أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » ترامب يلتقي أعضاء الكونغرس بعد انتقادهم لأدائه ورفضه إدانة موسكو بقمة هلسنكي

ترامب يلتقي أعضاء الكونغرس بعد انتقادهم لأدائه ورفضه إدانة موسكو بقمة هلسنكي

يلتقي الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، أعضاء الكونغرس، بعدما انتقد كثير منهم أداءه في القمة التي جمعته، أمس الإثنين، بنظيره الروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي، لا سيما لجهة رفضه إدانة موسكو في قضية التدخل في حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية، بينما اعتبر بوتين أن العلاقة بين البلدين يجب ألا تكون “رهينة” التحقيق الذي يجريه المدعي الأميركي الخاص روبرت مولر.

وأفاد البيت الأبيض بأن الرئيس ترامب سيلتقي بأعضاء الكونغرس، اليوم بعدما انتقد كثير منهم أداءه في قمة جمعته بنظيره الروسي.

ولم يفصح البيت الأبيض عمن سيحضر القمة أو عن موضوعها، وهي النشاط الوحيد على جدول أعمال ترامب الثلاثاء.

ووجّه غالبية أعضاء الكونغرس انتقادات لاذعة وحادة لترامب على أدائه في قمة هلسنكي.

ونقلت وكالة “فرانس برس”، تصريحا لزعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ الأميركي ميتش ماكونيل، الذي شدد فيه على تذكير ترامب بأن موسكو لم تكن في يوم من الأيام حليفة لواشنطن.

وفي سياق متصل، وصف زعيم الديمقراطيين في الكونغرس، تشاك شومر، في تغريدة على تويتر له تصريحات ترامب بأنها ضعيفة وخطيرة.

وأضاف شومر في تغريدته: مسألة وحيدة لا تحمد عقباها تطرح الآن على البيت الأبيض: ما الذي يدفع ترامب لتغليب مصالح روسيا على مصالح الولايات المتحدة.

من جهته أشار السناتور الجمهوري جون ماكين إلى أن قمة هلسنكي خطأ مأساوي وتراجع جديد للولايات المتحدة، متهماً ترامب بالتقاعس عن الدفاع عن بلاده.

وقال ماكين في تصريح له “لم يتقاعس الرئيس ترامب فحسب عن قول الحقيقة عن خصم، ولكن رئيسنا الذي يتحدث باسم أميركا للعالم، تقاعس عن الدفاع عن كل ما يجعلنا ما نحن عليه. جمهورية شعب حر كرس نفسه لقضية الحرية في الداخل والخارج”.

ورفض ترامب في ختام قمة هلسنكي إدانة موسكو في قضية التدخل في حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية، مشدداً على أنه “لا يرى أي سبب” يدفع إلى الاعتقاد بأن الروس تدخّلوا في الانتخابات الرئاسية عام 2016، في إشارة إلى أنه مقتنع بنفي بوتين، أكثر من اقتناعه باستنتاجات أجهزة الاستخبارات الأميركية.

غير أنّ ترامب عاد لاحقاً وأكد “ثقته الكبيرة” بأجهزة استخباراته، وكتب في تغريدة “كما قلت اليوم ومراراً قبل ذلك، لدي ثقة كبيرة بعناصري في أجهزة الاستخبارات. إلا أنني، ومع ذلك، عليّ أيضاً أن أدرك أنه من أجل بناء مستقبل أفضل لا يمكننا على الدوام الاكتفاء بالتطلع إلى الماضي، وعلينا أن نتفق (مع روسيا) باعتبارنا الدولتين النوويتين الأكبر عالمياً”.

وفي ختام قمتهما الأولى، شدّد ترامب وبوتين على رغبتهما في الحوار، والتزما تكتماً شديداً بالنسبة إلى القضايا المثيرة للجدل، خصوصاً أوكرانيا وشبه جزيرة القرم.

وقال بوتين “آمل أن نكون قد بدأنا نفهم بعضنا بشكل أفضل”، مؤكداً أنّ “المحادثات كانت ناجحة ومفيدة للغاية”.

كما شدد على أن العلاقات الروسية الأميركية يجب ألا تكون “رهينة” التحقيق الذي يجريه المدعي الأميركي الخاص روبرت مولر.

وقال بوتين لشبكة “فوكس نيوز” الأميركية، “من الواضح جداً بالنسبة إليّ أن الأمر يتعلق فقط بصراع سياسي داخلي في الولايات المتحدة”.

(فرانس برس)