أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » مجزرة نازحين في في قصف مقاتلات حربية مدرسة في قرية عين التينة بريف القنيطرة … وهروب مدنيين إلى «خط الفصل»

مجزرة نازحين في في قصف مقاتلات حربية مدرسة في قرية عين التينة بريف القنيطرة … وهروب مدنيين إلى «خط الفصل»

أفاد مصدر في الدفاع المدني التابع للمعارضة السورية الثلاثاء بأن 13 شخصا قتلوا أغلبهم من النساء والأطفال وأصيب أكثر من 30 آخرين في قصف مقاتلات حربية مدرسة في قرية عين التينة بريف القنيطرة، في وقت اقترب نازحون من خط فك الاشتباك في الجولان السوري المحتل.

وقال المصدر لوكالة الأنباء الألمانية إن طائرات حربية تابعة للنظام استهدفت مدرسة تؤوي نازحين، في قرية عين التينة بريف القنيطرة قادمين من مدن وبلدات محافظة درعا.

وأكد المصدر أن «عشرات من المدنيين النازحين من محافظة درعا وبلدات القنيطرة الشرقية تجمعوا عند الشريط الشائك مع الجولان المحتل وهم يرفعون رايات بيضاء بعد طلب الجنود الإسرائيليين منهم مغادرة المكان». ونزح آلاف المدنيين من محافظة درعا إلى محافظة القنيطرة بسبب المعارك التي شهدتها محافظة درعا بين القوات الحكومية ومسلحي المعارضة وكذلك تنظيم داعش.

من جانبه، قال مصدر ميداني يقاتل مع القوات الحكومية السورية إن الجيش السوري سيطر على عدد من القرى والتلال في ريف درعا الشمالي الغربي.

وكشف قائد عسكري في الجبهة الجنوبية التابعة للجيش السوري الحر عن أن «كتائب الجيش السوري الحر والفصائل العاملة في ريف القنيطرة الأوسط والغربي أعلنت أمس عن تشكيل جيش الجنوب في المنطقة الغربية». وأضاف القائد العسكري: «تشهد جميع جبهات ريف درعا والقنيطرة مواجهات عنيفة بين فصائل الثوار وقوات النظام، في محاولة من الأخيرة للتقدم والسيطرة على عدة مناطق ضمن حملتها العسكرية جنوب سوريا».

من جهته، قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس: «تواصل أعداد الخسائر البشرية ارتفاعها في المجزرة التي وقعت صباح اليوم (أمس) في ريف القنيطرة الأوسط، عند الحدود الإدارية مع ريف درعا الشمالي الغربي، حيث ارتفع إلى 8 على الأقل بينهم 3 مواطنات و3 سيدات من عائلتين اثنتين عدد الشهداء الذين قضوا ووثقهم المرصد في المجزرة التي نفذتها طائرات حربية باستهدافها لمنطقة عين التينة، ولا تزال أعداد الشهداء مرشحة للارتفاع بسبب وجود جرحى للحالات الخطرة».

ويتزامن تصاعد أعداد القتلى، بحسب «المرصد»، مع تمكن قوات النظام من توسعة سيطرتها في محافظة درعا عبر سيطرتها على كامل الجزء الدرعاوي من مثلث الموت في شمال غربي المحافظة، حيث استكملت قوات النظام سيطرتها على عقربا والمال وتلتها وتلة المحص ومنطقتي جاسم والعالية، لتتوسع سيطرتها إلى 91 في المائة على الأقل من مساحة محافظة درعا، فيما لا يزال «جيش خالد بن الوليد» المبايع لتنظيم داعش يسيطر على مساحة 7.2 في المائة من مساحة المحافظة، في جيب ضمن مثلث الحدود الأردنية – الحدود مع الجولان المحتل – ريف درعا.

ووثق «المرصد» خسائر بشرية كبيرة في صفوف قوات النظام والفصائل، حيث ارتفع إلى 185 على الأقل عدد عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها ممن قتلوا منذ الـ19 الشهر الماضي، تاريخ بدء العملية العسكرية لقوات النظام في ريف درعا، في حين ارتفع إلى 189 على الأقل على الأقل من مقاتلي الفصائل ممن قضوا في الفترة ذاتها، جراء القصف الجوي والصاروخي والاشتباكات.

وكان «المرصد» نشر قبل ساعات أنه رصد قصفاً متجدداً من قبل الطائرات المروحية والحربية على كل من مجدوليا والعالية والمنطقة الواقعة بين الحارة ونبع الصخر ومناطق في بلدة نبع الصخر، وأماكن أخرى على طريق تمر – عين التينة، ليرتفع إلى نحو 1560 عدد الغارات والبراميل المتفجرة التي استهدفت ريف القنيطرة ومثلث الموت في شمال غربي درعا، خلال الـ48 ساعة الفائتة.

واقترب عشرات السوريين من السياج الإسرائيلي على هضبة الجولان الثلاثاء، في محاولة فيما يبدو لطلب المساعدة أو المأوى هربا من هجوم للجيش السوري المدعوم من روسيا، قبل أن يعودوا أدراجهم بعد تحذير من القوات الإسرائيلية.

ووصل عشرات الألوف من السوريين إلى منطقة قريبة من الحدود مع هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل خلال الشهر الماضي هربا من الهجوم الذي مكن القوات الحكومية السورية من استعادة أغلب أراضي الجنوب الغربي من المعارضين.

وخاطب ضابط بالجيش الإسرائيلي على الجانب الآخر من السياج الحدودي الحشد باللغة العربية عبر مكبر للصوت، قائلا: «صباح الخير يا جماعة. ارجعوا عن الشريط لحدود دولة إسرائيل. ابعدوا لورا أحسن ما يصير شي مش منيح. ارجعوا لورا». وكانت إسرائيل قد قدمت مساعدات إنسانية للاجئين في مخيمات قريبة من خط فض الاشتباك الإسرائيلي السوري لعام 1974 في الجولان، لكنها قالت إنها لن تسمح لهم بعبور الحدود للأراضي التي تحتلها.

وقال شاهد على الجانب السوري من الحدود إن الناس يتلهفون لأي ملاذ مع اقتراب الهجوم منهم. وتوقف السوريون الذين اقتربوا من السياج الحدودي على مسافة نحو 200 متر قبل أن يأمرهم الضابط الإسرائيلي بالرجوع.

وتراجع الحشد الذي ضم نساء وأطفالا ببطء إلى الوراء باتجاه المخيم. وتوقف بعضهم في منتصف الطريق ولوحوا بقطع أقمشة بيضاء باتجاه الحدود.

إلى ذلك، كان مقررا أن يعقد عضو الكونغرس الأميركي رون دي سانس، أحد المدافعين عن الولايات المتحدة التي تعترف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان، جلسة استماع حول الموضوع أمس في اللجنة الفرعية لمجلس النواب حول الأمن القومي.

وكان دي سانس، وهو جمهوري من ولاية فلوريدا، حصل في الشهر الماضي على موافقة الرئيس الأميركي دونالد ترمب على السباق الحالي لحاكم فلوريدا، وكان مؤيدا بارزا في الكونغرس لنقل السفارة الأميركية إلى القدس. وكان ألقى محاضرة بعنوان «آفاق جديدة في العلاقات الأميركية – الإسرائيلية: من سفارة أميركية في القدس إلى الاعتراف المحتمل بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان».

المصدر: الشرق الأوسط