أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » النظام يتقدم في درعا والقنيطرة وإجلاء للمئات نحو إدلب

النظام يتقدم في درعا والقنيطرة وإجلاء للمئات نحو إدلب

أفادت وسائل إعلام سورية رسمية بأن قوات النظام -مدعومةً بقوات رديفة- واصلت تقدمها في جنوب البلاد، بعد تمكنها من السيطرة على مواقع مهمة في ريفيْ درعا والقنيطرة قبالة الجولان المحتل.

وذكرت الوكالة أن قوات النظام استعادت السيطرة على تل الحارة بريف درعا الغربي.

وتُــعد التلة إستراتيجية لكونها تطل على مناطق واسعة من القنيطرة والجولان المحتل. وقد نفّذت قوات النظام قصفا جويا على مواقع سيطرة المعارضة المسلحة في المنطقة ليومين متتالين.

وقال معارضون وناشطون سوريون إن التل تعرض لضربات روسية وسورية مكثفة على مدى اليومين الماضيين، في الوقت الذي واصل فيه الجيش السوري اقترابه من الحدود الإسرائيلية، بعد استعادة السيطرة على معظم محافظة درعا.

وكانت توجد قاعدة رادار رئيسية مضادة للطائرات ضمن دفاعات الجيش السوري ضد إسرائيل على قمة هذا التل، قبل سقوطه في أيدي مقاتلي المعارضة في أكتوبر/تشرين الأول 2014.

ونقلت وسائل إعلام رسمية سورية عن مصدر عسكري سوري قوله إن الجيش سيطر أيضا على بلدة مسحرة الواقعة على بعد 11 كيلومترا من الحدود مع الجولان.

مقتل صحفي

من ناحية أخرى، أعلنت وكالة “سانا” أن صحفيا يعمل لحساب قناة “سما” الموالية للنظام قُتل الاثنين خلال تغطيته المعارك في القنيطرة.

وكانت قد انطلقت ظهر الأحد من درعا أول قافلة من مقاتلي المعارضة وعائلاتهم باتجاه إدلب شمالي البلاد.

وأفاد مراسل الجزيرة بخروج 450 من مسلحي المعارضة وعائلاتهم من المدينة، بينما ذكرت مصادر أنه كان برفقتهم نحو ستين طفلا وثلاثين امرأة.

وذكرت وكالة “سانا” أن المعارضة المسلحة واصلت تسليم أسلحتها الثقيلة لجيش النظام، ونشرت الوكالة صور دبابات ومدافع كانت بحوزة الفصائل المقاتلة.

ونقلت مصادر حقوقية سورية أن 18 عنصرا من قوات النظام قُتلوا -خلال معارك الأحد- في المنطقة (بينهم ثلاثة ضباط) مقابل 13 مقاتلا من المعارضة.