أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » الشرطة الروسية تدخل طفس بريف درعا : عندما يكون الذئب راعي الغنم !

الشرطة الروسية تدخل طفس بريف درعا : عندما يكون الذئب راعي الغنم !

دخلت الشرطة الروسية إلى بلدة طفس في ريف درعا الغربي، بموجب اتفاق وقعته الفصائل والهيئات العاملة فيها، أمس الثلاثاء.

هذا وقد دخلت آليات عسكرية مصفحة وجنود روس في صباح الأربعاء 11 من تموز إلى البلدة، ضمن الاتفاق الذي تم توقيعه أمس في مدينة بصرى الشام.

مع العلم بأنه بأن قوات الأسد لم تتدخل حتى ساعة إعداد هذا التقرير إلى البلدة، ومن المرجح أن تدخل في الساعات المقبلة، على أن ينسحب الأمر إلى باقي مناطق الريف الغربي لدرعا.

وكانت وسائل إعلام النظام ذكرت أمس أن اتفاقًا تم التوصل إليه بين النظام وفصائل المعارضة في بلدات سملين وكفر شمس وكفر ناسج وعقربا بريف درعا الشمالي.

وينص الاتفاق على تسليم السلاح الثقيل والمتوسط وتسوية أوضاع المطلوبين أمنيًا، وإعادة مؤسسات الدولة إلى البلدات المذكورة والمساعدة على عودة من خرج منها.

وبحسب ما قالت مصادر مطلعة على المفاوضات، عقدت روسيا اجتماعًا أمس الثلاثاء في مدينة بصرى الشام مع الشخصيات العسكرية العاملة في ريف درعا الغربي، وتوصلت إلى اتفاق مبدئي على غرار ما تم الوصول له في ريف درعا الشرقي وأحياء درعا البلد.

ويمثل الشخصيات بلدات انخل والحارة وجاسم في الريف الشمالي الغربي لدرعا.

وتتزامن التطورت في الريف الغربي لدرعا مع استلام قوات الأسد للجبهات العسكرية المطلة على حوض اليرموك، والخاضع لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”.

ودخلت قوات الأسد صباح اليوم المواجهات العسكرية ضد التنظيم، وأعلنت السيطرة على مساكن جلين، وسط محاولات للسيطرة على منطقة جلين، التي يتمركز فيها الأخير بشكل كبير.