أخبار عاجلة
الرئيسية » حكايات من سوريا » أطباء يتذكرون قصص الحصار في غوطة دمشق

أطباء يتذكرون قصص الحصار في غوطة دمشق

عندما أكملت الدكتورة أماني بلور (29 سنة) دراسة الطب البشري، وتخرجت في جامعة دمشق صيف 2012، كانت خططها المستقبلية واضحة تماماً. آنذاك قررت دراسة طب الأطفال لتصبح مستقبلاً طبيبة أطفال ناجحة، لكن بعد اندلاع الانتفاضة ربيع 2011، تغير مسار حياتها، وأخبرت عائلتها بأنها تريد أن تعمل «طبيبة ميدانية».

تروي أماني لـ«الشرق الأوسط»، تلك التفاصيل «كأنها حدثت قبل قليل»، بحسب قولها. وسيبقى يوم 12 ديسمبر (كانون الأول) سنة 2012 تتذكره طوال حياتها؛ نظراً لأنه «كان أول يوم عمل كطبيبة ميدانية. وقتها داومت بمشفى السل في بلدة كفر بطنا»؛ حيث عملت طبيبة ومساعدة جراح طوال سنوات الحصار المفروض على مسقط رأسها، وبعد مرور 4 سنوات أصبحت مديرة المشفى ذاته، وتضيف «نظراً لخبرتي وقدرتي على تحمل أعباء المسؤولية. كانت لدي تدابير لمواجهة التحديات كافة التي كنا نشكو منها يومياً».

تتحدر الدكتورة أماني من بلدة كفر بطنا، إحدى بلدات الغوطة الشرقية بريف العاصمة السورية دمشق. وقد فقدت القوات النظامية الموالية للأسد سيطرتها على تلك البلدات نهاية 2012، لكنها فرضت عليها في العام التالي حصاراً محكماً خلّف كارثة إنسانية.

– اللجوء إلى عمليات بتر الأطراف

بسبب نقص الأدوية والمستلزمات الطبية ومشافٍ تخصصية جراء الحصار المفروض على المنطقة، أجبرت الكادر الطبي والجراحين على اللجوء إلى بتر أحد الأطراف لإنقاذ حياة مصاب، وتضيف أماني «بات أمراً شبه طبيعي مشاهدة كثير من الأشخاص في الغوطة، بيد واحدة، أو رجل مقطوعة».

ومنذ بداية العام الحالي اشتدت الحملة العسكرية على منطقة الغوطة واستهدفت من قبل الطائرات الروسية والقوات النظامية، في محاولة اقتحامها من جبهات عدة، ونقلت أماني أن القصف كان يطال النقاط الطبية والمشافي الميدانية؛ الأمر الذي شكل تحدياً للأطباء العاملين، وتزيد أماني «كان هناك طبيب جراحة عامة واحد فقط، وجراح عظمية واحد فقط، كنا نتعامل مع أكثر من 100 حالة بين مصاب وجريح يومياً ونعمل 24 ساعة متواصلة».

وفي 16 مارس (آذار) الماضي ارتكبت قوات النظام السوري مجزرة في بلدة كفر بطنا، راح ضحيتها 70 قتيلاً ومئات المصابين، إثر غارة جوية استهدفت تجمعاً للأهالي أثناء محاولتهم الهرب باتجاه معبر بلدة حمورية المجاورة.

وتروي الدكتورة أماني «كانت هناك صعوبة كبيرة في نقل الجرحى إلى المشافي الميدانية جراء استمرار القصف العنيف. أحرقت المنازل وتفحمت الجثث التي كانت بداخلها، كان يصعب علينا التعرف عليها»، يومذاك نقل نحو 200 جريح ومصاب بحالة حرجة إلى المشفى التي تعمل فيها الدكتورة أماني، ولفتت قائلة «اكتظت الغرف ومداخل المشفى بالمصابين. كنا عاجزين عن تصنيف الأولوية بحسب درجة كل حالة، توفي الكثير من الأشخاص أمام أعيننا، لا أستطيع نسيان صورهم».

– عمليات جراحية نوعية في المناطق المحاصرة

فرضت القوات النظامية الحصار على بلدات غوطة دمشق الشرقية بشكلٍ جزئي، في أكتوبر (تشرين الأول) 2012، ثم أطبق الحصار وشدد نهاية 2013. وفي نهاية مارس العام الحالي، تم التوصل إلى اتفاق تهجير سكان الغوطة الذين رفضوا حكم الأسد، وترحيلهم إلى الشمال السوري.

