أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » ضحايا مدنيون بقصف لقوات النظام على قرية “عين تينة” في محافظة القنيطرة جراء القصف على المدرسة في القرية المذكورة.

ضحايا مدنيون بقصف لقوات النظام على قرية “عين تينة” في محافظة القنيطرة جراء القصف على المدرسة في القرية المذكورة.

قال ناشطون محليون اليوم الثلاثاء 17 تموز (يوليو) إن قصفاً من جانب قوات النظام على قرية “عين تينة” في محافظة القنيطرة جنوبي غرب البلاد أودى بحياة عشرة مدنيين على الأقل بينهم أطفال من عائلة واحدة وذلك بسبب سقوط قذائف على إحدى المدارس التي كان يتخذها المدنيون ملجأ للهرب من القصف المكثف الذي تشنه قوات النظام على آخر جيوب المعارضة جنوبي سورية.

من جهته المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن عدد الضحايا الموثق هو ستة أشخاص، أما اتحاد المنظمات الطبية الإغاثية فذكر أن القصف كان ببرميل متفجر وأن عدد الضحايا يزيد عن عشرة أشخاص معظمهم نساء وأطفال، ونقلت وكالة رويترز عن أحمد الدبيس مدير إدارة الأمن والسلامة في الاتحاد المذكور فوله إن خمسة وثلاثين شخصاً أصيبوا بجروح جراء القصف على المدرسة في القرية المذكورة.

وحسب الوكالة فإن الضحايا الذين سقطوا جراء القصف على قرية عين تينة بمحافظة القنيطرة جميعهم نازحون من قرى وبلدات مجاورة بسبب العمليات العسكرية لقوات النظام في المنطقة، والتي أكملت السيطرة على معظم مساحة محافظة درعا وذلك بعد إعلانها أمس الاثنين السيطرة على بلدة الحارة وتلتها الاستراتيجية المطلة على خط فصل القوات المتفق عليه عام 1974 مع الجانب الإسرائيلي، إضافة إلى بلدة نمر.

ويمتد الجيب الأخير لقوات المعارضة على طول الحدود الإدارية بين محافظتي درعا والقنيطرة وصولاً إلى منطقة حوض اليرموك التي تقع تحت سيطرة تنظيم داعش، وفي هذا الجيب تتركز أيضاً آخر المجموعات التابعة لجبهة النصرة غير المشمولة باتفاقات التسوية والمصالحات التي أجريت في أرجاء المحافظة خلال الأيام الماضية.