أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » قوات الأسد تدخل زيزون وتل شهاب وعلى بلدة أم المياذن وكتيبة الدفاع الجوي جنوب غربي درعا البلد

قوات الأسد تدخل زيزون وتل شهاب وعلى بلدة أم المياذن وكتيبة الدفاع الجوي جنوب غربي درعا البلد

دخلت قوات الأسد والميليشيات المساندة لها بلدتي زيزون وتل شهاب بريف درعا الغربي، بموجب الاتفاق الذي وقعته الفصائل وروسيا، الجمعة الماضي.

وقالت مصادر مطلعة على المفاوضات اليوم، الاثنين 9 من تموز، إن قوات الأسد والشرطة الروسية انتشرت بشكل كامل في البلدتين، استكمالًا لمراحل الاتفاق.

ورجحت المصادر أن تصل قوات الأسد في الساعات المقبلة إلى محيط حوض اليرموك، بعد تسليم فصائل المعارضة لجبهاتها بشكل كامل.

وعرضت وسائل إعلام النظام تسجيلات مصورة أظهرت عناصر من قوات الأسد وسط بلدة زيزون وفي محيطهم العشرات من المدنيين من أهالي المنطقة.

ويأتي دخول البلدتين بعد ساعات من سيطرة قوات الأسد على بلدة أم المياذن وكتيبة الدفاع الجوي جنوب غربي درعا البلد، والتي أصبحت محاصرة من جميع الجهات.

وشهدت معظم مدن وبلدات ريف درعا الشرقي وأحياء درعا البلد هدوءًا بعد تسريب البنود الأساسية للاتفاق، والتي تنفذ على ثلاث مراحل بدأت الأولى منها في السادس من تموز الحالي، بدخول قوات الأسد والشرطة الروسية إلى معبر نصيب الحدودي بعد سنوات من سيطرة فصائل المعارضة عليه.

أما المرحلة الثانية فتبدأ بتقدم قوات الأسد والميليشيات المساندة لها من معبر نصيب الحدودي إلى منطقة خراب الشحم.

وفي المرحلة الثالثة يمتد نفوذ قوات الأسد من خراب الشحم إلى محيط حوض اليرموك حتى حدود مدينة نوى في الريف الغربي.

وبحسب المتحدث باسم غرفة عمليات “البنيان المرصوص”، الملقب “أبو شيماء”، يضم الاتفاق الحالي المناطق الخاضعة للمعارضة من بصرى الشام إلى حوض اليرموك، بينما تبقى مناطق المعارضة في الريف الشمالي الغربي لدرعا والقنيطرة خارج أي اتفاق