أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » الإثنين 23 تموز يوليو 2018 : معلومات عن اسقاط اسرائيل لطائرة مسيرة ايرانية فوق الجولان

الإثنين 23 تموز يوليو 2018 : معلومات عن اسقاط اسرائيل لطائرة مسيرة ايرانية فوق الجولان

أقرّ جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، بأن صفارات الإنذار التي أطلقت في صفد وأنحاء أخرى من الجليل المحتل، جاءت بعد إطلاقه صاروخين من منظومة “مقلاع ديفيد” المتطورة لاعتراض صواريخ متوسطة المدى مصدرها الأراضي السورية.

وزعم جيش الاحتلال، في بيان، أن منظومته الدفاعية، اعترضت صاروخين أطلقا من سورية، نتيجة الحرب الداخلية بين النظام والمعارضة، مدعياً أن استخدام منظومة “مقلاع ديفيد” اليوم كان ناجحاً، وأن الصاروخين السوريين سقطا في الأراضي السورية.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال، على حسابه في موقع “تويتر”، إن “الصافرات التي أطلقت في شمال إسرائيل ناتجة من رصد إطلاق قذائف صاروخية في إطار القتال الداخلي في سورية. بناءً على ذلك تم إطلاق صاروخَي اعتراض في مواجهة قذائف صاروخية كان يخشى أن تستهدف الأراضي الإسرائيلية”.

وتابع أنه “أطلقت القذائف الصاروخية السورية، في إطار القتال الداخلي في البلاد وسقطت داخل الأراضي السورية. ولم تقع إصابات أو أضرار”.

وفي حين لم تنشر أي وسائل إعلامٍ موالية للنظام حتى الساعة، أي خبر حول ما حدث في الجولان صباح اليوم، ذكر “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، أن “انفجارات هزت منطقة الجولان السوري المحتل، ناجمة عن عمليات استهداف لجسم طائر أكدت مصادر متقاطعة أنه طائرة مسيرة، حلقت في أجواء الجولان المحتل، ما دفع الجانب الإسرائيلي لاستهدافها”.

وتابع المرصد الحقوقي أن “المعلومات تؤكد إسقاط الطائرة، التي لا يعلم ما إذا كانت انطلقت من الأجواء السورية نحو سماء الجولان المحتل، أم من مكان آخر”.

وسبق أن أسقط جيش الاحتلال الإسرائيلي، الأسبوع الماضي، طائرة من دون طيار اقتربت من الجولان المحتل بمحافظة القنيطرة، جنوب سورية.

وذكرت وسائل إعلام أن جيش الاحتلال أطلق صاروخاً مضاداً للطيران من نوع “باتريوت” فوق بلدة الرفيد في ريف القنيطرة جنوب سورية، مما أسفر عن سقوط الطائرة.

وكانت إسرائيل استهدفت مساء أمس الأحد، أهدافاً عسكرية، يعتقد أنها مصنع للصواريخ تحت إشراف الإيرانيين، في مصياف بريف حماة، عبر 4 صواريخ أطلقها الطيران الإسرائيلي من الهرمل في الأجواء اللبنانية.

وذكرت وكالة أنباء النظام السوري الرسمية (سانا)، أن هجوماً إسرائيلياً على “منطقة مصياف” جنوب غربي مدينة حماة وسط سورية تم مساء الأحد، فيما قالت مصادر إعلامية تتبع للنظام إن الدفاعات الجوية أسقطت 3 صواريخ من الأربعة، ولم تخلف سوى أضرار مادية.

من جهتها، أفادت مصادر من المعارضة السورية بوقوع قتلى وجرحى في صفوف قوات من “حزب الله” اللبناني والحرس الثوري الإيراني في هجوم مصياف.