الطبيب حمزة حسن، المتخصص في أمراض الأذن والحنجرة، كان يدير المشفى الميداني في بلدة عربين حتى خروجه وتهجيره نهاية مارس إلى الشمال، قال إن الشهر الأخير قبل تهجير سكان الغوطة، كان القصف عنيفاً وممنهجاً، واضاف «كنا نُقصف بكل أنواع الأسلحة المحرمة دولياً؛ من براميل متفجرة وصواريخ وقاذفات».

ولدى لقائه مع صحيفة «الشرق الأوسط»، ذكر الدكتور حمزة، أنه في أحد الأيام وثق 150 قتيلاً بمفرده، وعن أكثر الحالات المرضية التي كان يعجز عن علاجها الكادر الطبي في عربين فهي «الإصابات التي تخرج بسببها المادة الدماغية من رأس المصاب؛ فساعات عمرها محدودة؛ إذ يبقى على قيد الحياة وجميع أجهزة الجسم تعمل؛ هكذا حالات كانت في حاجة إلى مشفى متخصص».

وقام الطبيب حمزة والكادر الطبي في مشفى عربين بعمليات جراحية نوعية، «قمنا بعمليات تجرى للمرة الأولى في سوريا. كثير من المرضى الذين كنا نتوقع وفاتهم بقوا على قيد الحياة، وآخرون كنا نقدم كل شيء لهم؛ لكنهم ماتوا في آخر لحظة. نعم هذه كانت حالة المشافي في المناطق المحاصرة».

وبحسب إحصاءات المكتب الطبي الموحد في الغوطة الشرقية، وهي جهة طبية مستقلة كانت تقوم على إحصاء الوفيات، وصل العدد إلى 30 ألفاً قتلوا بين عامي 2012 و2018، ويشير الدكتور حمزة إلى أن «عربين وحدها بلغ عدد ضحاياها 3 آلاف شخص، أستطيع القول إن 90 في المائة من هؤلاء حاولت إنقاذ حياتهم».

– معاناة المهجرين

وبعد سنوات من الحصار، وأسابيع متواصلة من القصف المتواصل، أجبر سكان الغوطة الشرقية على مغادرة مدنهم وبلداتهم؛ ما أسفر عن واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية طوال سنوات الحرب في سوريا.

وفي 24 مارس الماضي، خرجت أول دفعة من المدنيين والمقاتلين من مناطق سيطرة المعارضة جنوب الغوطة الشرقية، متجهة إلى إدلب شمال البلاد، كانت الدكتورة أماني بينها. تروي كيف ركبت الحافلة الخضراء التي أقلتها من نقطة لا تبعد سوى أمتار من المكان الذي ولدت فيه. تعبّر عن مشاعرها بعلامات الغضب والقهر على وجهها «سأتذكر هذا اليوم ما حييت. لم تكن لدي خيارات، إما القبول بحكم النظام والعيش تحت وطأة (البوط العسكري)، وإما الخروج للشمال السوري والعيش بكرامة».

إلى ذلك، خرج الدكتور حمزة في الدفعة الثانية، في 30 من الشهر نفسه. وصف تلك اللحظات «كانت لحظات مؤثرة للغاية، أن تترك مدينتك وبلدتك والناس الذين خدمتهم طوال السنوات الماضية».

لا يزال يتذكر صور الأهالي وهم يحبسون دموعهم عندما صعدوا إلى الحافلات التي شقت طريقها وسط شوارع امتلأت بالركام وعلى جانبيها أبنية مهدمة، وأخرى تصدّعت واجهاتها أو طبقاتها العلوية من جراء كثافة القصف. يضيف «الوجوه كانت تشبه بعضها بعضاً. حزينة وهزيلة وشاحبة. حمل أصحابها قصصاً لا تصدق عن الجوع والحرمان على مدار خمس سنوات من العيش تحت الحصار».

لا تعلم الدكتورة أماني متى ستعود إلى مسقط رأسها؛ لكنها تسعى إلى تحقيق حلم مؤجل بسبب عملها طبيبة ميدانية. واختتمت حديثها لتقول «وضعت هدفاً واحداً، وهو إكمال دراستي للتخصص في طب الأطفال، حلمي المؤجل بسبب الحرب». أما الطبيب حمزة فلديه ثقة كبيرة بالعودة إلى موطنه، وقال مبتسماً «لولا الأمل لبطل العمل».

المصدر: الشرق الأوسط



تنويه : ماينشر على صفحة حكايات من سوريا تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع