أخبار عاجلة
الرئيسية » تقارير » تعاليم الكتاب المقدس تصبغ حياة الأميركيين

تعاليم الكتاب المقدس تصبغ حياة الأميركيين

ما الدور الذي يلعبه الإنجيل في حياة الأميركيين؟ وهل يعود الأميركيون إليه فيقرؤونه ويصلون بحسب ما جاء فيه، أم أن النسب تختلف بين البالغين وغيرهم؟ وهل يرى الأميركيون أن الكتاب المقدس يغير حياتهم؟

في هذا الإطار، تقول الكاتبة جنيفر هاربر إن الكتاب المقدس يبقى من العناصر الأساسية في الثقافة الأميركية وفي أسلوب حياة الأميركيين، وذلك وفقا لتقرير عن “حالة الكتاب المقدس”، وهو استطلاع سنوي تجريه مجموعة “بارنا” -وهي بدورها منظمة بحثية مقرها في كاليفورنيا- بالاشتراك مع جمعية الكتاب المقدس الأميركية.

وتظهر النتائج أنه على الرغم من الاتجاهات الثقافية المتغيرة، فإن الأميركيين لا يزالون يقرؤون الإنجيل، وهو لا يزال يعتبر أداة قوية وتحويلية في حياتهم.

ويشير الاستطلاع إلى أن هذه اللقطات وغيرها مدرجة في قائمة النتائج السبعة الأولى من تقرير حالة الكتاب المقدس لهذا العام.

نماذج إلكترونية

ويرجع نحو نصف الأميركيين بشكل عام إلى الإنجيل، حيث يعتبرون من “الملتزمين بالكتاب المقدس” المؤمنين به، فتجدهم يقرؤونه ويصلون وفق ما جاء فيه أو يفكرون في محتواه من خلال نماذج إلكترونية أو مسجلة.

وتقول الكاتبة في مقالها الذي نشرته صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن الاستطلاع الذي شمل 2040 شخصا من البالغين الأميركيين، وجد أن استخدام الكتاب المقدس في الولايات المتحدة ظل ثابتا نسبيا منذ 2011.

ويكشف الاستطلاع الذي جرى في الفترة من 4 إلى 18 يناير/كانون الثاني الماضي أن ثلثي الأميركيين على الأقل يعبرون عن بعض الفضول لمعرفة المزيد عما يقوله الكتاب المقدس.

وهناك عدد مماثل من البالغين (63%) الأميركيين مهتمون بمعرفة المزيد عن يسوع المسيح، كما أن أكثر من نصف البالغين بقليل رجعوا للكتاب المقدس الأسبوع الماضي، حيث يقول 53% إنهم يدرسون الكثير عن كيفية تطبيقه في حياتهم بشكل عام.

نمو روحي

وتقول أعداد مشابهة إن قراءة الكتاب المقدس تعزز نموهم الروحي، وتسهم كذلك في زيادة ميلهم إلى إظهار سلوكيات أكثر حنانا وتسامحا مع الآخرين.

في حين يعتقد ستة من كل عشرة من الأميركيين البالغين (58%) أن رسالة الكتاب المقدس قد “حولت حياتهم”، وتقول الأغلبية من الملتزمين بالكتاب المقدس إن الوقت الذي يقضونه مع النصوص المقدسة يزيد إحساسهم بالاتصال بالله وفضولهم للمعرفة عنه.

ووجدت الدراسة أن الكلمة المطبوعة التقليدية للكتاب المقدس تبقى هي المفضلة، حيث لا تزال جاذبية النسخة المطبوعة من الكتاب المقدس عالية عند ما يقرب من تسعة من بين كل عشرة ممن يفضلون ذلك (89%).

بيد أن أكثر من نصف الملتزمين بالكتاب المقدس الآن (57%) يبحثون عن محتواه على الإنترنت أو عبر الهاتف الذكي، و42% يستخدمون تطبيق الكتاب المقدس على هواتفهم.

ويضيف الاستطلاع الذي تم نشر نتائجه الأربعاء الماضي، أن أكثر من ثلث الأميركيين يستمعون للكتاب المقدس عبر الوسائط المسجلة.