أخبار عاجلة
الرئيسية » رياضة » فوز فرنسا بالمونديال يقلل هامش ربح شركات المراهنات

فوز فرنسا بالمونديال يقلل هامش ربح شركات المراهنات

على مدى الأسابيع الأولى من بطولة العالم لكرة القدم التي انتهت في روسيا يوم الأحد الماضي، حظيت شركات المراهنات الرياضية بهامش ربح عال، وسط خروج مبكر للكبار مثل منتخبات ألمانيا والأرجنتين والبرازيل وإسبانيا التي لم يصل أي منها إلى الدور نصف النهائي.

وجاء الفوز المتوقع لفرنسا على كرواتيا في الدور النهائي، ليقلص هامش ربح هذه الشركات إلى 8 – 9 % فقط، وفق ما أوردته صحيفة “كوميرسانت” الروسية في عددها الصادر اليوم الأربعاء.

وذكرت الصحيفة أن القيمة الإجمالية للمراهنات بالسوق الروسية، بلغت خلال فترة المونديال 250 مليار روبل (حوالي أربعة مليارات دولار)، محطمة بذلك كافة الأرقام القياسية السابقة، وأرقام المونديال2014 في البرازيل وبطولة أوروبا 2016 بمقدار الأضعاف.

وحتى بداية مرحلة الأدوار الإقصائية “بلاي أوف”، ظلت البرازيل والأرجنتين تتصدر توقعات المقامرين، بينما جاء خروج ألمانيا من دور المجموعات وتأهل كرواتيا إلى الدور النهائي بمثابة أكبر المفاجآت من وجهة نظر المراهنات طويلة الأجل.

وتغير الوضع بحلول نهاية البطولة، حين راهن أغلب المقامرين على فرنسا التي حققت فوزا على كرواتيا بأربعة أهداف مقابل هدفين، ليصبح 15 يوليو/تموز الجاري هو “اليوم الأسوأ” على شركات المراهنات.

وبذلك لم يدر المونديال أرباحا فائقة على شركات المراهنات في نهاية المطاف، ليبلغ مجموعها للشركات المرخصة الكبرى نحو 200 مليون دولار فقط، بينما انخفض هامش الربح إلى ما دون مستويات كأس أمم أوروبا 2016 كثيرا.

إلى ذلك، حذر لاعبون في سوق المراهنات من تراجع كبير في أعداد عملائهم بعد انتهاء البطولة بسبب انسحاب “المقامرين الموسميين” الذين لا يراهنون على نتائج المباريات إلا خلال البطولات الكبرى.

وكانت روسيا قد استضافت خلال الفترة من 14 يونيو/حزيران الماضي إلى 15 يوليو/تموز الجاري، بطولة العالم لكرة القدم التي أسفرت عن فوز فرنسا للمرة الثانية في تاريخها، بينما تأهلت كرواتيا لأول مرة للدور النهائي، فيما جاءت بلجيكا في المرتبة الثالثة بعد فوزها على بريطانيا بهدفين مقابل لا شيء.

وجاءت البطولة مليئة بالمفاجآت وأهداف الدقائق الأخيرة، مما زاد من هامش ربح شركات المراهنات في تلك المرحلة. وكان من بين هذه المفاجآت فوز روسيا على إسبانيا بركلات الترجيح في الدور ثمن النهائي، قبل أن تخسر أمام كرواتيا بركلات الترجيح أيضا بالدور ربع النهائي. في المقابل، لم يتمكن أي من المنتخبات العربية الأربعة، السعودية ومصر وتونس والمغرب، من تجاوز دور المجموعات.

موسكو ــ رامي القليوبي