أخبار عاجلة
الرئيسية » فيسبوكيات » المهندس نعيم موسى : أنا كسوري مسيحي اتبرأ مما صرح به هؤلاء السفلة عملاء حزب الله وخدم المجرم بشار الأسد

المهندس نعيم موسى : أنا كسوري مسيحي اتبرأ مما صرح به هؤلاء السفلة عملاء حزب الله وخدم المجرم بشار الأسد

أنا , كسوري مسيحي , وأعتقد أن معي أيضاً كل سوري مسيحي شريف , نستنكر مواقف من يفترض أنهم آباء روحيين وممثلين للطوائف المسيحية في الشرق , ونتبرأ من كل مايصدر عنهم من تصريحات , وعن اجتماعاتهم من بيانات , ونعتذر لأخوتنا السوريين عن كل إساءة تصدر عنهم للشعب السوري وثورته المجيدة …

بدعوة من البابا فرنسيس شارك بطاركة من سوريا ولبنان في اجتماع يوم السبت الماضي في مدينة باري جنوبي إيطاليا ، للمطالبة بمساعدة دولية تتيح عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم …ويبدو أن المقصود هو اللاجئين السوريين في لبنان فقط , وذلك نتيجة جهود البطريرك الراعي عميل النظام وحزب الله وخادمهما الأمين … دون التطرق إلى كل ماارتكب ويرتكب من جرائم بحق سوريا وشعبها , ودون المطالبة بمحاسبة المجرمين , وحماية الشعب السوري , بل ودون الإهتمام بمصير هؤلاء اللاجئين فيما لو أعيدوا إلى داخل الأرض السورية …
.
لن أعلق على ما تم نشره من تصريحات وأكتفي بعرض نماذج عنها …

البطريرك الراعي :
.
على الدول الغربية ” تشجيع” اللاجئين السوريين على العودة إلى بلادهم ، لأن ذلك “حق للمواطنين” يجب تمييزه عن الشق السياسي , وعلى الحكومات تقديم مساعدة مالية للأشخاص الذين طردوا من أراضيهم ليتمكنوا من ترميم منازلهم بدلا من تكرار الكلام بأنه ليس هناك سلام ، في الوقت الذي ” باتت فيه عمليات القصف محددة جدا ” , ولقد بات لبنان ” ضحية ” تضامنه وفتح أبوابه أمام 1.750 مليون لاجئ سوري في حين أن عدد سكانه يبلغ 4 ملايين نسمة …

جان كليمان جانبار رئيس أساقفة حلب للروم الكاثوليك :
.
إن ” النظام شيء ، والأرض شيء آخر ” , إن الحكومة السورية رغم الانتقادات الموجهة إليها ” تتميز بتفضيل العلمانية والتعددية والمساواة بين كل المواطنين ” ، محذرا من أن البديل الوحيد هو ” نظام إسلامي متطرف ” ، معتبرا أن البلاد غير جاهزة بعد لتطبيق الديموقراطية على الطريقة الغربية ..

مار أغناطيوس أفرام الثاني بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس :
.
” لقد ركّز الغرب كثيرا على تغيير النظام ، بينما خوفنا الأكبر هو من استبدال نظام علماني بحكومة إسلامية على الأرجح ” , وقد عبر هذا البطريرك عن أسفه لموقف البابا الذي قال أنه ” يبدو وكأنه ينتقد طرفا واحدا فقط ” لمجرد أنه قال : إن الوضع لا يزال خطيرا في سوريا في إشارة إلى العمليات العسكرية الأخيرة في الجنوب السوري …

قلتها سابقاً وأكررها الآن , أنا لاأدعي أنني أمثل أحداً ولا أتكلم نيابة عن أحد , وإنما كسوري مسيحي اتبرأ مما صرح به هؤلاء السفلة عملاء النظام وحزب الله وخدم بشار الأسد وحسن نصرالله ومخبري علي مملوك , واعتذر لأخوتي السوريين عن كل كلمة تشدقوا بها وأساءوا فيها للشعب السوري وثورته العظيمة باسم السوريين المسيحيين …

 



تنويه : ماينشر على صفحة فيسبوكيات تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع