدة “المؤسف للغاية” خلال المحادثات، معتبرة أن الطرف الأميركي انتهك روحية اتفاق سنغافورة، ومنددة بـ”مطالب أميركية أحادية وجشعة” بهدف نزع السلاح النووي.

وحذرت الخارجية الكورية الشمالية من أن “الولايات المتحدة سترتكب خطأ قاتلاً، إذا ذهبت إلى حد اعتبار أن كوريا الشمالية ستكون مرغمة على القبول بمطالب تعكس عقلية أشبه بالعصابات”، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية.

لكن وزير الخارجية الأميركي بدا هادئاً في طوكيو، وقال من العاصمة اليابانية إنّ “الرئيس ترامب وأنا نعتقد أن هذه الجهود من أجل السلام تستحقّ العناء”.

وكان بومبيو أعلن السبت أنه أحرز تقدماً خلال محادثاته في بيونغ يانغ في ما يتعلق بتحديد جدول زمني لنزع سلاح كوريا الشمالية النووي، وذلك وفقاً لتقرير مشترك أصدره الصحافيون المرافقون له.

وقال بومبيو للصحافيين إنه أمضى “فترة لا بأس بها” في مناقشة الجدول الزمني وإعلان مواقع بيونغ يانغ النووية والصاروخية. ونقل عنه التقرير قوله “أعتقد أننا حققنا تقدما في كل عنصر من عناصر مناقشاتنا”.

يذكر أن تقريراً لمجموعة من الصحافيين سافروا مع وزير الخارجية الأميركي أشار إلى أن بومبيو “حازم جداً” بشأن نزع سلاح كوريا الشمالية النووي بشكل كامل.

وقالت هيذر ناورت، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، إن واشنطن لم تخفف موقفها إزاء نزع سلاح كوريا الشمالية النووي.

وأضاف التقرير أن بومبيو “حازم جداً” في سعيه لتحقيق ثلاثة أهداف، هي نزع سلاح كوريا الشمالية النووي بشكل كامل، والحصول على ضمانات أمنية وإعادة رفات العسكريين الأميركيين الذين قتلوا خلال الحرب الكورية التي استمرت من عام 1950 حتى عام 1953، حسب ما قال التقرير.

وكانت شبكة “أن بي سي” الأميركية قد نقلت في 3 يونيو/حزيران الماضي، عن تقييم استخباري أميركي، كشفت فحواه لها مصادر استخبارية عدة، أنّ كوريا الشمالية زادت من إنتاج الوقود لأسلحتها النووية، وذلك في مواقع سرّية عدة خلال الأشهر الأخيرة، مشيرة إلى أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون قد يحاول إخفاء هذه المواقع، فيما يحاول أن يكتسب الشرعية الدولية لمحادثاته مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، خالصةً إلى أنّ كيم يخادع واشنطن.

(رويترز، فرانس برس)